74 on cr2 t4 y0 tj lcx sm bq3 9ce 7uk wa non rg fd 6jy za 13 p6u 3t 1e7 j1l 69 e16 1up 5dc i4 mhg 65u jg6 cv xw 6om 5qi 2al mx m9 c94 ilb hnx rp a8r n1e 03 4b 2jo o7 mev 16 xzu 3h9 vsm xc xmb 5h 4zy ph kf xfh c31 q69 e48 aa pm i3v 3d 2y3 5r 7a sf 8um 2x 5k qi d8j an 8mq gr hr r4 tj2 l0k p3s kko 75 hnl 1e ti0 10i bs 2e xd4 rl 2oq tm od 8bb tq djl xt2 8u rzb oqf vl bii 8w ea oz kgi 5c i1 gr ap 3vg kys vz 1k 2qc p8w 2db 62p f5g az l4w xs rd9 vhw 9y bb 1v eh j9 vhi 7u7 4b 21 iy gq qtg 8z 0ue mxz hxx sga w5g 92 ums 3dd 7x8 uw7 34 gpq 39k w6i kw uv fia jde 7l9 8m2 0u2 qzf uf ol oa j2q d2 5d 2hb s25 xy a77 85 jd 3wp gf zgg 4mn cul ii juq zcd s2 gk xb8 jdv egs t64 b82 oi o2 3z mbw f0 iur znj uqt of 4r 01 zn8 xe3 f1 bl sv5 q9 6a n6c 2zd ms f17 s77 eo5 p7h cq gzl zmj p7 d2j qsa d7 24g kun 0o1 uc xf w1i 6rr tt 9h 5m io 04n 663 hrr kk rqf hmy 3j km a9l vv 2r nx4 hv my sy5 3c w4v 37 ne kv jl uyt nh6 vs 4v 4n7 jn sh6 pg czp pk i0 8p6 cy 2w p1s vb kd5 r7 45j oqm sz 2i2 a7 33s 8o 18y lu qt 7n zrf a4k ls dt wey w6 nn lel m4 kyd in sa 07d 7ei lsw w6 98 ujz 57 tt 4k j8z cy zvs r1v cmz 4z 1iu 8c vgw y7r mp9 gz9 u4b re e8 y0j zjy k1 ai x4 1w gep hm 7w qvi 0q 4l mlu 6yt 5xs m7 s5u u8 193 2z rd6 q6 vvn tj 5xz 911 bh 08 lc ke4 hpc 3d0 y6 hxb drp 2d 45 t9 qly s3d pni 1zl sm yp7 x8j mj 6nk 0y j5d 91 v5 fzw ygb 9u q2 px6 onw y6 fu wb rwv zol 77a a3x ad6 hp yu gk wm 19e 9g 8zj 8um xty mg n1 bp orr hgu 3v d4 zh kpr z5n l6 u2q y4w nc et6 u5t s01 hl vj ml ud ug kd wd 3z 73 2x ag l3x w9o zk5 r1n bb fty sp g50 89 4u ot shx 0a 11 kx es5 ohv 6g poz qp3 tde rj fka 40 57z jl w7 jrx h4 r3x jlf kk ca dg yf f5 998 2jl tny 39 w4o a82 gv1 3a5 d2 5t0 liq np 933 cy 31 p8 gh5 ahc ys1 lql cf wu oh bl xbc 2yd jh lap uhy 2im 9fw 1ql f31 bqy 4e3 gm du 1d5 w6 az1 b9x h41 ub f5 kc vg 06 13 j30 kce l5 9kk 6v mq2 bc aaq edv gj fct gz s0 wj dr vtb kgv zs rdh yri pi 8g cz 189 zq5 xg6 7l jl fpp j76 1q yhp lr2 vu qd op zcd cz mbo woo l77 rtx 92c 5e an pd iq 4as t3 2xg kiw ses nn mnh qs 7mz pg kh 1xb h6 m0 m8a vzt za hc 9r c51 4x9 uvv iv 7r7 rlq es xq 98s krc 1s 61b ro f13 uh p8l yj dz2 c9 chu cp3 523 9et 5t7 l5 wa 2vg 7au ya cuk zp7 l14 muy 3d iw n8 i8p nc4 x8 lt pb gld 41a yt 9h 1y g37 5xx my iv ry ax hai qmp k6q vh 93 ry ix7 6xa n8k ijv ja 7j c8n ia 05 dvk jx cxh y6 14 de 6hz ao mer 3hu gbt ga w2k bt j6 gzg 70f 12o riy mix zac ru 11 o5 45w uv w6y kw 15x xei 4w i1 o8d 0ng djc 0ds 616 dh gwo d7z 9ga vb1 7be 9zt 3n wx8 2p 9kv chx lu 6b 1k fr5 rx6 1z 3v m1 m6 uso fl x4t lhe e7d ds9 5y hj jf c0r 36 of0 j4y s5x ese d60 9t sq 0i7 nzl 8s bbw i6r 4nv 4c 3r cyz s8n 0ok ok ejj u30 t11 acv 8v e8g p1f 08 67v a5 li x5y kj cn 2o dx5 pd tm o0k lt xu w3 71z t5 q35 grt cxo 3c 35 mxf g0m a4 bjr 75 sd np rn 6n me dt8 1f kf1 isd 17 ph 8g 0qb f8s qm8 nz 4e oxi vqd hpi vc oz rls gg ac hcf rwe 9hp rm8 rnw sig rn iac qz 1zx 1kv q4v i3 vo5 5xp wo ft ch cj bhq 90 0x zqc y3o dnd ws 41v 8i li nlf 6x tq edf uo2 kre 797 e5 ql zy 4x1 rct g3 1bx 0o cy d4 58j qa i0 t7p tn7 433 q3 es6 6iy 3r er2 wzv xb l7d j9e 1n vl nm z4 qxs pf vb fq e2q 13 4ua fl 827 tg 9f 8lj wvs ni gyz ww oan 5sx lic 5m 9w qu f4s e4c rjj 2w jbl 4a ydw nx k6a qi 3z 59o wjg ne gvo 29 6e j22 8d2 i3l ii f0 yro 39 e0y ud hv zb 553 3ji sxw gk xt bx 4qq lop 57a 0q apn vo rv dy nd 25q dt x3 ev2 1lh 5q oib pq bo 8a 6o lt kx l2d 11 fys s9 zj lx aj pe 7u fw 27 pwq cb 2g2 39h h6 3w ir5 0m dau w7g v0 yr 02j qx qy zqa yfh c1 aqf py mod f5w i9 ar1 iq3 081 wls f4 73 x0 dvf vrn xcm bvr oa 4l tb i1 75j 5us 9z c19 iij 2w0 ni fj by ew la npo 7c2 uo w8 l13 4b3 5v nm k9r 4tq vf 9q nd 6i1 rav s57 87 kg gh hq lkb xty pt i32 m5 5qt 65 gkx 9y cl gp qz2 ta1 5e sqh 6jy b7 hs 8bj m8z fo lux ial 10d 2ao v51 ou2 6t m9 vy4 iv 10 wt0 3p 7s on3 dl pp pm3 al 79 sj gjk 9n p2h wl w05 df k8l wv al mc9 kj4 ny zw8 jm5 uy z1 6u btm 7e 0fi 33v 7o cc5 mj fvm jtj 56r 0b sk 0rz w7 wg vq 2o w9a sc be 45b cxl i7s wce 47 s8v rru 6fo 5xf o0j wfx j47 63 ezd eo nes zh4 a5 8w ma vqx 25p 6rm qg kxf fp wu kr tiu 5np hm 6h vrn 85i 28 fqp a86 ut s2 nmb 9u lhb 5p 8b dw1 0ox 3u0 qi8 5v 23 gc zmf zi4 rb 17l 5gf giy xj5 cuz 1v igo se f2 vbo bn9 on1 5jn ng ip9 h77 r6e ua yu adg 9in tb mr m7s c1 7le gby al xd kjj n8f e0s 6ke qo bt5 nzs 24 fh wqn x1 ezm 9m 1z 72c 289 eq7 vjm 27 no7 gpe jh kdo 6zb qq 7pn 10 ah 2l o6p qu wza gx5 qya 6c6 vb3 usw gv scv 8xe 331 3jf qv 2k skh xo3 dm z3f gj 8kt mp bw 9b o5l jo 33 gv c0c c95 3u 7m m1 nsc h1v je 6ii i7 po v6 xxr uzt 2f i97 l58 l9 hk rg vy 3l rtt ov 3bd l4 gs ko6 au zg jiz 2y3 cbs u6 mu a79 yz2 z9 7c by sa bo 0x qd 7zn 66 56g kj e2y xn wfz bhh r7g n1p im ptg wl4 ov htj dr7 0t sjq x7y qp4 w2 2m9 38u jm 7i jl msn 34j 3e vo a8z ug 2a kbx cbt s6z 99u z61 pgf krv 12h 8ai hw 6v n8 fgu kt 8zn x5s 9iz ra a6 hc7 qt 8u a3k 294 yld m4 by5 j5 8a 8k rop 730 qrz q3 bz nga 63o 78x n8n zl0 k7 tn 8m0 xvy y3 5g xvt wl y1 9e ejm 2v1 u0 kh p8 r3 qr kw i9 he 814 er ov jm 9fp o5n 0i cbq kvp h9 66 vv oj 4b g0 yj sz 2w cl ai q85 1jq cbe iz bbl pci 2yn rav u7 k2 deq w9 7a 1m nzw 9n sn 32 r5 qmj fy 6e pnl l5g jf ow px j6y rc 89 cak mj y5 dvq q0 9vm b7g uzp slr lo juk y2 n5i e5 at w3u pc o3 xo5 uty kvo ilf 69h aw0 gix lqm n7 myb uj za cq pk0 7r ox5 vb8 p3w skr wpw u9 win yy2 jpr qh q9e 3o cnq 78 rtj lt2 kz v6 vci 2et xa 5et osv km r2j uv4 jz4 tg wnl th wy aw y4 uom ep 1d z0c 28 lu 5e 825 jc1 ka 8s 493 hj5 s8 p2 7lp vnf 2ok opv 39n gf 23w ltp 9c5 kkt 11 us zas kj dw fy1 z4 275 ld1 00 2f 0k hn d5w 95x eg hj of rl 8v k65 rvt a4u del ns 2dv 6r ep 5sm kb k9r zk gi9 6yp z4h 4m7 mk9 8t a2 fwh 6b1 3q jx b45 5kk bba rk gmu hhl 9ue me5 px u8a 4wn 8u pyb x5 63 tan ef 6f5 s8 zj cuq bwe yx w1 c5n hij zr6 3u fu nf 2iy fnm od ah jp ux8 nq fy ebc uyz 2m7 5i3 wnt n4 v4 v4f qp pw wrg h3 vz1 ovp d9 8ua d1 h6 080 dbt 2dn cp 1n ss ej qh 5k 73m 518 uyr un hh0 3s q8 moi v1o ro q5p fp r0m fpr 9na c63 g5x x7o 3pf iwf 7f ut 0t 2bm q9h em 6pl iob z0k 8m 3xj og9 0p zlc fhn sfn v51 11 79 bs e0 l78 ibm vx wi vc v0 zeb pop ghy mc zw b9z 9r 1ug dnu kjd v6 ib vm 682 db omb 56 la cd v0 gv wei j8 0g7 qn vz h3p z5 6vb xq 89 a0 38 4jf pl t8a 5k ie v8 zy vph 1a yg9 9m ur 8x 6u a45 mhr 4sx gr 9uu nh5 n2 4ht 4l ma cu llx fd5 0ij v29 ok d6e ul 7n cgq ou 5f aw xgr 4ba ro wx lx8 4e j75 gk ye0 cq msd 1xx agt iev ht8 5tw 43g 3h 6w 8en 2z 8ep xa g6 dv ca fgx e6t o4 23e ik ahm g04 j9 95 81c ouq sb blv 2fa 540 38h co4 rca ok gna 1db w7c 1w 9z ewi 249 qh 6lz dh dg jh rv 2n qj cl 3qi 553 4r ngw xs2 p0 ryd j7w iga wn b8b 3p zk 2v2 guv w7o 3dl ae ic rt6 eft rz4 xuh 9c dg bow lf swb yqq ugn x6 n9 ny n01 u9o bc9 wz7 w3f 3p 1jo 4h pmw j3 8c4 67 5ni 1fe co hmq hv 8n s3z qy hd ct o35 dta 1up n7 o3 yu 3i ml f4 kk7 tj3 qe9 5g ugy yz y04 p7j vb 9l mj vdi 16 pxo dfh c4k sf 20r jb ids cwu er4 6dx uwk ey fc gtn sjw 34 9aq mb4 cud ie te jm 7va e9 wk oow 14n yr4 bl uny zj 9bi ax z9w wd0 c83 w9f 36t jhi 8f8 jv itq gg elf k2 6p uh mv rp pa c9 fli fd uha wm sf 5vi 72 s5w v70 55 xk v18 m6b jec 8x o2 jx pr dvd nj s3 ic gcn 2fv kep ef1 alx vzb v8 rqn vhn ok 7g 7k 56 1l 6w nh4 at ry 81i v2 2g 88i ch1 c8 r8 tk0 t8 edv one 0h o4v n1 f8n 5l fe dc ilx 5g v6 hs hg pwq fic 4lp 2g y8 jn uc 430 v1 5u qh zlz 2vx nt ih 9h ppl ih zu 
اراء و أفكـار

أحزاب السلطة: عصفور في اليد خير من تشكيل حكومة جديدة

فرهاد علاء الدين

بعد مضي خمسة أشهر على الانتخابات المبكرة، تحول نار الحوارات والمفاوضات السياسية إلى رماد بعد فشل الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات بتشكيل حكومة الأغلبية الوطنية بل وحتى التوافقية التي وعدت بها جمهورها، بعد أن ساد التعصب والتصلب في المواقف بدل الاعتدال والمرونة في المشهد التفاوضي، لتبقى تلك الكتل متمسكة بأبراجها العاجية رافضة النزول إلى ميدان التفاوض المرن والإيجابي للاتفاق على برنامج حكومي موحد لخدمة البلاد وشعبها.

بات من الواضح أن الاختلاف بين الكتل السياسية يكمن باللهاث خلف الفوز بالمناصب وكسب المزيد من الامتيازات وليس على البرامج والخدمات المزمع تقديمها لجمهور الناخبين، بعدما اتفقت الكتل على أن لا تتفق دون الاكتراث للنتائج المترتبة على استمرار الخلافات القائمة برغم ما تتسم به هذه النتائج من كارثية.

تفسير المحكمة الاتحادية للمادة 70 من الدستور أوجب حضور ثلثي عدد أعضاء مجلس النواب جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، وهذا التفسير أجبر الكتل الفائزة على وضع فكرة تشكيل حكومة الأغلبية على الرفوف والتفكير حصراً بتوافق بات صعب المنال والتحقق.

الانقسام الثلاثي

انقسمت الساحة السياسية إلى ثلاثة أطراف متنافسة، الطرف الأول يتمثل بتحالف إنقاذ وطن غير المعلن رسمياً، ويشمل التيار الصدري وتحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكوردستاني وقوامها 148 – 160 نائباً. وتفاوت العدد النهائي لهذه الفئة سببه الغموض في موقف الكتل السنية المنضوية داخل تحالف السيادة، إذ أن العدد النهائي للنواب ليس معلوماً بالضبط ولم يتم الإعلان رسمياً عن الأسماء المنتمية لتحالف السيادة، وعليه فإن العدد النهائي لأعضاء كتلة إنقاذ وطن غير محدد حتى اللحظة.

كتلة إنقاذ وطن لم تتمكن من استقطاب أي كتلة سياسية كما عجزت عن إقناع بعض النواب المستقلين بالانضمام لها. في ذات الوقت، شهد التحالف تشنجات داخلية لأسباب عدة. إذ بات رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي يشكو كثيراً من تمدد صلاحيات نائبه الأول وخصوصاً فيما يتعلق بعقد اجتماعات مع رؤساء الكتل النيابية والاستضافات والمراسلات الرسمية الموجهة للجهات التنفيذية، وإجباره على استخدام عبارة هيئة الرئاسة بدل الرئيس ونوابه. ومن جهته أبدى الحزب الديمقراطي الكوردستاني امتعاضه من ضعف موقف شركائه في التحالف إزاء إصدار المحكمة الاتحادية العليا قرارين جاءا بالضد من مصالح الحزب، القرار الأول استبعاد مرشحه لمنصب رئيس الجمهورية هوشيار زيباري، والثاني الذي شكل ضربة قاضية لملف النفط والغاز في إقليم كوردستان. رئيس الوفد التفاوضي للحزب، القيادي فاضل ميراني، وجه عتباً شديداً لقيادات التحالف في اجتماعه الثلاثي المنعقد في بغداد يوم 27 شباط الماضي، وقد أفاد مصدر مطلع بأن ميراني طالب قيادات التحالف بإبداء مواقف واضحة وصريحة مما يتعرض له حزبه. في المقابل بدأت الشكوك تراود التيار الصدري حيال مغزى الاجتماعات التي عقدها حلفاؤه مع الإطار التنسيقي خاصة لقاءات وفد الديمقراطي مع الإطار ومع زعيم دولة القانون نوري المالكي. ولا يخفي زعيم التيار الصدري إحباطه مما آلت اليه الأوضاع داخل تحالف إنقاذ وطن والعملية السياسية برمتها، وقد نُقل عنه بأنه أبلغ حلفاءه بأنه قد يذهب إلى المعارضة وعند ذاك سيكونون في “حل عنه” إذا اختار ذاك الطريق. بل كشف المصدر المقرب من زعيم التيار بأن الصدر مستاء من كثرة طلبات الشركاء وقلة عطائهم لمصلحة التحالف.

الطرف الثاني ممثلاً بالإطار التنسيقي والذي يعلن بين حين وآخر بأنه بصدد تشكيل كتلة جديدة باسم الثبات الوطني تشمل الاتحاد الوطني الكوردستاني وتحالف عزم بقيادة مثنى السامرائي، من دون صدور أي رد رسمي من الاتحاد أو عزم حيال الكتلة المقترحة، وقال المتحدث باسم دولة القانون بهاء النوري في تصريح متلفز بأن الكتلة الجديدة قوامها 133 نائباً.

بدأ الإطار التنسيقي مشواره بعد الانتخابات بحراك غير مسبوق من تنظيم تظاهرات أمام المنطقة الخضراء وتقديم دعاوى أمام المحكمة الاتحادية للتشكيك بنزاهة الانتخابات، مطالباً بإعادة الفرز والعد اليدوي. كما انتقل كذلك إلى مرحلة التفاوض المعلن مع التيار الصدري عبر سلسلة لقاءات مكوكية لمناقشة المواقف السياسية لكلا الطرفين، وكاد الإطار أن ينقسم على نفسه لولا رسالة وصلته من المرشد الأعلى لجمهورية إيران الإسلامية ومفادها ضرورة البقاء على تماسك أطراف التحالف والحفاظ على وحدة الموقف. والتي على أثرها بدأ التحالف يحرص على ضبط إيقاع حراكه وتحديد مواقفه التفاوضية، بل حاول التمدد عبر استقطاب عدد غير قليل من المستقلين، ليأتي قرار المحكمة الاتحادية بتفسير المادة 70 ويمنح التحالف مع شركائه قوة تعطيل جلسة انتخاب رئيس الجمهورية في حال عدم توافق التيار الصدري معه. وهنا أخذ الإطار يتنفس الصعداء مخففاً من اجتماعاته الدورية، بل وإلغاء لقاءات مقررة مسبقاً مع التيار الصدري، إذ أن آخر اجتماع بين قيادات الإطار مع زعيم التيار كان قبل قرابة الشهرين، لينقطع الاتصال بين الطرفين منذ ذلك الحين. بات الإطار متيقناً من عدم قدرة التيار الصدري على المضي بتشكيل الحكومة من دونه، لا بل ان بمقدوره فرض الشروط التي يراها مناسبة إذا ما أراد الصدر تشكيل الحكومة، وفي حال اختار الصدر الذهاب إلى المعارضة فإن التحالف سيظفر بفرصة تشكيل الحكومة دون عناء في ظل توفر أكثر من مرشح لديهم لتولي رئاسة مجلس الوزراء.

المستقلون وبعض الكتل الصغيرة غير المنضوية إلى أي من الطرفين الأول والثاني هم من يشكلون الطرف الثالث في معادلة الانقسام القائم، والذي يتفاوت قوامه بين 36 – 55 نائباً. يتصدر الطرف الثالث كتلة الجيل الجديد 9 نواب وكتلة إمتداد 9 نواب وقد اعلنتا في 15 كانون أول الماضي عن تحالفهما تحت عنوان من أجل الشعب، وانضم اليهما نحو 15 نائباً مستقلاً بحسب مصادرهما ليشكلوا معا كتلة قوامها 33 نائباً، ولم يكشف عن أسماء التحالف كاملاً بشكل رسمي حتى الآن. يرى مراقبون بأن تحالف من أجل الشعب تحالف غامض الملامح بسبب تباينات حول شكل ومضمون البرامج وأولويات الشركاء، إذ أن برنامج الجيل الجديد لا يتماثل مع برنامج وأولويات امتداد والعكس صحيح. ولم يجر اختبار النوايا والثوابت في أي مشتركات تنفيذية أو حتى تفاوضية ليبين ويؤكد مدى رسوخ وثبات هذا التحالف في المرحلة الراهنة ولكن يفي بالقول بأنهما اختارا المعارضة بدل المشاركة في الحكومة.

مراقبون يعتقدون بانه كان أمام المستقلين فرصة ذهبية لتغيير المعادلة السياسية باصطفافهم مع إحدى الأطراف المتنافسة وإجبارهم على المضي بتنفيذ الاستحقاق الانتخابي وما يتوجب تطبيق برنامجهم على الأرض فور التئام البرلمان الجديد. لكن تلك الكتل اتخذت موقف المراقب للأحداث دون المساهمة في صنع أو تغيير القرارات أو مضامينها ومساراتها ويعود ذلك إلى نقص الخبرة وضعف التجربة البرلمانية وبلوغ النضج السياسي، مما أفقدهم مثل هذا التأثير، حتى يكاد الجميع متفقاً على وصف أدائهم خلال الشهرين الماضيين داخل قبة مجلس النواب بالمتواضع.
كل حزب بما لديهم فرحون

على ما يبدو فإن الأطراف الثلاثة ليست على عجلة من أمرها في تشكيل الحكومة أو إكمال متطلبات الاستحقاق الإنتخابي وترسيخ العمل الديمقراطي، كوننا أمام تماهل في خلق تفاهمات ومماطلة باللقاءات وتسويف لما يتم تداوله وتبنيه في الاجتماعات بل وعدم الإفصاح عن النوايا واعلان المواقف، فضلاً على تجاهل وعدم مراعاة التوقيتات الدستورية،،، كل ذلك يؤكد وبوضوح بأن كل حزب بما لديهم فرحون بمعنى أنهم لا يريدون التفريط بما لديهم من مواقع ومكاسب ومغانم في السلطة السياسية الحالية وحكومتها القائمة.

التيار الصدري يتصدر المشهد السياسي ولديه قبضة حديدية تكاد تتحكم بكل مفاصل المشهد الحاكم كما أنه هو الفاعل الأساسي داخل الساحة السياسية، وهذا ما أشار إليه الصدر في مؤتمر صحفي يوم 18 كانون ثان في معرض رده على سؤال حول تأخر تشكيل الحكومة بقوله “إطالة الأمد ليس في صالح أحد أبداً، مع العلم أنا لست متضررا”. والصدر كان واضحاً وصريحاً وواثقاً من قوله كونه يمتلك نفوذاً واسعاً داخل السلطتين التشريعية والتنفيذية، إذ أن كتلته داخل مجلس النواب هي الكتلة الأكبر ويتحكم ببرنامج مجلس النواب بواسطة تحالفه مع رئيس مجلس النواب، إلى جانب تسميته لقيادي ذي خبرة برلمانية من التيار لتسنم موقع النائب الأول لرئيس مجلس النواب، ليصبح نفوذه مكتملاً لتمرير قوانين ومشاريع الإصلاح التي ينادي بها، وكذلك ضرب الخصوم عبر إقرار وتشريع القوانين التي تستهدف مصالحهم ومصالح أحزابهم وبالتالي إضعاف حضورهم والحد من قدرتهم على التأثير في القرار السياسي الجمعي. يضاف لذلك تعاون رئيس مجلس الوزراء الحالي مع التيار الصدري وزعيمه واستجابته لطروحاته وتوجهاته بشكل كامل، والذي دفع زعيم التيار في احدى اجتماعاته الرسمية بوصفه “صدري قح” كما لم يخف دعمه لتجديد ولايته لدورة ثانية. وتجلى هذا الدعم الصريح باستقباله الكاظمي في الحنانة لمرتين على التوالي، إضافة إلى تمكين التيار من الفوز بمناصب قيادية في الحكومة، نافذة لم تتوفر له من قبل ولعل منصب محافظ النجف الاشرف خير دليل على ذلك.

القوى السياسية المنضوية تحت لواء الإطار التنسيقي من جانبها مازالت تتحكم بثماني وزارات مجتمعة ولديها نفوذ واسع داخل الحكومة الحالية وفي مجلس الوزراء وتحظى هي الأخرى بدعم رئيس مجلس الوزراء كونها تشكل بالنسبة له عاملاً ضرورياً للتقدم نحو الولاية الثانية، لذلك يتحاشى التعرض لها ومقاطعة توجهاتها، في ظل استمرار المكاتب الاقتصادية التابعة لبعض تلك القوى بنشاطها المهيمن على مقدرات الدولة لصالح أحزابها. فيما يجري الحديث على ضمان منح الإطار 4 – 6 وزارات في الحكومة الجديدة في حال الاتفاق مع التيار الصدري، لذا فإن بقاء الوضع على ما هو عليه سيكون بصالح تلك القوى كونه يحفظ لها الإبقاء على نفوذها وامتيازاتها المتحققة.

تحالف السيادة وقياداته حقق أهدافه السياسية، إذ تمكن زعيم تقدم والقيادي في التحالف محمد الحلبوسي من تجديد ولايته بأغلبية ساحقة داخل مجلس النواب، والتحالف لديه 6 وزارات في الحكومة الحالية، فضلاً على تنامي نفوذه الواسع أصلاً داخل المناطق السنية التي تشكل ذروة ما يطمح إليه. مع احتفاظه بعلاقة وطيدة مع رئيس مجلس الوزراء الحالي تضمن تلبية متطلباته، ولعل آخرها تنصيب رئيس جديد للوقف السني. لذا فإن استمرار الوضع الحالي أو تشكيل حكومة جديدة سيان لتحالف السيادة، وهذا ما لا يدفعهم إلى التعجيل بإجراء أي تغيير بانتظار ما يقرره بقية الشركاء.

الاتحاد الوطني الكوردستاني مازال متربعاً على عرش رئاسة الجمهورية ولديه وزارة العدل حالياً، فيما يجب عليه التفاوض بقوة تكتنفها صعوبات للحصول على رئاسة الجمهورية مجدداً فحسب، وعلى أغلب الظن سيخسرون وزارتهم الوحيدة في حال تشكيل الحكومة الجديدة واحتفاظهم برئاسة الجمهورية، لذلك يعد الوضع الراهن مناسباً لهم إلى حد كبير.

الحزب الديمقراطي الكوردستاني حصل مجدداً على منصب النائب الثاني لرئيس مجلس النواب ولديه وزارتان، ويتمتع أيضاً بعلاقات متينة مع رئيس الحكومة الحالي، وقد لا يضمن مثل هذه العلاقة في حالة تغيير الحكومة ومجيء رئيس وزراء آخر، خاصة بعد إصدار المحكمة الاتحادية قرارها حول عدم دستورية قيام إقليم كوردستان بتصدير النفط والغاز. بمعنى آخر، ان الوضع الحالي مازال في صالح الديمقراطي برغم اعتقاده بأن استحقاقه أكبر من الاستحقاق الحالي وهذا ما يدفعهم للتحرك اللافت نحو تشكيل الحكومة القادمة.

ناقوس الخطر يدق من جديد

الحرب الروسية الأوكرانية دخلت أسبوعها الثالث، وقد تكون عواقبها كارثية على العالم بأكمله، والعراق كما هو معروف ليس بمنأى عن هذه العواقب، إذ ان استمرار وتطور هذه الحرب قد يضع العراق على حافة الهاوية، خصوصاً فيما يتعلق بأسعار المواد الغذائية والسلع والخدمات. إذ ان اقتصاديات الدول الكبرى تمكنها من كبح جماح انعكاسات الحرب على أسواقها، في حين مازال العراق يترنح تحت اقتصاد ريعي مقيد من دون أن يتقدم خطوة واحدة إلى الأمام، مع تراجع مقلق للقطاعين الزراعي والصناعي وافتقاده للحد الأدنى من الأمن الغذائي. وفي حال توقف الاستيرادات فإننا سنكون أمام مجاعة حقيقية، فضلاً على الانعكاسات العسكرية والأمنية الأخرى. ومن الوارد أيضا خسارة العراق لشركات الطاقة الروسية العاملة في عدة مواقع نفطية بجنوب البلاد وشمالها، جراء حزمة العقوبات الدولية الرامية لضرب المصالح الروسية.

على القوى السياسية الالتزام بالتوقيتات القانونية والدستورية ومراعاة الاستحقاقات الإنتخابية واحترام تعهداتها لجمهورها، وعدم الاكتفاء بأداء اليمين الدستوري وانتخاب رئاسة مجلس النواب، فيما فشلت في انتخاب رئيس الجمهورية وما يعقبه من تكليف مرشح الكتلة البرلمانية الأكبر بتشكيل الحكومة.

ان استمرار الوضع على ما هو عليه لن يطول، سواء كانت أسابيع أو أشهر، وعلى هذه القوى أن تدرك جيداً انها ستكون في مواجهة ناخبيها عاجلاً أو آجلاً، لتستجدي أصواتهم من جديد برغم فشلها في تحقيق التزاماتها القانونية والوطنية والأخلاقية فضلاً على إخفاقها في إنجاز برامجها ووعودها الإنتخابية، فالناخب العراقي لن يغفر لقوى وأحزاب عجزت عن تقديم الخدمات وتأمين فرص العمل وتوفير الغذاء.

حقيقة أن الأحزاب الحاكمة أمام مجازفة محفوفة بالمخاطر، تغامر بتاريخها وجماهيرها ووجودها باحثة عن امتيازات ومكاسب آنية على حساب معاناة شعب ومستقبل بلد بأكمله، متناسية احتمالات ليست ببعيدة بردود فعل عنيفة بإمكانها أن تقلب الطاولة على رؤوس الجميع، إن نار انتفاضة الشارع أصبحت رماداً ولكنها قد تشتعل من جديد وحينذاك سيخسر الجميع دون استثناء وتكون النتائج كارثية، ومن الصعوبة إن لم يكن من المستحيل تداركها.

فرهاد علاء الدين

رئيس المجلس الاستشاري العراقي

مقالات ذات صلة