صحة

حمية “البحر الأبيض المتوسط” تساعد في المحافظة على العظام وتقويتها

حمية البحر الابيض المتوسط وفوائده

تفوز حمية “البحر الأبيض المتوسط” مرة أخرى في تحدي أكثر الحميات وأساليب الغذاء الصحية، إذ أظهرت دراسة أصدرها موقع جاما الطبي أن هذه الحمية قد تساعد في الحفاظ على العظام وتقويتها.

وقام الباحثون بدراسة مدى تأثير النظام الغذائي على صحة العظام لدى النساء اللواتي تخطين سن اليأس، ووجدوا أن النساء اللواتي اعتمدن على حمية البحر الأبيض المتوسط، هن أقل عرضة للمعاناة من كسور الورك مقارنة بالنساء اللواتي اعتمدن على حميات غذائية أخرى.

ويُمكن اتباع حمية البحر الأبيض المتوسط بسهولة، وخصوصاً أنها تعتمد على الخضار والفاكهة والمكسرات والبقوليات والحبوب غير المكررة وزيت الزيتون والأسماك وتتطلب الحد من تناول اللحوم ومنتجات الألبان والدهون المشبعة.

وأظهرت الدراسات سابقاً أن حمية البحر الأبيض المتوسط تحافظ على وظائف الدماغ وتحافظ على الوزن بشكل أفضل، وتقلل من خطر الإصابة بمرض السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية.

وشرح الدكتور والتر ويليت في جامعة هارفارد للصحة العامة أن النظام الصحي الأمريكي الحالي، غالباً ما يتجاهل أهمية النظام الغذائي الصحي للمعالجة من الأمراض.

ولذا، فإنه ينصح “بإدخال حمية البحر الأبيض المتوسط والأنماط الغذائية المشابهة إلى الممارسات الطبية والمستشفيات والمدارس وغيرها من المؤسسات، بهدف تحسين صحة الأفراد والمساهمة في الحد من الأمراض،” بحسب قوله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *