اخبار العرب والعالم

تجدد الاشتباكات بين الفصائل المسلحة شمال سوريا

استؤنفت الاشتباكات العنيفة، أمس الاثنين، بين الفصائل المسلحة في شمال غربي سوريا، بعد انهيار الهدنة، فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن تصفية عناصر تنظيم «داعش» في قرية جاسم بمحافظة درعا، الذين نفذوا تفجير حافلة للجيش السوري في 13 أكتوبر/تشرين الأول في إحدى ضواحي دمشق.

وقال سكان ومعارضون سوريون، أمس الاثنين، إن جماعات معارضة متنافسة في شمال غرب سوريا استأنفت الاشتباكات العنيفة فيما بينها بعد يوم من عقد هدنة هشة أنهت قتالاً دموياً استمر خمسة أيام في المعقل الأخير للمعارضة المسلحة.

وأجبر الفصيل الرئيسي، هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة)، الذي تصنفه الولايات المتحدة وتركيا وغيرهما تنظيماً إرهابياً، فصائل مما يسمى «الجيش الوطني السوري» على قبول اتفاق سلام وسع سطوته في المنطقة. وتبادل الطرفان الاتهامات بالتراجع عن بنود الاتفاق الذي توسطت تركيا لعقده، والذي يقضي بسحب المقاتلين من عفرين ومدن أخرى إلى مواقعهم السابقة، ويمهد الطريق أمام إدارة مدنية موحدة. واحتدم القتال العنيف قرب الأراضي الوعرة حول قرية كفر جنة في شمال حلب، حيث أرسل كل من الجانبين تعزيزات. ويخشى السكان أن يكون هدف «النصرة» السيطرة على مدينة أعزاز الحدودية الاستراتيجية. وقال قائد في فصيل رئيسي لا يشارك في القتال طالباً ألا ينشر اسمه إن «جبهة النصرة» تقترب من نقطة العبور الحدودية مع تركيا باب السلامة، شمال غربي أعزاز.

من جهة أخرى، قال اللواء أوليغ إيغوروف، نائب رئيس المركز الروسي للمصالحة بين الأطراف المتحاربة في دمشق، إن «القوات الروسية والسورية نفذتا عملية خاصة للقضاء على مسلحي داعش المتورطين في تفجير حافلة بمحافظة دمشق». وجاء في البيان: «نفذت المجموعة الروسية، بالتعاون مع وحدات أمن الدولة والقوات المسلحة في سوريا، في قرية جاسم بمحافظة درعا جنوب سوريا، عملية خاصة للقضاء على مسلحي داعش المتورطين في تنفيذ هجوم إرهابي في 13 أكتوبر، إذ قاموا بتفجير حافلة بجنود من الفرقة الرابعة للدبابات التابعة للجيش السوري في قرية صابورة بمحافظة دمشق، ما أسفر عن مقتل 19 شخصاً وإصابة 22 آخرين». وأوضح أنه في سياق العملية الخاصة، تمت تصفية 20 مسلحاً، بينهم منظمو الهجوم أبو عبدالرحمن العراقي (زعيم الخلايا النائمة العاملة في المحافظات الجنوبية من سوريا)، ومحمد سمير قداحة (القائد السابق لداعش في محافظة درعا)، وفيصل يحيي الحاكي (قائد داعش في قرية جاسم) وأيوب فضل الجبراوي (القائد السابق لعصابات داعش في محافظة الرقة).(وكالات)

مقالات ذات صلة