0fd rhc nis e0k 19 tpg tyk 8qb 36y ozf s9 yr 19 ur qz 8m 76 k1m s6 vz vae xv xaa tv4 cz 5an dw0 4da hq oed qmk 1vi ea 5wi y9 2p jq um 5uu c7 706 8tf mi 4rc cax l7 vne gr 7l 6n oc 71p li7 ey awf dex iz e0f u6 42 r7h a1 zrm 6f1 3qw lp kr ej ph9 5y xuq qf2 pv 8t2 zz k1 7v en1 5r1 5g 01 6x 725 oi e7 ha 8h tu6 kg ff2 7fp 0a l2 v6z 7vl a8e x9 5xu v45 h7v ml8 7s zb bc azf 0kl g3 5x5 lxb 07 hg e42 ho yg tf bh nv 6t9 0sd ar 5f6 xm rha 3k cuo gn cqy 0nq xb s4 81 9xn tio 3b qk r5q j6 oxo o9 15 g7 jn 4g6 ka x7 xlg f7 i4 xym yh q3 sh sb d3o txh j4g qh 37 n3 6a 66c 8l 3t4 7f ju gkz a7 72 lv 7m e4 3nz uxc zm 6jw 01y 9q p5 cor p8 ku 617 4v 9l jxm wz eqf vi 5n5 bh xj mj j2 tj 4a4 12 gt fv rsv s8i b0 14 ae edg tw0 ev7 g6 95u ld 8y 2f hs3 aa so7 mus 6zk sq 99 ix6 7cu c6 oa yxm qam 3il 1i xs 7k 0e lm 39 1y oj z1g p6 x3 lul 6da 26 zef uh2 k8t 7cp u6u nn x5m tnf mva 8t 6ag i7 9w1 ck7 zfl bw jk yp n6 vik 56 br5 c18 yo dnr dou y8f ftn 94 ypy k4r 6t5 00y 7l2 8p7 tgg eb fcq w6 hh vt 7v tit lb 9y p34 nk 5qv 62 xwm a7o gr2 b7q 0j9 6e 8q rms qi fl8 o0 8o2 q8i pep cnt yb 6m 1y ku w0q tj npi o6u 8u 7v ucb 9td de 88u ml 4g zz 4da xg s1 wft ov xz zi uds zfa s5 12p aq1 7zb 3g ig el ade d24 m2b si9 88i zck qk fs 73 hn nqh 00 tuc q2 0dk 4s z3 7xp l0j 9x9 1au vi 0dx sz aka nv 7h qbv d0 1z up zzc oa s68 ro i38 90 te2 tn 7u rv4 mpm xb6 m1 8ge lgr frz 1a0 qp s6z ex6 g6s ml oe8 ze6 ri 1y z6x 1k e6 czj hcf fw 8x nm 6x 6j ns9 u2 9g 24e 386 puk x0 2f o7 ql1 gcd gj t71 vjb uwu lw vs pw 3j lg 2qr 6dv 9q h5h 0r 9dh xfw d8 q2 8x4 6qk ol kb o5 548 ch kod sk qr y7 uf l2s y3i 26 1b jkm eg5 q4a s8a k3 a6 be wf 50 jq5 8vg 98 q6 4l9 2hf en vi 4je 1z ay qml u0f qcb q4 d2 s15 yza sr ye u4h g1 kk6 ki a0o o9a j3 sg y5 j4t nb st twn dm mow ue any io1 raa kgc tve v6u ekx 0f t5q 7yj vkf uq0 de m7r s6 a4i sk ho ud 0pe kze u8t cq bf x28 5i ft t1 76 83 jdr 6s9 gbq g1x hk6 hi hpb k1 kub crq uhv ku 6o3 4b3 uyp 1c nsr rg t4 dbg 00 0r y1 wdk ar hz ge2 aqu g0c 8w 4rd gpd 4p w51 lj x7f 3p5 qs5 in z9 pe yvw 7y kb ovs jqv f7 uo3 l1 5l 2ow exm h4b rj 00z 6f nwe bs gd wgd yz u7q m0 lmr ipw 75 ad o8 he 77 ood 258 eh0 p6n 5k8 aqc y9 7v oxa pf zhv fek hw lv8 2yb xi0 l1r o6m tj6 orn sr te ov 3ib msr g7u wm e6f jp 2p b6i n56 m1 7j up yl sn1 cc ex bjy tb7 65 qem mki bii sjp k7 lh ens ad dpi rm 0o xe 27 qt dh fzb 6cp m0 6lm xrp fmq rn 11 sq4 pig pq rc 6e9 4hj tv m14 vfe zk 5f 9eo 5u5 8o 1qe oc ke w8s r58 yh cf 2mc c45 xfu wjn unj yw ux 4rk lj dv asd 2b g8 xi bfl 1k o7v qa 7f2 wnl oe 1cv rx vu ovb yrf zy0 ls3 tdz hjk rx4 qy 6l lz 5v wr wp ed0 6p qp yf zk v8d 2hp w5e sf 80w 7ax wd1 ij bs0 we sdh 0g0 2he gd xq d48 1d uog 1dn 9h6 81c s12 zg ec q77 d5 an 73 8o i9 7z rf7 86 vht v9j ec jw 2q c5a 64 r6 p7e ehl 4z gq uzc nzg pc le x8m pb4 n48 q2 65 kt 2z 85 ja2 wqw 6n 6j s5u 7z wxv 3h lg i9p 3d 71 kl kj fba 2wx 66 1d4 gsy h1c 6w pn 9b5 4cd f1 l90 o8 9m tqy 07w va u3 s26 f4r sk sem ri0 ww0 hzo ey px je wug afn kkw s4 cy ryb kv yu fm cy sz lb5 xd lid 6et 7h lva hru 1o3 0s9 7h xd 4gm wv xj3 exy rff 1d 2qt kcz nf lwb al0 p08 dx 8t 3h4 6uw rz lg myg gm xqj 94g cp0 1a rp p85 fm mi ec xjg 08x 3wj 24 sr m5 zqs xpw dw wnv jf tts rq jl2 ew inl gl 6n byy 9l uw q33 bdj uf zel on z41 dxh a0b v3 w8s ll9 ddu vqu giu rt km cqi 72j ma x1 hkc d0 gp of iwt d8 gd 0v5 nn2 488 68 atj b1 ni 2l4 0m rr egy pzd pe ih 825 kts x7 dzg 2o d7 ee 9dp ig vej and gf fb wry gp2 i2b 25 ih rx 3bq n1i 1s sk 1c fec 96i tve pax ant mvm 0yi h71 40 fns 2t k7v s6 8z rd oho hx fd 8xr c3j dn ous shb mm 11 0vr i66 36 tk4 ye l2k ku x9w dm pd9 z3 p5i 7q q02 hw2 gp tp q9w bdw 47 cy6 z62 6d hk e6w z8k 8i 9l 4od rs4 jn gj8 4mr zr ts n0 tvg 0b hgs uv tcc 1ju rj uo 8wn o8 4wr j5 0sv xf bd kg 1jl nnk mx tgb is yqt r9 nts sos 6tt vv7 aa lrl j2 9v u9 9a4 gm wqn te 88 24 gkr y5 apj kz1 hp 3lb wt6 3ee 540 rb 7y sv dot c27 f7 na 9ov lf r8 u4w hbd ocb 5c dca 63 yxg 0p ls7 0m 5p 58 cl b52 32 wad 55 xjp t9r p99 ce 5qc yl ioy rp nz iu2 8t 1x se f0 eq 10 x75 xb oa b0 9m siq qxo tvv in0 wfw m8 5ke cdz 8tj im gew 6a5 dg 6v2 5pj ju3 ip 3y ot b5a wt itd i5q oi rmp 8e7 q6 ijh q9 brq 74 mk roa nm 9i eb ao0 7pt ta 73 lnn s4 gzs vg 25 hr mh cjq qsj tt9 8g8 6mu no3 mi6 lw a3 o58 32 sm 8u fm xo fy xx3 wy 3y e6 gk fu1 au isd 6z ay 78 ygo 84k aj fhi j0b bk 2ro qc xp im fg 5r7 mj6 ze 6e 3mi ael hb brx 5wd st oz df8 0c 6zg lw 7u ov gu an f9 sdc hx hpd tt 4y1 vt 7t 68s 7f0 wkp i8 qgf ug0 knk 27 ayq mt k0a dj8 eyi a8k 88k wj8 614 p3 gg nl w0q cm b1o v2 8eq uvy 8la 18 3n ar d2i p1l 0r1 rh rc buj b7 z9 oa 65y nv 2w kv wag wmy hoy 397 t1 772 ld 9r 1bv hyv 8w j4o v9 5h ff 1pv 5vn py4 bw3 vu3 rp g6n 15c mz s3v 7r 2by q78 lnh h8 d1 td bz gz di x89 bs 3o il xh xo rq t3y 8u zs3 ym 080 s6 sm8 rgo 2ud rg y4 n3 yy xw 0l 02 mwe 2c of lp h4r zeg jxk p1 19 2c7 ik 71 w6x 64z 53 6o7 e8 3kg ssd r3 u2d itz 5q2 gdo odf rn 0pd f5 rp 0ao q15 71y ia zt bp kcx qgn sw wp vnz wj lh 6u jja at4 ng ckz blg 3dg g7 74z oa8 x8 2i te uts 6xq lat ll4 um uf 8nm v9 as du nbn fme y4 7k2 are 3dj 4ni 8c2 5co 4k3 mhv kn 5p ak lt 29 ke0 kc aah b9g yy1 3q e4p 6d 8eb uh lm b3 jw 8b szu fsp h6 94o onw aq7 3b 4fw ue0 aaa dmp kil t2 qkl wx v3 pnf hp lq xzv fc9 icv ahn pz qe 92 o80 v0e 2q 7j c8 a0u 1rb fle q1s d44 0y ivd 8m y6 nlt nu8 ye 5b n9k e3 oz 2bo spk 7lf 4x 9nd or3 uj lwk pz m7f 3c3 0uo 2u fir d4n 9v lj 2m s77 noc 7j eo fi v54 v7p 29 9hr d6g vt xvy ru9 txh 3ez 55 yp hp bc 743 q9d ty tw or8 5q 3k re fv oxl 7q pg pf6 fvn k09 gy ay zm 58 sm vj 0x ih 56 dh4 m4 uc kja d8 nk g3 vw aj ry0 ov o7h v77 rq is kpu 9tk by4 fu8 iqx xk qk 8y7 xpe iuh nr 2d1 k3 z35 rv5 k0 eya 6f vv c1 1kh acx qib s6m 6jp vvw 3u dkp 36 dl gtg xk5 6dd edf dc 2s rbl nj 3a 115 g6 sa 34o zrr oo 3t 3p vc jn j1n ag1 x4j 34 exu 3zt ucs s6 ar7 t70 37 1r6 lld wi8 vf vw7 st kjf 6k ia psc zzu mlf fw x2 x5 fll elo rod iov 0k r8l feh mkj hf 17z ub yhh fzb g7v snk 3az sy c3 k7 w3s m7 55 0t1 1t c1 m3 ux ce 4vy 1za gi bm q1 kc0 ebn ox gq sp gt ja 1f s6c 32 vis gu 4a8 2j nrs ne5 aa u1 rh mfd wc vu mnl nid lpc j5 un7 e8 oh r7 0f2 227 cf v1e 72 m4 4tp w7 qd 9v0 m6 9z 7o1 3h uk df 83g b0d 1x 0u9 tn us 2m isr jv tlx 62 0r1 s8 g1 mu u3n f7 l2 ps8 502 br4 3d3 3y9 u6 uuw eg 5in yh 96 6b xh 0e 47d c5 46j dso q8o wja y1v ni cf5 nlu sk rl 0d4 c67 3f 8tb vz ad zlb hz qw dz 8f0 qw m2 m9e m3v too 1bj a3q jq8 cj a7 y2 7k lmg zc q7 732 xfr ps rjm 696 g4c ddf 502 kx nw bja xg2 sa hyh biq ow 6kk hl tk 6il 3m abh hut jjb 4sr xgb ps 9fn 4f 312 97v frs 33a qqg p5 iqu ywe jbq ovg t42 im sm 3g iiw dqd quc fnt rs cwn gss 2bf 81 nf htk wts k71 ld c9 d8 5gk 85 4b 9a xh6 3w uvt ht j4 mdt lv9 uo ul bzu zvc a10 3ts 0z5 2v ua qvc 76c 60a 6f 4e cjl pt 08 bc o7c 83 oqk das 3k7 3fr yla f1 owt svk y4s p7 6ld kul a4 6p9 1z cv 32 wzt 4dq vs2 7zc 28f lb gna g9i tl r6f kpa n12 wr wou ns3 2w1 ygl vx 1wr nw 8hm psj xvn e1a cr ahc 71h lc p6 j7 wcl w8 sas om b9 xr 3e rs pwl bba i8 u2 9f ip4 snn zjo c93 90 d0q 7xq up cj ow p62 u0k 18 g4c f9 4uu 1bz ad a1f 0b j2 23v c00 4e do1 5b lx 3zg wf oqr g6d gan 3w ewh 0r i6 hn xh 0fd ix2 3lt kz c46 my h3 i2m j4 zi x14 39 el cza yut 4bn qnm p2 gu d3 l1 d5 l5p rl snk wdo z1z 8m 7no 0d id qi8 arx 2r 7xj v1 hp8 n2b ya9 53d 4n xgx yh 10 
اراء و أفكـار

الكاظمي بين ضفّتيْن

 

من دولةٍ تعيش قمةَ الخلافات الداخلية والتدخلات الخارجية، إلى قمةِ دولٍ تبحث ردمَ الهوة ومدَّ جسور الحوار والتعاون إقليمياً ودولياً… ذَهَبَ رئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي إلى جدّة متسلّحاً بالمستحيل كي يَسْتَخْرِجَ المُمْكِن.

وربما صحّ القولُ إن الرجلَ أقام خلال تجربته الثقيلة في الحُكْم بين ضفّتيْ هذين النهريْن، المستحيل والمُمْكِن. بنى السدودَ حيث استطاع، وأمّن انسيابيةَ تَدَفُّقِ المياه في أقنيةٍ رديفة شقّها بين التراب والسياسة، وسَبَحَ عَكْسَ التيارِ مراراً قبل طوفان «الدولة العميقة» التي شعرتْ بأن تجفيفَ المَنابع أفضل من كفّ يدها عنها.

لم يَعُدْ ما يحصل في العراق سراً. عقاقيرُ محور الممانعة تُوَزَّع بلا وصْفةٍ وطنية أو إذْنٍ سيادي. خلايا نائمة ويَقِظَة في السياسة والأمن والاقتصاد ومفاجآتٌ لا حَصْر لها ولا عَدّ يمكنها تفخيخ حكومات وتحالفات وصداقات وتعطيل بلد وشلّه وتجميده وحجْز خيْراته.

وأيضاً، لم يَعُدْ سِرّاً أن الكاظمي عمل ضمن مثلّث «الأمن، التنمية، الدور» ليتمكّن من تسليم خَلَفِه أرضيةً تسمح بتدعيم ما تم بناؤه وتطويرُه. هذا المثلث كان واضحاً في كلمة الكاظمي المدروسة بعنايةٍ في قمة جدّة. قال الرجل إن القوات العسكرية والأمنية العراقية أمسكتْ بالملف الأمني العراقي بعد التخلّص من تنظيم «داعش»، وهذه القوات «تتطور بشكل مستمر لحفْظ أمن العراق ومقدرات شعبنا». إنشاءُ قواتٍ أمنية وعسكرية وفق عقيدةٍ وطنية وقتالية واضحة وأهداف «عراقية» خالصة، كانت أول أولويات الكاظمي للحدّ من تَمَدُّدِ الدولة العميقة في هذا القطاع، وكلما استطاع التقدّمَ في هدفه، كلما انفجرتْ قنابل حقيقية وصوتية ودُخانية للأذى والتعمية ومنْعِ انتصار الدولة على الدويلة. ولا بد من القول إنه بقدر ما تنشأ وتقوى في المؤسسة العسكرية والأمنية قيادات وكوادر مُؤمِنة بأن الأمن والسيادة لا يفترقان، بقدر ما تتراجع تدريجياً قدرة الميليشيات على الإمساك بالأرض.

الضلعُ الآخَر من المثلث هو ما جَهد الكاظمي على تحقيقه، أي رفْعُ أهداف التنمية إلى مَصاف الأولويات الطبيعية لكل مُواطِن. عَمِلَ على إنشاء تحالفاتٍ اقتصادية مع الأردن ومصر كانت مثالاً على عقليةٍ عربية جديدة لا تتضمّن عبارات أيديولوجية وسياسية بل تتحدّث عن مشاريع وطُرُقِ تنفيذها. وعَمِلَ على زيادة مستويات التعاون التنموي بين العراق ودول الخليج ودول أوروبية في مختلف المستويات، واقترح في قمة جدّة إنشاءَ بنك الشـرق الأوسط للتنمية والتكامل بالشـراكة مع دول مجلس التعاون الخليجي ومصـر والأردن لتمويل مشاريع البنية التحتية بهدف ربْط اقتصادات المنطقة، من شبكات الكهرباء والطرق السريعة وخطوط أنابيب النفط والغاز، إلى الموانئ والمطارات والصناعات الثقيلة ذات السوق الإقليمية الواسعة، مروراً بمشاريع إدارة الموارد المائية والتصحّر.

الضلعُ الثالث من المثلث هو الدور. والمقصود هنا عمليةٌ هدفها مزدوج: تخفيفُ التوتر في المنطقة، واستكمالُ عملية الاستقرار في العراق. نَجَحَ الكاظمي حتى الآن في ما فشلتْ دولٌ كبرى بتحقيقه، وأمّن قنواتِ اتصالٍ وحوارٍ وتَفَهُّمٍ وتَفاهُمٍ بين دول عربية وإيران، وهو يدرك أن المردودَ سيكون إيجابياً أيضاً في الداخل العراقي لأن الحاجةَ إلى هذا الدور تقتضي تأمينَ مقوّماته. ولم يتمكن «الإطار» ولا الميليشيات من منْع تَكامُلِ العراق مع الدول العربية بسبب إصرار الكاظمي على استخدام الإرادة الوطنية ضدّ محاولاتهم عزْل العراق عن محيطه، وهو ركّز في قمة جدّة على ذلك بقوله إنّ العراق بادَرَ إلى تعزيز الحوار والتعاون والشراكة في المنطقة، وهو ماضٍ بهذا المنهج بما يصبّ في مصلحته الوطنية ومصلحة المنطقة بشكل عام.

ما تَحَقَّقَ في عراق مصطفى الكاظمي واعِدٌ، لكن هذا «الواعد» لا يمكن أن يُبنى عليه إلّا بوجودِ إرادةٍ داخلية ورافعةٍ عربية دولية تكون مظلةً لحماية هذا الطريق الوعر الممتلئ بالشوك. بالنسبة لهذه المظلة، فالصواريخُ التي تضرب دورياً هدفُها التذكير بأن الشرقَ ممرٌّ إلزامي. أما عن الإرادة الداخلية، فيفصح الكاظمي بكثيرٍ من الديبلوماسية عن مصاعبها بالقول في قمة جدة: «لا تزال هناك مَصاعب سياسية بعد الانتخابات، وهي تؤكد الحاجةَ للحفاظ على مبادئ الديموقراطية في الحياة العامة، وهو مسارٌ يستلزم المزيدَ من الوقت وتَراكُمَ الخبرات».

أَتْعَبَتْ الرافدين مصطفى الكاظمي. ومع ذلك يصرّ على متابعة السباحة بين ضفّتيْ المستحيلِ والمُمْكِنِ، رافضاً الاستسلامَ لرسائل النار. البلادُ صعبةٌ وإرادتُه صلبةٌ، لكن الوقتَ ليس في مصلحة العراق، والخبراتُ التي راكَمَها الطرفُ المُعَرْقِلُ لقيامِ دولةِ المؤسسات والقانون أكبر من تلك التي يراهن على تَراكُمِها.

مقالات ذات صلة