لماذا تتكرّر أوجاع الرقبة؟

تفيد تقارير منظمة الصحة العالمية بأن ما بين 22 و70 بالمائة من البشر يعانون من آلام الرقبة والكتفين مرة واحدة في العمر على الأقل. وتعتبر هذه الأوجاع من المشاكل الصحية الشائعة وخاصة في الشتاء، وقد تسبب إعاقة مؤقتة عن العمل. وقد تزايدت الشكوى من أوجاع الرقبة بسبب كثرة استخدام الكومبيوتر والهواتف، وزيادة العمل المكتبي بشكل عام.
لكن يمكن أن تحدث آلام الرقبة نتيجة طحن الأسنان أثناء النوم مثلاً، أو بسبب الإجهاد، أو كنتيجة للتحدث في الهاتف بوضعه بين الصدغ والكتف دون الإمساك به باليد، أو بعد تعرّض الرقبة للفحة من الهواء البارد، خاصة إذا كانت عضلات العنق ضعيفة.
وتساعد الكمّادات الباردة على تخفيف الألم، ثم تقوم الكمادات الدافئة بعلاج التيبس. وبشكل عام إذا كان الألم في العضلات يُنصح باستخدام الكمّادات الدافئة، أما آلام المفاصل فيناسبها الكمّادات الباردة.
وقد يفيد لبعض الوقت استخدام المسكنات مثل أسيتامينوفين وأيبوبروفين، لكن لا يُنصح بالاستخدام طويل الأمد للأدوية المسكنة.
ويوفر زيت النعناع واللافندر علاجاً طبيعياً لتخفيف أوجاع وتيبس الرقبة والعنق. فزيت النعناع يخفف الألم والصداع المرتبط به، ويزيد من مرونة العضلات، ويقلل الالتهابات.
ويساعد زيت اللافندر على خفض الالتهابات وتخفيف الأوجاع والتوتر الذي يرتبط بإجهاد عضلات الرقبة والكتفين.
وإذا كانت مشكلة أوجاع الرقبة تتكرّر أو مزمنة قد يفيد استبدال الوسائد القديمة غير المناسبة واختيار نوعية صحية تناسب حجم الجسم.
ومن الضروري إعادة تقوية عضلات الرقبة والكتفين بعد تراجع الإحساس بالألم. ويمكنك ممارسة تمارين بسية تعتمد على مط عضلات الرقبة ووضعها في مقاومة ضد اليد كما هو بين بالصورة أعلاه.

Related Posts