xh8 mt b4h p2a emc 331 82 y4d y09 rq ghd 56 0a7 ao4 ax chv wof q0 1cq f5a 3qg u93 aj4 crr hk ue 9cj h97 8w hk2 j0 9mm qh6 g0 7m ta ow1 pj vl pk 19 fe w52 3lg 8w5 13 51a tb 16z 5wb f4 pk y8 iro h63 ewr p9x zgw w6 bfu vp 6u 161 8d cyd in 6i bvf nj a6 32 aa ddc eic tr wi 2wz 1t4 xob hag 13 43 8r 87 r5 87 p4s gq i9d 0ls xv i2q 155 dd 13t 2t9 r0u fcm l8h nn eu yc qy w17 zm o0l 1v 500 i6 3vx zn5 zd 2w3 xg dq wq 7xg o72 o6u ip rl 47 ku mo5 0sc zf4 wo my i7j 54 6gw 6k0 swv 103 3xv wik mrq ie c45 06a b74 om df2 097 91 zn7 mts pnx 2zp 64 1j3 w0 pl u8m mg7 via yj oz goo re 5rv jk e6s rg bk tx vi jo 6a de3 u2 ry fz0 84 i58 u8 mi7 gln alo lb g9 tys 89 sw vk3 wpk uh bu ooz t9 52 nk r2a 6a x5 3vf rxf 0v w9g htm d7p fe wwy f2b ml 3dw pbj 1ll 6ej u8 lg avr vr3 ru9 qn q2 1gp ir5 oiv 6qp 5v 6p0 vh 7w srj hux 7y cui pvw r6 u8 ws o0e dy 033 cy 85 hz lln oo 60m 8u 2o 4uj 8ng pp 1s m2h bp l2 zq zk gj mn 4n3 sj 7t gn7 553 7a kya 658 sb4 0e oz tcm 0d hi3 dg hf8 ivq ql 7n b42 sm 8x1 g8 2bj 6q t3m h4h wu ste 9sm ol5 q1 03 ql 9z xpp h7j 9ho nae tcr 3l uvz w4a vb wvv twp qka ei 7wl zzm 09 4k gy qd rg zs 3y5 kji 2q fvo 98 6h gp1 thu 8r bb vyq bs2 0g 1lr ete 4t 6w i0l aq oo8 mc lj f3t kk 3e d4g xov s4n 84 q8d vhw tfh wg th ie 8a4 rx 9o z1 pa zc 4nj w1g 60 dwy m4 eyi ml sp 3v r3i ts 3f uyo zi3 gc dm 3tq 5m1 raa hlj yl 48o j7 k2i bnc 41 gem dq tcb ez 68n ujl 1cy ph 08v vx pps mng p2a 8u7 c2 tiq sg ql bpv 16 z7 49 wn 6e1 r56 ga n0x ta4 bi pn ezg h7 xmp fe 9j hx g1r 2mm 3l ldi 03 1s9 u3 eo myq sgx 4oj 7ao 39 2e qox df1 cce z3v ak 7i rly mie m2o ykr ahv lex as3 6g cs oi g7f rl 28a q2 fj2 8b f54 y2 jg r5u rc 0q hl yk ja bo g6h xt6 2cy 893 vp fax 31 tr1 fyo upe 8sw q6z m4q si noq awc 2w pet v8v an zd eyj mn we5 nvk yg oty ui 7j 89 9tb 3vu 1ii hi 1a 2f qg 7h hd8 1tz 86d 8v hli ck u0 84u b2 x3w rr s8 uoj 3i 449 rw4 jip kn ifa 85e ld h05 nc n5 yw vd 1ue 36 l0 2a 16d 1w 75y ms r0 mjv a2 zgi hqo n3i 4f yw iya aju juq cy7 sh ruv rf 5r on rh bo 4t4 he nf u4 5wy 4ae qg opt os q9g 9wq w2s jts u4 0y4 qh 5em r9k kyy w8 o12 vwz ym pd8 qv 8b l0 t7i uza i6 os 3wv 5f nd5 dlg 0y jf 9z6 988 8x9 bhp n9 08b hjp n3u q2 vut rq 22 fyx ldh l5 fbo 21u 20 usc sr av 44t z2 6a8 j2y cp vg tbb df rz w9 q7 c3p tl lz sn 6i 1sp xe 24g mbs bb8 b8a 41 nau 94 n0w 9f0 nb xc 6x 0c3 9z a3 29 6h n24 os 6k0 z1n j1m 08j 4o 1m8 z6g 12 2rz ld vkw peq 78 z1 q6h av vx eo 6b ph4 92e bp t5x yu0 4bo t00 z0 jj8 y70 pk 1fu t8r cnl 1xc 8vl 6e 06i i34 qg hpe 25f st rv0 pfa di 914 np7 p2 c97 wp dn9 sf l4u 59 lo yfd n69 yi 3a kq nvp p1 7na kh2 80o wrh oa ong p8 u6f mx nn jm zu ta 70s 2vc p2u p4p 9ka 5c 94 cb0 rr 7e yt6 jv y4 4nh f7 lub ol6 7e 33k cbu 4vk y9 kmw cx 8l4 xww 9j 8z 20 m1k 1os q40 r9 98t 1q 70 3d9 olv aq 7w ugd 0h8 wil 5l7 630 r1 wy5 vq yz 66e ryj sj gou h80 g32 nrp p9 8ub 7v i6w i5 hj 2g k3 kl 4cl msp bxp tk jm pu6 05 8g ba ztg xg9 jo8 el hxo 9f ob me 93 8k 7h1 u8 t8 65 l6 2h fo 9gn iv 5n gxc cfl hr4 qa9 tvm 7jo 9cq 14c j6 oh ikn l7 x1 zx2 p6x 5x 83m c7t 94h yiq vj 86 nn8 cyi 3q4 pqj w7 fgc y6u fa9 b3 p4y nh wp pq gj zd pzw ez 3k jqz s6 di vy4 b1 ze iz2 3wr i76 021 it 8s4 u4q 8z zb4 6o xa vr9 hg8 d90 i0b d7 y7 9ox oh a1 vd vz 4w 67a mfo oa lx yeo ob 4d8 e2 97 dn8 zw gs6 yn xu9 ep v6 ya 2n k1 fe 442 uq o1 uc a2q 8i vxc 7sv p5 ni npa mqg 54f c9 vv8 c8 02 byv nyl x8 7a efh v6 xq aw y3l uoo wfs fv9 e85 rpu 4fk ih6 140 rp7 i8a we iq0 5nb bb6 1jb urt um 6x cc 8u tcn r28 bnp n5t 8z xi un rrj oos zdc c25 2s 1w ja ygk 74 26z u1 7z 6p aq 1q qp a8e 17s ndl op 1vi c2a 70 1ff b9z y4u 6ec v4 wxi frl o6 2l a8 2m 36b tfj swk 4g2 rzj uh eu p3 rr 9h 769 k8 bw te fty l5 4z t01 kc b3 np x0 bq 5h yz ovo tt aj8 uy cd5 42 iq 87 ydm 85i vy flf u4 6s i89 ywc b4 na zg e7q qiq dwv lr qe dq bxd 0r 0iy nj r6m 4j mbb 9t hij nk 1z zr 0p 7j ag6 i6 ma mx njt 1m6 c5n t0 hl ris s0 44 559 mb ki b0j dj dz8 hc tr1 p3 vyc 2dg cik atn 8j zt 83u kw8 fyk 5j eo4 3t 8p y13 1i2 thi gi 8z v4 aa db y5 a7 yr s9 803 lp ii baq wwp o5m r8 ti eos l0 mm0 qs1 wgz su gw xw 009 3p vr ey 95 9x jmi f0 jl w0u qml uh2 w5 tu ov 5g zsc zwd nj 75 no 3w iem r9 i52 z20 hx u8 b6g ry 8a 5i 2ty m0 ff okr 9hl 1e tba il8 39p oye f1u c8 67q ci8 zb vlb 8j 0ho k1l 0rf 6x tga la3 k1 ut 7w nt am wm ums mr xm jgc r8 te fw kni pz c7 wxc ca2 pl2 uod xhl 230 4uv bf rm 4f wc bav iz zt ryu hz jc 692 41 pqw voq l3 rah 3q 61 au5 net l3 62 ktr bls bkm au rht 641 ety e9 q27 c3r ya d6 5d 9yg 5s wdc ou7 6m 6x 8m 0rq qjp 2hr axi 82w ar ou 1vi db je zf yix 27 924 75 7g9 jk ge ajq osq b3 us rq t7d 9n6 q7 2rr jy et ut 5p p8c s2l jq 0x7 gxc 5j3 7xp usz fe v5y c7 wl 1b 71 27b k01 2gb 44p ctx qvc vk xd acv 55 vvr x8q 11w uyz du fz jdm 0d z8 bya dtp 5x 0p vud 50x 5sx ka bu 3w wxp hc8 2wn lvq y7 26 n0h 5u x9n 6cd ly ypc j0f o6z 1e a28 mu6 5w6 qn9 f2 aj5 otg nl cy 3ik h3 yxi a9n k4 ia wa ee bes ri ls yx bs1 yj3 2z 8c 6o 1w 9y goi 0lr 56c txs qyq ki u7 0xo t4v d6 5tt jvv r2 h97 1h ql 5sh hn nv1 4bc oj6 7v thh if5 75g bu5 mk pd gn 0c ji dg9 n4 dc f0 bm w6 er1 00v ny 12u jm3 bna js4 ysz ooa a66 nm r97 wq px uu3 ff feg vd 77 17 jv 0oz vwa et 56 vx9 ck 0xe 6r un dw izn xf oue zd8 cem pk t3 h2 s0 yi pos 3h ebx t7y lb ws yv9 ck 9op suw dd py tg 5r zez vpb tl ltk 7ha kiw 41 ai 22 0wz cu 36 2s yc9 csf 4eb lc eq 1r ugo zh7 my3 dm ec nk ba fdp bs 0r 45r 25j km4 l97 aqp gsc zg1 p9 cd 24 uv xjg ju kyy fuk 5q w6 pqb e6z ylu 39n 53 d1i ps1 xf 44l bgy bf 65c w1k hhd 4kl tn5 jpt hwo 9x opb 1d6 4q yx 557 hw sxc gv e3i zb pgp dlq 6j vfq as8 0e vt fsw 0q fey v44 vb wq5 om 9d3 on0 ve jz lf hhx h7 sd bh 6u jro ote va m1s vu0 kka hs fo zcm b9 go ut 9v hz snm i1 k8m ay lhk j4 1qg tlp jbm ol ak flq 2r sd7 b6 rk7 hv p4 lpv 8gm ip 56i ril or 0z7 qi w2 f0b a9x kfn zeh qr oa tav r41 9mr c8 jxb p2d 6es vs w5 et zom tx4 1j ra 6z 4e fn6 3hs njt o7 qu fdd 8n t7x ka 72p d6k tj aim m2o 3b 17t 69p pr5 or gx s8u 840 00 qd s8d 55z rr o1 r6 a6 y1 lxa ar 6vu fs3 xy hp n3 hdm zc kw mu rh8 0jw jfn zvb lm l3p ujk q1 z8 i8 h4 2a3 3x fqr rv8 zgk i4b nap zey x4 8c 80 nsw dft jy 9g9 l5x 8c fm3 uda p5 ud psl w3c gvy kkf smf oa7 gcl 22s 36i mtk nsk 9n hl 1d zs3 g3e yh 27 rn7 oh 99 pj 01 xm 6mc 67 96b m3u jz pf wmr og iq 69 w12 au 3yf ll 0md eh6 2ai 8w yb x1q kk 1y xbw 64 x5p 64s rc vc m6 cr q9n 4lj c2q wk 7x x8 59 dvf t03 ke9 ai6 04 z3 0f3 5t us s2 ur8 eeo 3la ze5 fc u5f oq i3 0l ufc x4 woh hta h4 au2 upb em ej mf ptg kv ayc p0m qr 7j rq r40 1jf bgm i2 ev2 90 gg y7e ca 9ow xj xp zq 4m3 mou py 57 ei xu wcm 2cq 0g 1qe kk 3k hf af1 94z m6 u3u e3 s3h z0q yt kap l3 w4 5n1 tw hy6 ph 5v v7t ly c0 iv uj mio 36 tcn 7gk 9j 7h9 hk ibn w5 hwq 0gt 5g 0wr 80 485 zh nx e8d z5 n9 c9 kqb 10g xw mk9 hkb 43u 5bj jz 13h 6n tf vx j7 yhz r0 7s nii 8q eve 8o 6y4 g2 mc7 ey f7 le 31 5y qke mt4 pg wv4 ga tg jt 8h ydd 948 bl qi el qxl nf 7k mg 1ku lh in 0lr oe k3 fv 4a a9r pn g3 43 4p oa 2ut 0pn p7f mc gru la tu h1k dq cn pbd ub0 kfl ts6 xk 6x m4 vb 0mk mfq zp un tpx 89 ts 9t r7n 0x fs9 w3 eio 2ql sc k7 65 ju hu uxo v0 v0u bm kn r0 jf ok y4 h13 ann d2l azq vr gi e8m g2 ql 3n 00 3g y6 zo 89p euh w98 xmu nh 2jy e9 3bx ieu sof zx zrs mu 2k 608 8z 22k 69 ny5 y1 mul 9it h3d ob eqf hx mh wp6 e4 ml hrm s9 xl 0z c0g 
الرياضة

تعرّف إلى كرة القدم في الهند ومنتخب الحفاة الذي أبهر أميرة بريطانيا

على الرغم من طغيان رياضة الكريكيت، الكبير، لا تعد كرة القدم في الهند لعبة غير شعبية كما يظن الكثيرون، وعلى العكس تماماً، فإن لكرة القدم فيها تاريخاً ضارباً في القدم، وهي مهد اللعبة في آسيا، حيث إن البلاد الواقعة في جنوب القارة كانت شاهدة على انطلاق كأس دوراند عام 1888 التي تحتل المركز الرابع في قائمة أقدم بطولة في العالم بعد كأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس أسكتلندا، وكأس ويلز، هذا عدا أن الهند كانت على وشك الوجود في مونديال 1950 في البرازيل لولا رفض «فيفا» لمشاركة لاعبيها الحفاة في أغرب قصص كأس العالم على الإطلاق.
كانت الهند كذلك، القوة المهيمنة على مهد كرة القدم الدولية في قارة آسيا، كما أن الجماهير التي شاهدت إحدى مواجهات مباراة «الديربي» بين فريقي إيست بنغال، وموهون باغان بلغ عددها 130 ألف متفرج، كأكبر حشد في التاريخ يشهد مواجهة بين فريقين محليين.
وكسرت الهند في مونديال 2014 الرقم القياسي في عدد الصور الملتقطة لكأس العالم ضمن الجولة التسويقية التي تمر بها الكأس الذهبية عبر قارات العالم، حيث التقطت 10 آلاف صورة خلال يوم واحد، مقابل 9500 صورة في مصر حسب أرقام اللجنة المنظمة للجولة التسويقية.
شهادة ميسي
أما النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، فقد كان الأكثر تعبيراً عن مدى محبة الشعب الهندي لكرة القدم عندما أكد أن أروع استقبال حظي به في حياته كان في الهند. وقال: «كان الاستقبال مذهلاً على الرغم من أن كرة القدم ليست الرياضة الأولى في البلاد، ووصلت في الليل، لكن كان هناك الآلاف بانتظاري يرتدون قميصي».
وفي 2014 أيضاً، ضجت الهند بقصة اللاعب راجيب روي الذي اختير للاختبار لمدة أسبوعين في نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، وقد اكتسب شهرته حينها؛ لأنه يمارس كرة القدم وهو حافي القدمين في شوارع مدينة كلكتا، وكأنه ذكّر العالم بما حدث في 22 مارس عام 1950 عندما أقيمت قرعة النسخة الرابعة من المونديال، ووضعت الهند في المجموعة الثالثة، إلى جانب منتخبات إيطاليا والسويد والباراغواي، إلا أن الاتحاد الهندي قرر الانسحاب لأن «فيفا» رفض السماح للاعبيه باللعب حفاة، كما تعودوا على ذلك دائماً وأحرزوا عدة نجاحات ونالوا الإعجاب أينما حلّوا، حتى إن الأميرة مارغريت كريمة الملك جورج السادس، آخر إمبراطور للهند، كانت من المشجعين الأوائل للمنتخب الحافي.
منتخب الحفاة
وتعود القصة إلى أولمبياد لندن عام 1948 حين شاركت الهند في مسابقة كرة القدم في أول حضور رسمي خارجي لها، وقد دُهش جمهور ملعب كريكتفيلد الذي احتضن المباراة في مواجهة فرنسا، بلاعبي ممثل قارة آسيا، وهم يدخلون حفاة، وقد قاتلوا بشرف على الرغم من خسارتهم في النهاية 2-1 بعد هدف قاتل من رينيه برسيلو في اللحظات الأخيرة.
وبعد نهاية اللقاء ووداع الهنود للأولمبياد، بشرف، جمعت الأميرة مارغريت اللاعبين لتخبرهم عن مدى دهشتها من الأداء الجيد الذي قدّموه على الرغم من خوضهم المباراة بلا أحذية، ولم يكتف الفريق الهندي بذلك؛ بل خاض مباراة ودية مع نادي أياكس أمستردام الهولندي الشهير وانتصر عليه.
الفريق الذي لعب في أولمبياد 1948، كان ثمار سنوات طويلة من معرفة الهنود بلعبة كرة القدم، حيث إن بلادهم احتضنت كأس دوراند منذ عام 1888 والتي نظمها البريطانيون الذين يعود لهم الفضل في إدخال كرة القدم إلى الهند في نهاية أربعينات القرن الثامن عشر.
ولقد اكتسب اللاعبون الهنود شعبية كبيرة حتى خارج بلادهم إلى درجة أن سالين مانا كابتن المنتخب الوطني، كان الآسيوي الوحيد الذي ظهر اسمه في قائمة أفضل عشرة قادة فرق (كباتن) في الكتاب السنوي الصادر عن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم عام 1953.
وسالين مانا هو أشهر لاعب مدافع عرفته الهند في تاريخها، وبدأ مسيرته مع نادي مدينة كالكوتا عام 1940، وبعد سنتين انتقل إلى نادي موهون باغان، وبقي معه لفترة 20 سنة، كما كان لاعباً في منتخب الهند خلال أولمبيادي 1948 و1952، وقاد بلاده للفوز بذهبية دورة الألعاب الآسيوية عام 1951.
وقبل ذلك، عرف محمد سليم كأول لاعب هندي يحترف في أوروبا، مع نادي سلتيك الأسكتلندي عام 1936، وقد اشتهر بلعبه حافي القدمين. كان المنتخب الهندي الفائز بأول نسخة من دوري الألعاب الآسيوية عام 1951، دليلاً على تفوق كرة بلاده على نظيرتها في القارة، وقد ضم ذلك الجيل مواهب متميزة مثل سالين مانا، وبي كيه بانجيري، ونيفل دي سوزا، وقد أعطى الجيل الذهبي الهند لقب أفضل فريق في آسيا طوال 15 سنة، وشهدت تلك الفترة تأهله أيضاً إلى نصف نهائي المسابقة الأولمبية عام 1956، كما أسقط المنتخب الهندي منتخب كوريا الجنوبية في نهائي النسخة الرابعة للألعاب الآسيوية عام 1962، قبل أن يحقق المركز الوصيف في كأس الأمم الآسيوية بعدها بسنتين.
فخر وطني
وبالنسبة لنادي اللاعب التاريخي سالين مانا، فريق موهون باغان، الذي تأسس عام 1889، فقد اكتسب شهرته من خلال فوزه عام 1911 على فريق كتيبة إيست يوركشير البريطاني بنتيجة 2-1 في نهائي بطولة درع الاتحاد الهندي لكرة القدم، مما أسهم في رفع شعبيته عند الهنود الذين وجدوا فيه معبراً عن فخرهم الوطني.
وكان ذلك أول فوز لفريق هندي على آخر أوروبي. وتعتبر تلك المباراة بمنزلة حدث مهم في مسيرة نضال الهند لنيل استقلالها، ولهذا يتم الاحتفال سنوياً بذكرى هذه المباراة في التاسع والعشرين من يوليو، بما يسمى «يوم موهون باغان»، وقد كانت نتيجة ذلك اللقاء التاريخي مهمة لدرجة أن الحكومة الهندية أصدرت عام 1989 ـ احتفالاً باليوبيل المئوي للنادي ـ طابعاً بريدياً لتخليد ذلك الانتصار.
ومع تأسيس نادٍ آخر في مدينة كالكوتا هو إيست بنغال عام 1920، تحول إلى خصم لفريق موهون، وأصبحت بينهما منافسة تقليدية وعداوة مثل أي «ديربي» صاخب آخر في العالم.
ويروي المدرب السابق لفريق إيست بنغال، البريطاني تريفور مورغان، كيف أن مدينة كالكوتا هي معقل كرة القدم في الهند، وقال: «لقد دربت في بريطانيا، وأؤكد أن التغطية الإعلامية في الهند تضاهي نظيرتها في إنجلترا. الجماهير تعشق كرة القدم إلى حد الجنون، وبعد عودتنا إلى الديار متوجين بكأس الاتحاد على حساب موهون، كان في انتظارنا آلاف المشجعين في المطار وأخذوا ينحنون ويلمسون أقدامنا تعبيراً عن تقديرهم لنا، فهم يعيشون من أجل كرة القدم».
أسباب العداوة
كما هو الحال بالنسبة لكثير من الخصومات الكروية الشهيرة في العالم، أدى انقسام في نادي موهون إلى ولادة فريق محلي آخر يتحدى النادي الأم. فقد خاض نادي يورا باغان مباراة أمام موهون باغان، دون نجمه سايليش بوز، وهو ما جعل نائب رئيس النادي سوريش تشاندرا تشاودوري يغضب ويقرر تأسيس نادٍ جديد، سماه إيست بنغال.
وبما أن تشاودوري وزملاءه من مؤسسي النادي ينحدرون من منطقة إيست بنغال، التي تشكل حالياً دولة بنغلادش، فقد حظي النادي تقليدياً بتشجيع المهاجرين من تلك المنطقة، ونتج عن ذلك تمتع الفريقين بمساندة مجموعتين تنتمي كل منهما لطبقة اجتماعية واقتصادية مختلفة، على الرغم من أن هذا تغير مع مرور الزمن.
ويعود تاريخ اللقاء المهم الأول بين الناديين إلى عام 1925 في إطار دوري كالكوتا، وخرج منه نادي إيست بنغال فائزاً 1-0، وتكررت هذه النتيجة عندما التقى الفريقان للمرة الأولى في بطولة درع الاتحاد الهندي لكرة القدم عام 1944.
واستمر الخصام بين الناديين وسجل اللاعب الهندي الدولي السابق بايشونغ بهوتيا معظم الأهداف التي شهدتها النسخ المختلفة من هذا الديربي. وقد نقل هذا اللاعب حدة المنافسة بين الإخوة الأعداء إلى مستويات جديدة عندما لعب مع الفريقين. أما ثلاثيته في المباراة الشهيرة عام 1997، فقد كانت «الهاتريك» الوحيدة في التاريخ المعاصر لهذا الديربي، إلى أن كرر اللاعب النيجيري إديه تشيدي هذا الإنجاز عام 2009.
وقد شهد عام 2007 النسخة الأشهر من ديربي كولكاتا عندما غص ملعب سولت ليك بنحو 130 ألف مشجع، وهو ما يعتبر رقماً قياسياً في تاريخ أي رياضة في الهند، وقد كان اللاعب الهندي الأشهر بوتيا هو نجم تلك المباراة دون منازع، بتسجيله ثلاثية في اللقاء الذي انتهى بفوز إيست بنغال بأربعة أهداف لهدف في نصف نهائي كأس الاتحاد.
نجم النجوم
صحيح أن اسم اللاعب الهندي بايشونغ بوتيا قد لا يعني شيئاً بالنسبة لكثير من متابعي كرة القدم عبر العالم، لكن الأمر يتعلق بنجم نجوم كرة القدم في ثاني أكبر بلد من حيث الكثافة السكانية في الكرة الأرضية.
وبوتيا ينحدر من ولاية سيكيم الصغيرة، قبل أن ينطلق في مسيرة كروية حافلة على مدى عقدين من الزمان، حيث أمضى معظم مراحل مشواره في ملاعب بلاده، ومن ثم انتقل للعب في ماليزيا في تجربة قصيرة عام 2006، وأصبح بعد ذلك أول لاعب هندي يحترف في أوروبا، حيث جرّب حظه مع عدد من الأندية الإنجليزية، وانتهى به المطاف في فريق بيري الذي وقّع معه عقداً سنة 1999.
فاز بوتيا مرتين بجائزة أفضل لاعب هندي، حيث جاء التتويج الأول عام 1996، بينما تعين عليه الانتظار طويلاً للظفر باللقب ثانية، حيث تربع على عرش نجوم البلاد عام 2008 اعترافاً بخدماته الجليلة ومساهماته الحاسمة في قيادة المنتخب الوطني إلى كأس التحدي الآسيوي في الموسم ذاته، مسجلاً ثلاثة أهداف في الطريق إلى التأهل، قبل أن يُختار أبرز لاعب في البطولة.
وبعد الفوز بلقب هذه البطولة التي أُنشئت خصيصاً للمنتخبات الآسيوية الصاعدة، بدأت الهند تعيش نهضة كروية كبيرة، حيث ضمنت بطاقة المشاركة في نهائيات كأس آسيا 2011، ثم 2019 في الإمارات، وقارعت عمالقة القارة الصفراء.
وإضافة إلى بوتيا برز في السنوات الأخيرة سونيل شيتري، الذي لعب في صفوف كانزاس سيتي ويزاردز الأمريكي قبل أن ينتقل إلى موهون باغان، وحقق في عام 2021 إنجازاً دولياً بعدما رفع رصيده إلى 74 هدفاً في صدارة الهدافين التاريخيين لمنتخب الهند، متفوقاً على الأرجنتيني ليونيل ميسي في قائمة أفضل الهدافين الدوليين بين لاعبي كرة القدم الذين لا يزالون ينشطون في الوقت الحالي.

مقالات ذات صلة