صحة

كيف تحقق أمنياتك لـعام 2016؟

تحقيق امنيات 2016
يعتبر كثيرون بداية العام نقطة تحوّل رمزية في حياتهم، فيسارعون بتحديد أهدافهم للعام الجديد، آملين بأن تكون بداية العام الجديد فرصة لـ “يولدوا من جديد”.

وبحسب إحصائية نُشرت على موقع معهد “Statistic Brain” على شبكة الإنترنت، يقدم 45 في المائة من الأمريكيين على وضع أهداف للعام الجديد بشكل معتاد.

وبحسب الموقع، تتصدر الرغبة بخسارة الوزن قائمة أشهر القرارات للعام الجديد بين الأمريكيين، وتليها الرغبة بحياة أكثر تنظيماً، وتليها الرغبة بتقليل الإنفاق وتوفير المال.

ولكن الأرقام ليست إلى صالح الآملين، إذ يشير الموقع إلى أن عدد الذين يحققون أهدافهم بشكل مستمر لا تتجاوز الـ 8 بالمائة،

جمعنا لكم فيما يلي نصائح لتحقيق أشهر أمنيات العام الجديد فيما يلي:

أولاً: خسارة الوزن:
للراغبين بالتعرف على سبل لخسارة الوزن، تعرفوا إلى 7طرق لخسارة الوزن صحياً:

1. اجعل التمارين الرياضية جزءاً مهماً من حياتك:
الرياضة هي أحد أهم الطرق لمكافحة السمنة وفقدان الوزن الزائد. وإذا لم تجد الوقت اللازم لممارسة التمارين الرياضية، احرص على استخدام الأدراج بدلاً من المصاعد، واركن سيارتك بعيدا حتى تسمح لنفسك بممارسة رياضة المشي لفترات أطول. وأخيرا، حاول دعوة صديق لك لمشاركتك في نشاطاتك الرياضي، إذ تشير البحوث إلى أن القيام بالتمارين مع الأصدقاء يساعدك على الالتزام بالخطط ويحث على المثابرة.

2. اكسر روتين التمارين الرياضية خلال يومك:
إذا كنت تواجه مشكلة في تخصيص نصف ساعة للتمارين أثناء اليوم، مارس الرياضة في أوقات مختلفة لمدة عشر دقائق على مدار اليوم، كالمشي لمدة 10 دقائق في صباح كل يوم، ثم اركب الدراجة لعشر دقائق أخرى قبل تناول الغداء، ومارس رياضة المشي السريع أو الهرولة مرة أخرى في المساء.

3. اكتب ما تتناوله خلال يومك:
تتبع نوعية الطعام وكمية الدهون المشبعة التي تأكلها كل يوم. هذا سيعطيك صورة واقعية أكثر لنظامك الغذائي، ما سيجعلك ترغب في استبدال الخيارات السيئة بخيارات أفضل.

4. تناول منتجات الألبان قليلة الدسم:
الدهون المشبعة الموجودة في منتجات الألبان، تزيد من مستوى الكولسترول السيء في الجسم. لذا تناول منتجات الألبان قليلة الدسم أو خالية الدسم.

5. خفف من تناول اللحم الأحمر:
تحتوي اللحوم الدهنية الحمراء على نسبة عالية من الدهون المشبعة. لذا، لا تمتنع عن تناول اللحوم كليا، ولكن اختر اللحوم الخالية من الدهون ومصادر البروتين الأخرى، كالدواجن والبقوليات مثل الفول والعدس.

6. اجعل طبق السمك وجبة الطعام المفضلة لديك:
الأسماك هي مصدر بروتين آخر مهم ومفيد، ويُوجد أنواع معينة من أسماك المياه الباردة، مثل سمك الرنجة والسلمون، والتي تحتوي على الكثير من أحماض أوميغا 3 الدهنية، الجيدة والصحية.

7. تناول المزيد من الألياف:
تقلل الأطعمة الغنية بالألياف والقابلة للذوبان مثل الشوفان وبذور الكتان من نسبة الكوليسترول في الدم. هذا النوع من الألياف يتكون من عناصر غذائية مفيدة يمكنها أن تقلل من الكوليسترول. كما أنها تعطي الشعور بالشبع، ما يساعد في الحد من تناول وجبات طعام كبيرة.

• ثانياً: التوقف عن التدخين:
للتخلص من إدمانك على السجائر، اطلّع على هذه النصائح لعشر التي ستساعدك في الإقلاع عن التدخين (حسب موقع دويتشه فيلله الألماني):

1. ضرورة تحديد تاريخ معين بدل ترك الموعد مفتوحاً.

2. البحث عن هوايات وأنشطة أخرى تساعد على نسيان التدخين، كالرياضة والطبخ.

3. شرب كميات كبيرة من الماء، وترك كأس أو قنينة ماء جانباً، ففي كل مرة يتذكر الشخص السجائر، يمكن أن يبدأ في الشرب، لنسيان السجائر.

4. شراء أشياء أخرى مفيدة وجالبة للمتعة بالنقود التي كانت في الأصل تصرف على السجائر، بدل توفيرها.

5. الحرص على تناول وجبات صحية ومفيدة للجسم.

6. الابتعاد عن المدخنين وأماكن التدخين كالمقاهي والحانات.

7. ينبغي على المدخن معرفة المواقف التي يلجأ خلالها للتدخين والتفكير في كيفية التعامل معها من البداية، ويجب أن يضع المدخن في اعتباره أن رغبته في العودة إلى التدخين ستكون قوية للغاية خلال أول يومين، كما يُمكن أن يواجه بعض الصعوبات خلال العشرة أيام الأولى بشكل خاص.

8. ضبط النفس عند مواجهات مشاكل أو ضغط العمل، والقيام بتمارين الاسترخاء بدل محاولة تجاوز ذلك بالتدخين.

9. حاول الحصول على دعم الأهل والأقارب، وأن يشاركك في هذا العمل صديق مقرب لتشجيعك على المواصلة.

10. عليك أن تتذكر دائماً مخاطر التدخين الصحية (كالسرطان والجلطة القلبية والسكتة الدماغية…..) والمشاكل الاجتماعية التي تواجهك بسببه، إضافة الى المشاكل الصحية التي كان يسببها لك مثل السعال الدائم.

• ثالثاً: تنظيم الحياة أكثر:
وإذا كنت تنوي زيادة تنظيم حياتك المهنية هذا العام، يقدم لك الخبراء في بيت.كوم، أكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، فيما يلي 6 نصائح لمساعدتك في تعزيز مستوى إنتاجيتك في العمل:

1. ادارة الضغط وضيق الوقت:
قم بتنظيم يومك من خلال إعداد لائحة بمهام عملك وترتيبها بحسب أولويتها وأهميتها.
في الواقع، أثبتت الدراسات أن معظم الاشخاص يتمتعون بمستوى أعلى من الإنتاجية خلال الساعات الأولى من العمل، لذا احرص على إنجاز أكثر المهام أهمية في الصباح وتأجيل المهام البسيطة الى نهاية اليوم، فبهذه الطريقة لن تشعر بالتوتر بشأن المشاريع المهمة مع نهاية اليوم.

2. الالتزام بالتعلّم المستمر:
التعلّم المستمر هو العامل الأساسي لتعزيز إنتاجيتك في العمل والتميّز عن الآخرين والتألق كخبير في مجال عملك. لذا احرص على الالتزام بالتعلّم المستمر واكتساب معارف وخبرات جديدة من خلال المشاركة في الدورات التي تنظمها المؤسسات التعليمية والمراكز التدريبية، أو التسجيل في الدورات الالكترونية، أو قراءة الكتب أو البحث عن مرشد.

3. تعزيز علاقتك مع زملائك:
تؤثر العلاقات السيئة مع الآخرين سلباً على مسيرتك المهنية وحياتك بشكل عام، كما أنها تسبب التوتر والقلق وانخفاض الإنتاجية. لذا احرص على تعزيز علاقاتك مع كافة الأشخاص الذين يحيطون بك.

4. الحفاظ على نظافة مكتبك:
إن الحفاظ على نظافة مكتبك يساعدك بشكل كبير في تصفية ذهنك والحد من الشعور بالتوتر والقلق، كما يساهم في تعزيز مستوى انتاجيتك وتركيزك في العمل، الأمر الذي يؤثر إيجاباً عليك وعلى شركتك. لذا احرص على تخصيص بضع دقائق في نهاية كل يوم لترتيب مكتبك وتنظيمه لليوم التالي.

5. تغيير أسلوب حياتك:
قد تحتاج الى إعادة النظر في نمط حياتك بشكل عام وإعادة التوازن لحالتك البدنية والعقلية ولعاداتك ونشاطاتك. في الواقع، إن الحفاظ على التوازن بين الحياة المهنية والشخصية هو مفتاح السعادة الشخصية والرضا المهني.

6. مكافأة نفسك:
إن لم تحصل على مكافأة من رئيسك في العمل أو لم تحصل على الزيادة التي تطمح لها، كافئ نفسك بنفسك! واحرص على مكافأة نفسك على كافة الإنجازات التي حققتها حتى وإن كانت بسيطة. يمكنك مثلاً أخذ إجازة قصيرة للاسترخاء حتى تعود بحماس أكبر للعمل؛ فسيساعدك ذلك على الاسترخاء، وتصفية ذهنك واستعادة نشاطك وتركيزك.

• رابعاً: تعلم أمراً مثيراً.. وقوي ذاكرتك:
للسنة الجديدة، قد ترغب بتعلم لغة أو رياضة جديدة، واعلم أن الذاكرة القوية هي سلاحك الأمثل. تعرّف كيف تقوّي ذاكرتك بهذه الطرق:

1. تعلم مهارة جديدة:
عند الاعتياد على القيام بنشاط معين، مثل سلك طريق يومياً إلى محادثة صديق معين دائماً، يتكون طريق عصبي معين في الدماغ يمثل هذه “العادة”. لهذا، تعلم مهارات جديدة أو القيام بأمور خارجة عن المألوف يؤدي إلى تحفيز مناطق مختلف في الدماغ. ومن النشاطات المحفزة للدماغ هي الانضمام إلى صفوف تعلم الطبخ، أو لغة جديدة، أو رياضة.

2. استعمل دماغك أكثر:
قم بنشاطات محفزة للدماغ بدل تلك التي يتم تلقيها بدون تفكير. على سبيل المثال، استبدل مشاهدة التلفاز أو الأفلام بقراءة كتاب، أو حل الكلمات المتقاطعة، أو لعب الشطرنج، أو قراءة قسم من الصحيفة لا تقرأه في العادة.

3. كن اجتماعياً:
يؤدي التفاعل مع الأصدقاء والعائلة إلى إفراز هرمونات تحارب الاكتئاب والتوتر، وهما شعوران يضعفان الذاكرة.

4. كن منظماً:
السكن أو العمل في مكانٍ غير منظم يجعل التركيز معضلة صعبة، ويشتت التركيز. وظّب ملاحظاتك وأوراقك، وركّز على مهمة واحدة في الوقت الواحد.

5. قم بالحسابات الرياضية:
مع وجود تطبيق للآلة الحاسبة على الهواتف المحمولة، يلجأ غالبية الأشخاص لها لحساب أبسط العمليات الرياضية. جرب القيام بالعمليات الحسابية البسيطة مثل الجمع والطرح بدون مساعدة آلة حاسبة، أو قم بمراجعة جدول الضرب مع أبنائك أو أخوتك الصغار على سبيل المثال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *