دراسة: الإفراط في استنشاق البخور يسبب السرطان

البخور

هناك دراسة فرنسية علمية حديثة تشير بأن استخدام واستنشاق البخور بكثرة قد تزيد من إحتمالات الإصابة بمرض السرطان.

يوجد الكثير من الناس العاشقين لرائحة البخور الذين يقومون بإستخدامه كمعطر أساسي لجعل رائحة المنزل جميلة، كما أنهم يعتمدون عليه بنسبة كبيرة في إراحة النفس.

لذلك، تعد هذه الدراسة من الدراسات العلمية الصادمة للكثير من الناس وهي أن البخور تشكل خطراً كبيراً على صحة الإنسان ومن المسببات الضارة للإصابة لأخطر مرض وهو مرض السرطان.

هذه الدراسة تم إجرائها في فرنسا بالمركز الدولي للبحوث السرطانية من قبل أشهر الباحثين الفرنسيين الذين أثبتوا أن البخور يحتوي على مادة تسمى بولي سايكليك هيروكربون اروماتيك. هذه المادة تحتوي على بعض النباتات العطرية التي تنتج رائحة عطرية عندما يتم احتراقها وقد تشكل خطراً كبيراً على صحة الإنسان.

و أكد الباحثون أن الدخان الذي ينبعث من عيدان البخور قد يسبب نفس الأخطار التي يسببها دخان السجائر وبالتالي يقوم الإنسان بإستنشاق الهواء الملوث من دخان عيدان البخور وبالتالي يزيد من احتمالات الإصابة بسرطان الرئة.

هناك دراسة علمية أخرى قام بإجرائها الباحثون في تايوان تحت إشراف الدكتور لين من جامعة تشن كون في تايوان و قد كشفوا أنه عندما يتم حرق عيدان البخور في المنزل يحدث انتشار لمواد كيميائية خطيرة تتسبب في الإصابة بسرطان الرئة.

ذلك بعد أن قام فريق البحث بأخذ عينات من الهواء من داخل وخارج أحد المعابد الآسيوية الذين يقومون بإستخدام البخور بإستمرار.

قاموا بعمل مقارنة بعينات الهواء عند التقاطعات المرورية بسبب وجود عدد كبير من السيارات التي ينبعث منها عوادم السيارات وقد عثروا على وجود مادة كيميائية سامة وهي مادة “بولي سايكليك هيروكربون اروماتيك”.

هذه المادة الكيميائية تسبب السرطان وتنبعث عند حرق بعض المواد ومنها البخور.

لذلك، أوضح الدكتور لين أن البخور لا تحمل معها الرائحة العطرية الجميلة والمريحة للنفس فقط، ولكن في نفس الوقت فهي تهدد حياة الإنسان بالخطر والإصابة بالسرطان وخاصة سرطان الرئة.

أما الدراسة الأمريكية التي تم إجرائها في بريطانيا تحت إشراف الدكتور “نيك هوبنكسون” مستشار الطب في مؤسسة الرئة البريطانية فقد أثبتت مخاطر استخدام البخور.

ذلك بعد أن كشفت أنه يوجد العديد من البريطانيين الذين يقومون بشراء البخور والشموع ومعطرات الجو بأكثر من 400 دولار سنويًا، ذلك من أجل تعطير المنزل من روائح الطعام وجعل رائحة المنزل جميلة وعطرية.

لذلك، أكدت هذه الدراسة البريطانية أن استخدام هذه المعطرات الجوية والبخور والشموع قد تسبب الإصابة بسرطان الرئة الخطير، كما حذرت من استخدام عيدان البخور العطرية داخل المنازل وخاصة عند وجود الأطفال.

أوصت الدراسة أيضًا باستخدام البخور في أماكن بعيدة عن المنزل، ولكي يتم تعطير المنزل يمكنهم أن يقوموا بتهوية المكان بدخول الشمس إليه وسوف يتخلص المنزل من اي رائحة غير محببة بشكل طبيعي.

Related Posts