للمأكولات البحرية فوائدٌ جمَّة.. إليكَ أبرزها

%d9%84%d9%84%d9%85%d8%a3%d9%83%d9%88%d9%84%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d9%81%d9%88%d8%a7%d8%a6%d8%af%d9%8c-%d8%ac%d9%85%d9%91%d9%8e%d8%a9

المأكولات البحرية صحية بكل المقاييس، فهي غنية بالمغذيات، ولا تحتوي على دهون ضارة، وتوصف ضمن الحمية الغذائية للتغلب على عدد من المشاكل الصحية. إلى جانب ذلك، هناك أنواع كثيرة من الأطعمة والأكلات البحرية، مما يجعلها مصدر ثراء وتجديد للمائدة.

وتكمن أهم فائدة للماكولات البحرية في توفر عنصر أوميغا3، نظراً لفوائده المتعددة لأنها تشكل نسبة كبيرة من شبكية العين، كذلك تحمي هذه الدهون العيون من الشيخوخة تخفيف الوزن. وتمتاز المأكولات البحرية بانخفاض محتواها من السعرات الحرارية، وفي الوقت نفسه احتوائها على مغذيات عديدة تعزز الإحساس بالشبع مثل البروتين، لذا تساعد على خفض الوزن.

صحة القلب:

المأكولات البحرية مصدر رئيسي لأحماض أوميغا3 الدهنية التي تعتبر غذاء القلب الرئيسي. تساعد هذه الدهون على خفض الكولسترول وتدعم عضلة القلب. ومن أغنى الأطعمة البحرية بدهون أوميغا3 السلمون والتونة والمكاريل.

صحة العيون:

لدهون أوميغا3 فوائد متعددة، إذ أنها تشكل نسبة كبيرة من شبكية العين، كذلك تحمي هذه الدهون العيون من الشيخوخة، وتساعد على عدم تدهور الإبصار مع التقدم في العمر.

الذكاء:

بحسب إدارة الأغذية والأدوية الأميركية، يساعد تناول السمك باستمرار على تحسين مستويات الذكاء ووظائف الدماغ. وقد بينت أبحاث أقرتها إدارة الأغذية والأدوية أن تناول الأمهات للأسماك أثناء الحمل والرضاعة، يساعد على تحسين مستويات الذكاء لدى أطفالهن. لكن ينبغي على الحوامل عدم أكل الأسماك الغنية بالزئبق، وتناول التونة الخفيفة والسلمون باعتدال.

البروتين :

تناول القدر المطلوب من البروتين يساعد على ضبط التمثيل الغذائي، وتعزيز الإحساس بالشبع، وبناء العضلات، وتجديد الأنسجة والخلايا التالفة. وتمتاز المأكولات البحرية بغناها بالبروتين.

الاكتئاب:

تقلِّل المأكولات البحرية من الشعور بالاكتئاب، والسبب يعود إلى التركيبة الفريدة التي تجمع بين فيتامين “ب12” وأحماض أوميغا3 الدهنية، ويوجد هذان العنصران في كل المأكولات البحرية كالمحار وبلح البحر وسرطان البحر والاستاكوزا.

المناعة:

تحتوي الأطعمة البحرية على فيتامين “د” الذي تبين أن فائدته لا تقتصر على صحة العظام وامتصاص الجسم للكالسيوم، لكنه يلعب دوراً هاماً في عمل جهاز المناعة.

Related Posts

LEAVE A COMMENT