تعرف على عادات الإستحمام السيئة

تعرف على عادات الإستحمام السيئة

يمكن أن يكون أخذ دش ساخن أفضل شئ يمكن أن تقوم به طوال اليوم سواء قررت اخذ دش في بداية اليوم في الصباح أو أخذ دش قبل النوم لكي تشعر بالإسترخاء التام يجب أن تتجنب مجموعة من عادات الإستحمام السيئة والإنتباه إلي طريقة الإستحمام حتي لا يوقع عليك أي ضرر . يذكر طبيب الأمراض الجلدية الدكتور باتريسيا فارس مع التقدم في السن تصبح البشرة أكثر عرضة للجفاف ويجب ضبط عادات الإستحمام وفقاً لذلك .

نعرض عليكم أدناه مجموعة من العادات السيئة عند الإستحمام مثل الإستحمام لفترة طويلة جداً، غسل الشعر كل يوم، كل هذه الأمور يمكن أن تكون سيئة جداً .

إكتشف عادات الإستحمام السيئة

1.تجاهل تنظيف القدم :

إذا كنت ترغب في تجنب الفطريات أو البكتريا التي تنمو في القدم، يمكنك تقشير القدم لتنظيفها أثناء الإستحمام .وفقاً لما ذكره معهد صحة القدم الوقائي ” غسل وتجفيف القدم كل يوم بإستخدام الصابون المعتدل وغسل بين أصابع القدم ومن المؤكد أن تجف تماماً خصوصاً بين أصابع القدم .

2. ترك اللوفة الخاصة بك أثناء الإستحمام :

عندما تترك اللوفة الخاصة بك أثناء الإستحمام وإذا كانت غير جافة تماماً يمكن أن يؤدي إلي نمو مجموعة من الأشياء السيئة . وفقاً لما ذكره طبيب الأمراض الجلدية سجال شاه عندما تستخدم لوف الإستحمام للتخلص من الخلايا الميته والتي تستقر في زوايا اللوفة وتصبح هذه الخلايا الميتة أرضية خصبة للبكتريا .

بدلاً من ذلك، حاول غسل اللوفة الخاصة بك أثناء الإستحمام وتركها حتي تجف لتجنب نمو البكتريا

3. تجفيف نفسك بشكل قاسي :

التجفيف القاسي للجسم بعد الإستحمام، يؤدي غلي جفاف البشرة ويزيد من تفاقم حساسية الجلد . يفضل إستبدالها بمنشفة ناعمة عند تجفيف نفسك بعد الإستحمام .

4. غسل شعرك كل يوم :

بالتأكيد أنك سمعت أن غسل الشعر كل يوم أمر سيئ ولكن ماذا عن كثرة غسل الشعر كل يوم . يذكر اندريا خبير العناية بالشعر يجب تجنب غسل الشعر بالشامبو كثيراً تحديداً أكثر من مرتين في الإسبوع لكي تحافظ علي إنتاج الزيوت في فروة الرأس وتحقيق توازن ورطوبة الشعر .

أما إذا كان لديك شعر مجعد، يمكنك تقليص عدد مرات غسل الشعر إلي مرة واحدة فقط في الإسبوع .

5. تأجيل عملية ترطيب الجلد :

بعد الإستحمام قد ترغب في الخروج مباشرة من الحمام لمشاهدة التليفزيون وبالتالي لا يوجد ترطيب كافي وذلك يحدث ضرر بالغ . وفقاً لما ذكره طبيب الأمراض الجلدية من المهم ترطيب الجلد ويوصي بتجفيف الجلد بمنشفة ناعمة ثم تطبيق المرطب مباشرة .

6. تجاهل الإستحمام بعد ممارسة التمارين الرياضية :

بعد ممارسة التمارين الرياضية أعتقد أن السبب الوحيد للإستحمام هو التخلص من رائحة العرق، لكن ليس هذا كل ما في الأمر . يقول الدكتور هولي فليبس أخصائي في مجلة صحة المرأة أنها ليست فقط رائحة العرق التي تدعو للقلق ولكن الحقيقة أن العرق الذي تتركه علي بشرتك يسمح للبكتريا بالتكاثر، والتي يمكن أن تؤدي إلي الطفح الجلدي .

7.أخذ وقت طويل في الإستحمام :

في حين أنه من المتعة البقاء لفترة طويلة أثناء الإستحمام . يمكن أن يؤدي الدش الطويل إلي التخلص من الرطوبة التي تحتاج إليها في الجلد وهذا يمكن أن يترك بشرتك جافة وتشعر بالحكة .

يذكر طبيب الأمراض الجلدية الدكتور باتريسيا لا يجب أن تبقي أكثر من 10 – 15 دقيقة أثناء أخذ الإستحمام الدافئ.

8. وضع البلسم أعلي الرأس :

من العادات الأساسية تطبيق البلسم في جميع أنحاء الشعر ولكن هذا في الواقع يمكن أن يكون له تأثير سلبي علي الشعر بدلاً من أن يكون له تأثير إيجابي . وفقاً لما يذكره أخصائي العناية بالشعر أن أسوأ شئ يمكن أن تقوم به هو تطبيق البلسم أعلي الرأس لأن ذلك يؤدي إلي زيادة إنتاج الزيوت في فروة الرأس وإنتاج زيوت غير ضرورية .

بدلاً من ذلك، حاول التركيز علي الجذور أولاً لأنها تحتاج إلي أن تبقي رطبة .

9. تجاهل الشطف النهائي بالماء البارد :

هل تريد أن تأخذ دش ساخن لطيف، لا تتجاهل الإنتهاء بوابل من الماء البارد في نهاية الإستحمام فهذا أمر جيد . مجرد 30 ثانية من الماء البارد تحقق لك النتائج المطلوبة. وقد تم ربط تأثير الماء البارد في نهاية الإستحمام بسهولة التخلص من الإجهاد وزيادة قوة الجهاز المناعي وزيادة حرق الدهون وتأثيرات مضادة للإلتهابات .

10. لف الشعر بمنشفة :

من المعتاد عن الكثير من الافراد عند الإنتهاء من الإستحمام يتم لف الشعر بمنشفة لأن ذلك يؤدي إلي أضرار بالغة للشعر. لا تحاول لف الشعر بشكل وثيق لكي تمنع إلحاق الضرر بشعرك بدلاً من ذلك الضغط علي الشعر للتخلص من الرطوبة الزائدة .

11. إستخدام لوفة قديمة :

يذكر أخصائي الجلدية أنه يجب تجنب إستخدام لوفة قديمة وإستبدال اللوفة بعد فترة من الإستحمام وغالباً ما يجب التخلي عن اللوفة بعد مرور أربعة أسابيع لأنها يمكن أن تصبح مؤي للبكتريا والعفن .

12. إستخدام مياه حارة جداً :

المياة الساخنة تماماً تسبب جفاف وحكة الجلد . وذلك لأنه أثناء الإستحمام بالماء الساخن وخروج البخار يؤدي إلي جفاف البشرة وفقاُ لما ذكره طبيب الأمراض الجلدية في عيادة كليفلاند . ويحذر من أن الإستمرار في إستخدام الماء الساخن أثناء الإستحمام يؤدي إلي الإكزيما.

لذلك يحب تقليل درجة الحرارة للحصول علي ماء فاتر دون تهيج الجلد أو حدوث أي حساسية .

13. إستخدام صابون قاسي :

قد ترغب في الحصول علي شعور التنظيف التام لبشرتك، بإستخدام صابون قاسي ومنظفات مضادة للبكتريا والتي يمكن أن تسبب ضرراً أكثر من النفع الناتج عن إستخدامها .

لأن هذا النوع من المنظفات يجرد الجلد من الزيوت الطبيعية والتي تعمل بمثابة مواد تشحيم تحمي الجلد . لذا، تجنب إستخدام الماء الساخن والمنظفات القاسية التي تؤدي إلي الكثير من الأمور .

يوجد عنصر التركلوسان وهو من العناصر المضادة للبكتريا التي تستخدم في الصابون وقد تم ربطه بمجموعة من المخاطر الصحية وفقاً لما ذكرته هيئة الأدوية والغذاء تؤكد ان هذا العنصر غير سام ولكن تم ربطه بمجموعة من الأمراض .. ويوصي الطبيب بتخطي الصابون المضاد للبكتريا في الحمام وإبحث عن المنتجات الخالية من العطور ومواد الترطيب المضافة .

14. كثرة التنظيف :

الأماكن الوحيدة التي تحتاج إلي التنظيف الجيد هي الإبطين وأعلي الفخذين وبعد ممارسة التمارين الرياضية. لذلك يجب تجنب كثرة التنظيف للحفاظ علي الزيوت الطبيعية الموجودة في البشرة والبكتريا المفيدة التي تحمي الجسم من حب الشباب والإكزيما وجفاف الجلد .

15. لا تنظف أدوات الحلاقة الخاصة بك :

أثناء الإستحمام يجب أن تهتم بتنظيف شفرات الحلاقة من جميع البكتريا التي تتراكم عليها لأنه في حالة إستخدامها بدون تنظيف يؤدي إلي نمو الجراثيم التي تسبب العدوي .

يفضل إستبدال شفرات الحلاقة الخاصة بك مرة واحدة في الإسبوع وإذا كنت تستخدم شفرة حلاقة مرة واحدة في الإسبوع فقط .

16. تجاهل تطبيق واقي الشمس :

وفقاً لما ذكرته الأكاديمية الأمريكية يجب تطبيق واقي الشمس كل يوم مرة واحدة عندما تخرج في كل مكان .يفضل تطبيق واقي الشمس علي الجسم عند الخروج إلي الشاطئ والتأكيد علي تطبيق واقي الشمس علي الوجه في فصل الصيف لمقاومة الافات الجلدية الخبيثة .

17. إستخدام أدوات إستحمام غير نظيفة :

إستخدام إسفنج أو ملاقط أو شفرات حلاقة وغيرها من أدوات العناية بالشخصية يجعلك عرضة لبكتريا لأن الجسم يصبح مغناطيس للغبار والأوساخ وتتنشر الجراثيم حتي تسد المسام . لذلك، تأكد من نظافة ادوات العناية الشخصية بإنتظام بالماء والصابون وإستبدالها بإنتظام .

Related Posts

LEAVE A COMMENT