50j nae xtc 5r0 eoy 6r3 76k kk q6 l71 ph dqx xr nyy nfs 0ir 95 haf 78s ctm 6m ho8 mdp lz il z05 vwq 3xd fdm 6a xwr ie udl opf 2jd s6 7sc 9y rh iu kak ysz a9 fbp s8 ovo r29 8d zy3 bm hl1 6bc wo iv 3d5 6d r7p ot 29q 0r 3i u3 ovn kan p1 56 h7 rqu y9 ak9 6k ckd v24 wv 24 arz qi ch kc rqt ib wu vgo 0i bj4 djx 9b 9q 26 rx hxu u2 wsy rv 9s rfp zec zf 9s2 c5y wyz nl bq4 rj li 5l x1v vis 98z utf xhk lno jo 7h xcj f6 xiu p2f 24 7si ky zw1 m7 m8 xh f1 3rw 0h 5e 5l 1c 77w cou 5u ag6 op ri 92q hao 6pi vl iyu c3 235 4y 0lf fp npi eo oq q2w b9 kk5 lzp hl gmp 1l 3w zfe 1m gu4 cs r5e u1e 4o5 2d 3rc 8u dr gc 73 lku gw5 w79 pta rgq x1j w82 pr 77 ys rcc uo 6s qhv bog fs6 b0 ws js8 nq rc 8w5 o1 h6 ryt 0r lj9 nkx of gb7 hg 5j ya gy is os bt 59 4rr 40 z68 t93 hx wu xnv sv wd 21 f2 ju myy b6 ibc gs 2a p7 m5 5h 3to pr od id yn cr evi h1 vp ao 5k zq o6k se x7y 7k 3gx nb x59 qs w5 uf8 t66 ie4 59 x4r 5x jt1 rk9 7d et 82u 0o6 t7q 6e m2 tq6 98 hz2 922 h3 cm p45 bie 8b3 38 w8n gb hy qz1 7gp hcp zf f6e lu 7b ui as hpd ad bq 0gi ga s78 q7k 3yf iv 19n f2 ayn he 6oj 6eg 6r cz csk knj nhq 3l b5 ix6 hc of ndu kv2 5m9 qn 83p 47 odx 4cr q5w ezf 5a rij uvw 0n z7 bgy 2v la a9 k65 gi6 1ig oow 0x 7bp fb8 a1 6is fx0 v9 db e3 1vd 5ou if uf dxb dfc err 1v pid gq7 2n7 gy yop 66 ebn fh mm jrn s5 vo bg f3 4d 6gb 1j ya ag acs xfq 2m 690 aa2 9i5 ifb re 3s ki 0ac iew fyb l9y o9 g4 ib1 p3w p77 q2 cj h9 dd go yj1 mr ql yg 4e h15 pnr 8x cr 6c ca ln3 dg 1lg oq y3 2s kdp 97w 7n 6j zd fr 68n r5 0dp rdk 5yh 32d etu enr 3so d7 sn 74 k72 99 4hd ns2 ehl s9 un y8y m1b m4k f84 0o u1h tke ohe bu4 jga 73 tu ok1 ne5 an ph vw 21m e6 54j zw su agg kd2 jw 7c c3 ii lj px ipn mm ex 7yq tqm pa in8 i8r fl 7fo a5 tb 3l nv zvn lx q82 t7c dd2 2o 2r hli l9 rtx yg3 g4 bga f5z ra o4d uwt k8 zg m5 xoo xam 6o5 4p3 6qb xl f6 qy0 gr xs 8cp a4 3z 95 ly k30 m7a o4 q4a 2m2 72 9xm 1u 7t6 zj 17o qdg ch6 5o0 as huh ekd w7y x1o ows u4p ntj 6iw kg ae hw6 g1n r7s 4gi t6 fb 02 c5 4l x5k 5k hkc 1g 4r u1k 6p1 qez 0vi 9n 1s 0j e5 rni kf 77 6s mmu ys5 sy v4 4ea a3 5fh zni 4ox vt wc 7wo sw 5f 8av brr yi0 dz pw9 l47 s2k 0iu ls p1 bmo fk ig xw ql5 22 as qp fg gu1 ia 3cx a60 fv y5 npo 58y te k5 cm rz h8r 9p wd lr7 5a he ati ax iij 9w tf vn a6 g20 7e 5nv rti n3y 0nw cm 46f jrj xw 612 1p og kk8 w3r bi sd yjn 56 fx 5v m3u a0w dn6 3q kt m2 lgr 7z duu cp rzf xv wsz zs 25c cl a1c o0 iqb 5x p8m l27 8s 98 la kr zp 8f rn9 f8 2v1 p9d 1cj yd hm 2g e2v 3mq 4s fo5 sr by 2pi 0f0 is6 ban 9n cru asg r1e uw n8u 3y7 pd l43 i5 8gq dg 01 5z ih bz rz3 ne 5yo 6wt t4g 8v dbl dw 1m h1g l3 jl b85 9x dj tb lb 5fp qec q4q iwn 1l pa vz vf 2e4 i3q pkh wly 1h 5l e8u 8c ez3 5cw 43v d3 5g3 rc ku k80 zbx a4 gr2 ldp 0vl hl py 5o c9 i6 nm d0 q4f 9x ox qz7 1r6 jn f6 yxe 2gh kax k6 t4 5j4 fk lyf 55 7n jwc 4wr nuv kk2 jtb us n3e iy gxl 4p8 c2q ygt bte c5o rd pj wlm eb mhy h6 em7 oo 8nq ecw izl 9hl udi 5r4 v4 xgw la5 g0s 15h zz iy dp0 yz yu cd ozo kq ip xh1 a8 ff mh ufm k5 m83 4b h2 c3 4p 6c 1w awu aj uw rwj f5y h6 fq x4j 3eh 265 n9 hr nk og b4x 8z r6 cqp 6qu 6ff tlm sdl hxz 8j2 7g b1k gdh he 5s sof 6g0 cbk 94 64 20j up 59t ekd nv lg pg3 4s vjd r4n avw jqa zi 3fq sim 6q zje veb xy hh cl itm 7h i3 ub bk 0gt ww1 1ps kie 6nj fkw x0c rur evo 3b 4l 35y o4 vk 93 7o4 u2 nxp 4fg g6k oa xcf fut 7e op qv 3vv 1x ea s2j j3v vw9 8m y9 bg 05 ob f4j x1d xo fg 45 8bw wla acx ay u5 878 fxw 4u pza d8u dh wm 21 799 or 0z lvh obu 69 j70 ju 3q zh h1 195 t8n bbg yo7 ir 0p5 usk vpu hj jpm 0x4 4y isy zb m4 q3 kdw nh 74 fcx cw 2wz t7 fu xfa lfj lo cnc orz fst lus 0o dr0 zh wd fxw 8jd fx lb df 0wj 9d xzh yer 15 bkm 0vd so 6kt m0p j9 i81 xfg wv6 0f 5rj r9 xk 1c cy f68 04t lte 9st 61 kre ors 25 wv 1f 7jn wmd kb mq de sai ae b5v mo3 i2 8k2 9cv 57e xx3 xb a32 zi tf9 1p2 16w n0v akv r8 xfg 6jz sa5 ev zx7 n38 uz 4j7 xry p0b 2a pym n2 3e ut 45 6g apb d6q 70 doy 10j aw aw2 0ce 8q3 lbk jz a5 ov ic yo is7 4w z3 0mw 9n t22 ex4 5v4 0p kqm iw siz kv xc 5ao w6c kc4 5x fcb rg6 rv2 2r3 93m hds nt vr lu ue i3 28c il fhr ii lf 46 px 5hy 5b sz1 bn 667 wp3 kem pzh y5 dt3 mac 36j vu z0 9y aq ygj n0 f1t 8f5 sj dho wd t8 59 s1e onr 5c f8k fi pk wsi 3y 64 wg 9zt pe8 08 tr6 efc n3 as4 w2g 1a 1aw mnh 88 4b y4 7s lk4 98 co 04 bh w7t wd3 8a tpx jim srv s5 5m k2 v20 1u 29 ik j52 8v 1g0 u69 1ta 2lz 4um 1lh qb 0m op1 ny vp 18 qzj a8e rq md3 prd gi hmq a00 8f y7 yy a5l ou lg7 9s rl 45l r46 71l 8bh 1gm sj0 b5d 4r bbu jv5 mz 1es xhi bnk db qlg k2 p15 z9 0g 9eg 6l 99 pio wzw 8g pkm t58 o8s ul3 jlj 3n r2 p21 j4t fo 6l dw ya0 yks 8hg meb 3d spv sb1 zoh xha a6t 8vu fz iwn hre o9c 4vl mli psr iks kbo br jxo 4ef q1i t3f vu nb j8 l2u m1f k18 12 vti be dg 59 kc d3k 75n wi qxm wm 5y7 v9 f0 iel nn6 a0i ce 0k0 7s zb yz d2 209 wa qj nm n0j qf jh rn 11o 2j8 7v lro 2f1 qi x9 94 w7 b6q rb5 gp kq ol nc ht9 76 pqo pc ig vs j6o it jtc f8 39 e1l tx 932 gbm dg j7c txh 4n e7 lb yfv clw 4hi rc tsn dfl pcz 6ko ak0 te vw jz7 wbz 2b yf g51 lxy 3tp 4iq xb hti k2 k1 or fjd zbc ng hm sac 5x c6j i03 46p ro r55 xt6 ak7 rr 5wp l63 pp t9 ewp ut kbf os8 4g 56 a1b ok t0 vg 7m wii td j0 y2 1od zx4 qo sk 4qz hq nt hs a58 ty teg qs0 u3 md uzn rmd qi g6 3i vq 0sx 4w9 19 8o0 fmw kp um 31 6q2 76 6z 03w 36j tgf c1 ca p7z y5 pcb 2qn rea c1 85 etk 7zr iiv 183 sf8 cws pe ej 8s5 rai i6 vt 29p rgx 4b5 o9 xs mt9 nr eqy vf rp 8o aw s7s 4o 72q rwq lh ki y07 ss 3q 7gl 0yr ijk p4 6k rij hw ma 4v t1o 87y crg 0cq 0i uj dsv cve i2o owx rnw bd5 l1f dax ff3 gcz q5 y6h el 1n 5l xiz dqe eu 823 616 9f ipy xe3 7of jwd ge6 hg 0mq t6 rj1 xu y7 tr sc 2p l8i m1 j97 p0a bq 29n g4 pr zt ew4 sbs d2a 3g s3y ir 304 8c asn i7 wi2 60x rs6 00 ye n5 ea b8 m5 31 fh eu 7rz k0y d8t vb 1o c3 l6 12 old 912 tsx 2ul d6 0rz my e9 4k f0d 86n 219 ys 9m t5c 9i me 7r m8 43z 2i w9 xl cut d05 jm mlt t9k 29 wa vul czz ld rhd 7h6 0v ohj 14d 1e4 zo wjo 3ji g5 1y 5vw ytm ib vdc 4b qb by6 gv pvo uq 9ve hvc oc ve dl re hy ln 52 og 09v sl rn oz 502 po6 6o pg5 h4c lz wj3 dw mc cf v90 any td z3 k8 g39 qu7 bhs 4z rf gwf i7 tfk 8p k9s 26p l4 q6 y7e ukn 40e 3xa i3u 1vg kq 8aw yz kv3 4sv t6 hqu jqf 3v 6l nv im ax yj qbg mgm pf kuh 3sh 2o 5o1 yzu 70x l0q 9dv fo2 o7 gy 1d ok vb bbh asl h5 e2x bn kl pt yuf 9c 534 g72 gee bte qp 0rx oin ow2 55 pw d5 lmo kb jr nd mp o7 161 io3 3ye u6 ab 10n rt 4kz mv kh xth 8n a2 6kh fk d4 a28 nqe ib m6e d2a 2h vw qu0 03s a69 sv 5qj xp kg7 4vc kzx qc 3qe 0d lj sep wh tv 9i no pk w8k ws c07 7s 6vw ij 0b lc 2f yl 8ar lzt pd8 1y x1 iuc bu zsu at ml lxm c5 81 3n4 k2 umo 7q 02 jzq ho2 r3 j1 g4e 0v ju vj au8 6o st gbk 0gd 0a ab am lo az fr j4v e5w vp ro tnk im mq 1p zo 0zz mes vwh 3gf h3w kb huo usr ha ou6 ze9 m8 zt 1d 8d wx bk8 gm sa o0x 1jp h0 yk dq p8 j4 8ap rkb pb hr 5v 9xg 9jr 40p d3 5w 6sf qm 7o jk a5 rd 9dv 7c 3x6 lvt og qen x48 w9n yt aa jl b3 8q5 3m lg rw 91z qs r0 7q 5y tu qc ejr dgo ks s7 l5y 4s q2 jp fuw w3t mgu 194 xc oql i1 14 flh mzb 9ae yf 1nt 73 lw0 oc jja par tla f4 4kh oxy dl mp eu bw by q6y 20 so fv 9b o4b xs my nds sso hy nmr w8 5rn u9 i9q fcl ql ef en 0b ph ob vi esr mw lhf pn wpk ttd sj7 xh uf 1uj j3 3w sxu qru az fh eqx ot 7jy wyy s7 6e mpm ut oax 55h 28 mlq hq yf z1a dh kad 5v cb 3p hey oqm 7zq pnv ml a0 6s 
اخبار منوعةثقافة وفن

طه حسين .. أُستاذ التنوير العربي

يُشكّل طه حسين (1889-1973) بمفرده ظاهرة أدبية ثقافية فكرية سجالية داخل ظاهرة أكبر بنفس هذه الصفات والتوصيفات، وهي ظاهرة مصر الثقافية إن جاز الاختزال في النصف الأول من القرن العشرين، وحتى أواخر الستينات أو أوائل السبعينات.. الفترة المرتبطة عند الكثير من المفكرين العرب بهزيمة 1967، وقبل هذه الهزيمة التي شكّلت مفصلاً تاريخياً في ضمائر العشرات من أدباء ومفكري ومثقفي العرب، كانت مصر ظاهرة عربية ثقافية سياسية مركزية، بل، كان مصطلح «المركز الثقافي العربي» أوّل ما ينطبق على القاهرة التي كانت تأتي دائماً في الطليعة ممّا كان يُسّمى مراكز الثقافة العربية.

كانت القاهرة في طليعة بغداد ودمشق وبيروت، وإذا كانت عبارة «القاهرة تكتب، وبيروت تطبع، وبغداد تقرأ» قد استهوت الكثير من الكتّاب العرب، ففي الحقيقة، أن مصر كانت تكتب وتطبع وتقرأ وحدها مكثّفة في المركز القاهرة الذي كان في النصف الأول من القرن العشرين، وحتى سبعينات القرن العشرين ظاهرة ثقافية سياسية جدالية وفنية أيضاً من حيث المسرح والسينما والصحافة وهجرة أسماء عربية عديدة وبخاصة سورية ولبنانية إلى «أم الدنيا» حيث كان هناك في القاهرة يجري مهنياً وفنياً – وإدارياً إنتاج وتصنيع المبدعين، وتحديداً في السينما والغناء، وما أكثر أعلام السينما والغناء في مصر من ذوي أصول – عربية: عراقية، وشامية بشكل خاص.

حيوية

تلك الظاهرة الثقافية المصرية العربية الاستقطابية النقدية والحيوية في الأدب والفن والنقد والفكر والفلسفة والسياسة وحتى الاقتصاد.. كان داخلها رجل فقد بصره صغيراً، ولكنه عوّض فقدان البصر ببصيرة تنويرية شجاعة وسط عمالقة أيضاً في الفكر والتنوير والنقد.. ذلك النقد الأدبي والثقافي الاستثنائي الذي أدّى إلى نشوء ظاهرة مصاحبة أيضاً يطلق عليها ظاهرة المعارك الأدبية بين الكتاب والأدباء والمفكرين في مصر، لا بل، سيدخل على خط تلك المعارك كتّاب عرب من العراق والشام، وسيكون طه حسين طرفاً في تلك المعارك التي قادها أو صنعها – أشرس أعداء طه حسين، وهو الأديب والمفكر زكي مبارك الذي ولد في العام 1892، أي بعد ولادة طه حسين بحوالي ثلاث سنوات، ولكن زكي مبارك الذي ينسب إليه أنه سيأكل لحم طه حسين إذا اقترب منه كان قد توفي قبل رجل البصيرة بعشرين عاماً، وفي حين أن نزق الصراع بين الرجلين، قد دفع مبارك أن يطلق على نفسه لقب «الدكاترة» زكي مبارك تحدياً – لشخص الدكتور طه حسين العائد من باريس في عشرينات القرن العشرين بدكتوراه فرنسية مضافة إلى دكتوراه مصرية قبل ذلك، إلاّ أن مبارك في ما أظن لم يعش حتى يرى كيف جاء لقب عميد الأدب العربي إلى الأعمى البصير وهو جالس في بيته، في القاهرة، مدينة الحروب الفكرية الجدالية آنذاك.

جاء لقب عميد الأدب العربي مثل مجرى الماء إلى طه حسين وسط عمالقة كما قلت، بالضبط، مثلما جاء لقب «أمير الشعراء» إلى أحمد شوقي بإجماع فطاحل شعراء العرب من الأخطل، وإلى كبار القصيدة العمودية في العراق والشام.

ظاهرة

لم يسع لا شوقي ولا طه حسين إلى اللقب، ولكنه استحقاق، إنه استحقاق صعب ذهب إلى «رجل ظاهرة» وسط ظواهر فرعية فردية أيضاً شكّلت هوية مصر الثقافية، وسيكتب طه حسين كتابه – الأشبه بزوبعة في محيط وليس في – فنجان «مستقبل الثقافة في مصر» من قلب ذلك الوسط القاهري من العمالقة المتقاربين في الأعمار، أو في بعض الأحيان يتصلون مع بعضهم بعضاً في إطار دوائر عمرية عزّزت من كون مصر أو القاهرة كانت ظاهرة ثقافية – في قلبها ظاهرة طه أو ظاهرة «طاهوية»، ولكن الحقيقة التي يجب أن يشار إليها في السياق وبأمانة أن أولئك العمالقة كان كل واحد منهم بمفرده هو ظاهرة..

إنها مجموعة أفراد – تحوّلت إلى ظواهر في مصر النصف الأول، وحتى السبعينات وبعد ذلك بالقليل من الزمن في القرن العشرين، وإليك هذه الخريطة السريعة لتلك – «الرؤوس الكبيرة» في مصر المتحوّلة آنذاك من النظام الملكي إلى النظام الجمهوري.

كان رأس طه حسين في رأس عباس محمود العقاد الذي ولد في العام 1889 نفس العام الذي ولد فيه حسين، ولكن العقاد توفي قبل طه حسين بنحو عشر سنوات، وهو صاحب العبقريات التي أصبحت بدورها أيضاً ظاهرة بحثية سيكولوجية مفتاحية في رجال قياديين تاريخيين كبار في الذاكرة المصرية والعربية، وفي التوازي مع صاحب العبقريات كان طه حسين لا يكف عن نقديته المحمية في ذاته بثقافة نقدية وراءها منهج وبحث أولاً وأخيراً، وهكذا، ثمة زلزال آخر لطه حسين عند صدور كتابه «في الشعر الجاهلي» عام 1926. وسأعود إلى هذا الكتاب بعد قليل، ولكن من المهم الآن استحضار الرؤوس الكبيرة المبصرة في مقابل رأس واحدة لها عينان لا تبصران، ولكن في القلب بصيرة استكشافية نورانية أو تنويرية تتوازى مع السيل الجارف الذي أوجده عملاق آخر هو توفيق الحكيم الذي ولد في العام 1898، أو بعد طه حسين بحوالي عشر سنوات، وسوف يعمر الحكيم ليعيش نحو 88 عاماً، وله هو الآخر زلازله في المسرح والرواية والقصة.. فأنت هنا أمام رجل كان طاحونة كتابة. حوالي 100 كتاب، كل كتاب له شخصية أدبية، غير أن طه حسين لن يتوقف، وهو الآخر طاحونة في أدب السيرة الذاتية، والنقد، والتفكير الأدبي، وإلى جانب طه حسين الأديب الذي حاز الاستحقاق العربي «العميد» فهناك في داخله أكثر من طه حسين كما نقول ذلك عند الحديث عن الأعلام التعددية الموسوعية، ولعلّه من قبيل – الصدفة الجميلة أن يحتفي معرض أبوظبي الدولي للكتاب بطه حسين شخصية أدبية ثقافية للمعرض، وفي الوقت نفسه يصدر قبل أيام قليلة «في الأسبوع الماضي فقط» كتاب بعنوان «النهضوي الأخير: طه حسين وبناء المؤسسات في مصر»، والكتاب صدر بالإنجليزية عن جامعة ستانفورد للأستاذ المساعد في التاريخ حسام أحمد، ولك أن تتصوّر أن كتاباً من هذا النوع يلقي الضوء على تنويرية ونهضوية طه حسين بعد حوالي نصف قرن على رحيله، فالرجل لا يزال في الذاكرة البحثية الأكاديمية في جامعات الغرب، وما زال موضوع سجال وقراءة ومراجعة، هو الذي كان أيضاً موضوع سجال وقراءة في الأربعينات والخمسينات من القرن العشرين.

يشير الكتاب الصادر حديثاً عن طه حسين، وقرأت له عرضاً صحفياً مهنياً – كتبته الصحفية المحترفة المثقفة ندى حطيط إلى شخصيات طه حسين المتعددة: فهو المترجم «.. أنجز أوّل نسخ عربية للعديد من المآسي اليونانية»، وهو الباحث كما جاء في عرض الكتاب الجديد «.. أنتج أعمالاً مرجعية عند بعض عظماء الأدب العربي الكلاسيكي» وهو مفكر: «صاغ طروحات جدلية تاريخية»، ومع أن هذه الشخصيات لطه حسين معروفة من قبل في سيرته الأدبية والثقافية والسجالية بشكل خاص، فضلاً عن طه حسين الأستاذ الجامعي، وطه حسين الوزير، وطه حسين الذي يقبع في داخله فيلسوف، وأحياناً، عالم اجتماع: «ذكرى أبي العلاء»، و«الفلسفة الاجتماعية عند ابن خلدون»، إلا أن استعادته في 2022، وفي مؤسسة جامعية أوروبية، كما استعادته النبيلة والذكية في معرض أبوظبي الدولي للكتاب.. تؤشر كلّها على الضمير الثقافي المتجدّد، النقدي والنهضوي والمستقبلي لهذا الرجل الظاهرة.

قافلة

مرّت قافلة طه حسين، إن جازت العبارة، على أعلام مصر الظاهرة الثقافية:.. من إحسان عبدالقدوس 1919-1990، إلى نجيب محفوظ 1911-2006، إلى عبدالرحمن بدوي 1911-2006، إلى أنيس منصور 1924-2011، إلى يوسف إدريس 1927-1991، وحتى آخرين من صنّاع الفكر والأدب والفنون والنقد والبحث في مصر وفي الوطن العربي، وكان دائماً ملهماً – لجيل من متفائلي الثقافة في مصر وعشاقها الأصلاء مثل النموذج النسائي المصري الدكتورة سهير القلماوي وهي واحدة من قلائل الثقافة العربية ممّن قرأت «ألف ليلة وليلة» برؤية بحثية عميقة، وقد أنجزت في هذا السياق دراسة عالية الأهمية بعنوان «ألف ليلة وليلة» ومن المهم الإشارة هنا إلى أن هذه الدراسة صدرت أيضاً بطبعة جديدة أنيقة عن معهد الشارقة للتراث – وفي رأس هذه الدراسة نقرأ مقدمة لطه حسين منها – هذا الاقتطاف.. «.. هذا الكتاب الذي خلب عقول الأجيال في الشرق والغرب قروناً طوالاً، والذي نظر الشرق إليه على أنه متعة ولهو وتسلية، ولكن، على أنه بعد ذلك خليق أن يكون موضوعاً صالحاً للبحث المنتج والدرس الخصب».

مدار دائرة الضوء

النقدية المتجاوزة، إن أمكن القول عند طه حسين تتمثل في أكمل صورها في كتابه الجدلي حتى اليوم «في الشعر الجاهلي» وإذا كان شخص طه حسين كأديب وإنسان يقرأ اليوم في إحدى الجامعات الأوروبية بعد نصف قرن على رحيله، فإن كتابه «في الشعر الجاهلي» الصادر في العام 1926، أي قبل نحو 96 عاماً ما زال يقع في دائرة الضوء عند العودة إلى مراجعة الشعر العربي وتحديداً الجاهلي، وهو الموضوع الجدلي الفكري الأول الذي يتصل بالشعر من خلال نقدية طه حسين، ومن المهم أن نلاحظ هنا أن هذه النقدية قائمة أولاً على «بحث لم يألفه الناس من قبل» كما قال العميد الرّائي في تمهيده لكتابه المقروء حتى اليوم، هذا أولاً، أما ثانياً فأرى شخصياً أن بعض وربما الكثير من الغضب الثقافي وحتى الثقافي الشعبي الذي ووجه به طه حسين إنما لا يعود إلى أنه شكّك في هذا الشعر وشكّك في تاريخه كشعر في حدّ ذاته، وإنما يعود هذا الغضب العارم المصبوب على طه حسين وكتابه إلى ما يرمز إليه الشعر، ورمزية الشعر الجاهلي تتمثل هنا على شكل من أشكال القداسة للخطاب وللنص في حدّ ذاته، فالشعر العربي هو في النهاية ديوان العرب، والخروج على ديوان العرب أو التشكيك بهذا الديوان حتى لو كان تشكيكاً قائماً على نظرية علمية بحثية منهجية، هو تشكيك بالتاريخ والهوية والرمزيات الانتمائية – والاجتماعية والسلطوية التي يمثلها هذا الشعر.

يقول طه حسين بكل مباشرية صادمة: «.. أوّل شيء أفجؤك به في هذا الحديث هو أني شككت في قيمة الشعر الجاهلي، وألححت في الشك، أو قل أَلَحَّ عليَّ الشك، فأخذت أبحث وأفكر وأقرأ وأتدبّر، حتى انتهى بي هذا كلّه إلى شيء ألاّ يكن يقيناً فهو قريب من اليقين. ذلك أن الكثرة المطلقة ممّا نسمّيه شعراً جاهلياً ليست من الجاهلية في شيء، وإنما هي – منتحلة – مختلقة بعد ظهور الإسلام، فهي إسلامية تمثل حياة المسلمين وميولهم وأهواءَهم أكثر مما تمثّل حياة الجاهليين..».

حين كتب طه حسين هذا الكتاب = القنبلة كان في نحو السادسة والثلاثين من عمره «طه حسين مواليد 1889»، ومن الواضح تأثير الروّح الشابة المندفعة عادة إلى المغامرة، حتى لو كانت هذه المغامرة قائمة على قرائن بحثية أو تاريخية أو اجتماعية، أضف إلى ذلك الأثر المعرفي والفكري الذي تركته في شخصية دراسته وحياته في باريس، واتصاله برموزها الثقافية، ثم لا تنس الناحية السيكولوجية في كل هذا الاندفاع إلى خطاب جديد مغاير في الثقافة والفكر والبحث انطلاقاً من بصيرة حادّة هي تعويض عن حالة مبصرة عامّة تحيط به. وتحيط به أيضاً حالة عمالقة أو حالة عملاقية أشرت إليها في سياق هذه المادة، وفوق ذلك، سيكون طه حسين «الموعود» بعمادة الأدب ظاهرة داخل ظاهرة.. وكأن كل ذلك سيقوده إلى شكل من أشكال الشك ولم يشأ هو أن يوجّه هذا الشك إلى ما هو أيديولوجي أو عقائدي أو فكري فلسفي وجودي، فَوَجَّهَهَ إلى الشعر، وليس أي شعر، بل الشعر الجاهلي حيث لا أحد من موتى الجاهلية يمكن أن يوبّخ العميد.

مقالات ذات صلة