الرقص يحارب شيخوخة الدماغ!

الرقص

اظهرت دراسة جديدة أنّ ممارسة كبار السنّ للرقص والتمارين الرياضية بشكل روتيني قد تعكس علامات الشيخوخة في أدمغتهم.

وقالت الطبيبة في المركز الألماني للأمراض العصبية التنكسية في ماغدبورغ، كاثرين ريهفيلد، إنّ «ممارسة الرياضة لها تأثير مفيد في إبطاء التراجع المرتبط بالعمر في القدرات العقلية والبدنية أو حتى التصدّي له».

وأضافت: «تبيّن أنّ اثنين من أنواع مختلفة من التمارين الرياضية، تحديداً الرقص والتدريب على التحمّل، يعملان على زيادة مساحة الدماغ التي تنخفض مع التقدم في السنّ. كما يؤدي الرقص إلى تغييرات سلوكية ملحوظة من حيث تحسين التوازن».

وعملت الدراسة على تجنيد المتطوّعين المسنّين الذين بلغ متوسط أعمارهم 68 عاماً، ليشاركوا على مدار 18 شهراً في ممارسة الرقص وتمارين التحمّل والمرونة.

وأظهرت المتابعة زيادة ملحوظة في منطقة «الحصين» في الدماغ، ما يُعدّ أمراً هاماً لأنّ هذه المنطقة قد تتعرّض للانكماش مع التقدم في العمر وتتأثر في أمراض كالألزهايمر، كما تؤدي دوراً رئيسياً في الذاكرة والتعلّم، فضلاً عن الحفاظ على التوازن.

يُذكر أنّ النشاط البدني يُعدّ واحداً من أهم أنماط الحياة التي يمكن أن تساهم في مواجهة العديد من عوامل الخطر وتباطؤ حركة الإنسان مع التقدم في العمر.

Related Posts