اخبار العرب والعالم

سلطنة عُمان تشهد انتخابات المجالس البلدية الثالثة غداً الأحد

تنطلق الأحد في سلطنة عمان انتخابات أعضاء المجالس البلدية للفترة الثالثة بمشاركة 731 ألفاً و767 ناخباً سيصوّتون عبر التطبيق الإلكتروني “انتخب” لاختيار 126 ممثلاً لهم من ضمن 727 مرشحاً منهم 27 امرأة.
وكان السلطان هيثم بن طارق سلطان عمان، أكد خلال لقائه شيوخ وأعيان محافظات السلطنة على تفعيل أدوار المحافظات واستثمار مواردها الخاصة والاستفادة من مقوماتها.
من جانبها، أعلنت وزارة الداخلية العمانية في وقت سابق عن جاهزية جميع اللجان العاملة في انتخابات أعضاء مجالس البلدية للفترة الثالثة، والاستعداد الكامل للعملية الانتخابية في يوم التصويت الذي حُدد بيوم 25 ديسمبر الجاري للناخبين داخل سلطنة عُمان.
وأكدت الوزارة أن تطبيق “انتخب” المخصص لعملية التصويت صُمّم وفق معايير أمنية مع أخذ كل الاحتياطات للانتخاب بكل سريّة، ويمكن تحميل التطبيق المتوافر على المتاجر الإلكترونية للهواتف الذكية.
وتشكل المجالس البلدية خاصة في فترتها الثالثة (2023 / 2026) وفق مهماتها وواجباتها، اتساقًا مع نظام المحافظات واللامركزية والإدارة المحلية للمحافظات تحقيقًا لأهداف لرؤية عُمان 2040.
ويتكون المجلس البلدي في فترته التي تمتد أربع سنوات في كل محافظة من رئاسة المحافظ، وعضوية أعضاء معينين بصفاتهم الوظيفية، وأعضاء منتخبين يمثلون الولايات التابعة للمحافظة، بواقع عضوين عن كل ولاية واثنين من ذوي الكفاءة والرأي من أبناء المحافظة على ألا يكونا موظفين في إحدى وحدات الجهاز الإداري للدولة.
وتختص المجالس البلدية، وفق المادة 21 من نظام المجالس البلدية في سلطنة عمان، بإبداء الرأي بشأن مشروعات خطط التنمية في نطاق المحافظة، والمشروعات الإنمائية فيها وأداء فروع الوحدات الحكومية الخدمية، والمواقع المقترحة للمشروعات التنموية، والخدمية، والاقتصادية، والمخططات العمرانية واحتياجات المحافظة من المرافق العامة، والخدمات الحكومية، والمشروعات المتعلقة بها.
وتتضمن اختصاصات المجالس البلدية إبداء التوصيات المتعلقة بالصحة العامة، واقتراح لوائح الاشتراطات الصحية الخاصة بالأنشطة ذات الصلة بالصحة العامة والمشاركة مع الجهات المختصة في تقرير المنفعة العامة في مجال المشروعات التنموية والمخططات العمرانية الهيكلية والعامة والمخططات الخاصة في المناطق السكنية والتجارية والصناعية والسياحية في المحافظة، وإقامة المهرجانات الثقافية والترفيهية والسياحية فيها ومتابعة تنفيذ المشروعات الخدمية والتنموية، وإبداء الملاحظات بشأنها.
وتختص المجالس البلدية أيضاً بإقرار البرامج الكفيلة بمساعدة الفئات المستحقة ورعاية الأيتام وأصحاب الهمم بالتنسيق مع الجهات المعنية واقتراح برامج كفيلة بمساعدة المتضررين من الكوارث الطبيعية والأنواء المناخية بالتنسيق مع الجهات المختصة، والمشروعات المتعلقة بتطوير الواجهات السياحية في المحافظة.
وتضطلع المجالس بدور اجتماعي يتمثل في دراسة القضايا الاجتماعية في المحافظة، واقتراح الحلول المناسبة لها بالتعاون مع الجهات المختصة والعمل على توعية المجتمع المحلي بأهمية المحافظة على المحميات الطبيعية والحياة الفطرية.

مقالات ذات صلة