دراسة: البرتقال يوقف نمو سرطان القولون والمستقيم

البرتقال

 

أفادت دراسة أميركية حديثة، بأن فيتامين “سي” المتواجد بكثرة في فاكهة البرتقال، يعطّل نشاط سرطان القولون والمستقيم في جسم الإنسان، بالإضافة لفوائده الصحية الأخرى.

وأوضح الباحثون، بمركز “وايل كورنيل” الطبي في نيويورك، أن استخلاص مركّز فيتامين “سي” المتواجد في مقدار 300 ثمرة برتقال، وحقنه في جسم الإنسان قادر على محاربة سرطان القولون والمستقيم، ونشروا نتائج دراستهم، أمس السبت، في دورية “ساينس” العلمية.

الباحثون أضافوا أن نحو 50 في المائة من الحالات المصابة بسرطان القولون والمستقيم، تحدث لديها طفرة جينية، تجعل السرطان أكثر عدوانية، ولا يستجيب بشكل جيد للعلاجات الحالية أو العلاج الكيميائي.

أفادت دراسة أميركية حديثة، بأن فيتامين “سي” المتواجد بكثرة في فاكهة البرتقال، يعطّل نشاط سرطان القولون والمستقيم في جسم الإنسان، بالإضافة لفوائده الصحية الأخرى.

وأوضح الباحثون، بمركز “وايل كورنيل” الطبي في نيويورك، أن استخلاص مركّز فيتامين “سي” المتواجد في مقدار 300 ثمرة برتقال، وحقنه في جسم الإنسان قادر على محاربة سرطان القولون والمستقيم، ونشروا نتائج دراستهم، أمس السبت، في دورية “ساينس” العلمية.

الباحثون أضافوا أن نحو 50 في المائة من الحالات المصابة بسرطان القولون والمستقيم، تحدث لديها طفرة جينية، تجعل السرطان أكثر عدوانية، ولا يستجيب بشكل جيد للعلاجات الحالية أو العلاج الكيميائي.

وقال الباحثون إن فيتامين “سي” يكبح نشاط إنزيم خاص يسمى”GLUT1″ الذي ينقل السكر وغيره من المواد إلى داخل الخلية، ما يساعد على موت الخلايا السرطانية جوعاً، لأنها تحتاج إلى كمية أكبر من الغذاء مقارنة بالخلايا السليمة. وتشير الدراسات إلى أن فيتامين “سي” يعمل بشكل عام على تحسين الصحة العامة للجسم، بسبب تأثيره المضاد للأكسدة، الذي تؤخر تلف الخلايا بالجسم.

ويأمل الباحثون أن تؤدي نتائج دراستهم إلى تطوير علاجات جديدة لسرطان القولون والمستقيم، وتحديد العلاج المناسب للمرضى، مضيفين أن جرعات فيتامين “سي” قد تكون مفيدة أيضا لأنواع أخرى من السرطان مثل سرطانات الكلى، والمثانة والبنكرياس.

ووفقا للدراسة، فإن سرطان القولون والمستقيم هو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعا في الولايات المتحدة الأميركية، إذ يصيب أكثر من 93 ألف حالة جديدة سنويًا.

وبحسب معهد “دانافاربر” للسرطان، فإن سرطان القولون والمستقيم، هو ثالث أكثر أنواع السرطان شيوعًا، ورابع سبب رئيسي للوفيات بالسرطان في جميع أنحاء العالم. –

Related Posts

LEAVE A COMMENT