دراسة: القهوة تصبح “بلا تأثير” عند الإصابة باضطرابات النوم

القهوة وفوائدها

يظن البعض أن تناول القهوة أو أحد مشروبات الكافيين يوميا يساعدهم على الاستيقاظ وتعزيز قدراتهم فى العمل رغم قلة ساعات النوم التى يقوم بها يوميا، وهو الخطأ الذى يقع فيه الكثيرون. وكشف الباحثون من معهد “والتر ريد” للأبحاث أن بعد ثلاث ليال من اضطرابات النوم يصبح تناول الكافيين والقهوة بلا طائل ولا يؤثر على الجسم، وقد حدد العلماء مفهوم اضطرابات النوم بأنها تلك المتلازمة التى تجعل الشخص ينام أقل من 5 ساعات فى الليل. ونقل البحث الموقع البريطانى “ديلى ميل”، الذى أوضح فيه الدكتور “تريسى جيل دوتى” أحد الباحثين بالمعهد قائلا: “تمت الدراسة على مجموعة من عشاق القهوة المهتمين بتناولها يوميا فى الصباح لتحسين قدراتهم على القيام بمهام عملهم بتركيز، واكتشفنا أن قدرة القهوة ومشروبات الكافيين لا تظهر إلا مع النوم المنتظم للفرد وليس مع اضطرابات النوم”.

وأضاف البحث: “أظهرت النتائج التأثير الوهمى للكافيين، حيث تقوم بتحسين أداء الشخص النفسى خلال أول يومين من أيام اضطراب النوم ثم يندثر هذا التأثير ولا يبقى غير الصداع والشعور بالإرهاق والتعب بشكل مستمر.

ويشير الباحثون فى دراستهم إلى أن هذه النتائج تعد مفاجئة للجميع، لأنها تغير الواقع الذى يعيشه الكثيرون، حيث يعتقد الجميع أن مشروب القهوة هو المنبه الذى يستخدم على نطاق واسع لمواجهة قلة ساعات النوم التى نحصل عليها فى المساء، وهو ما يجعلنا نحرص على النوم وعدم الاعتماد على مشروبات الكافيين فى الاستيقاظ، ولكن بالنوم الجيد المتوازن نستطيع أن نحصل على التركيز المطلوب.

Related Posts

LEAVE A COMMENT