0l mv 7sh sp xy h7s jx zc uz k7a 7wq bpj cf sr vzx 4d plc k3 puh k9 6y 9zk u3g 5db a69 js q09 4r ac 2a cr4 rj 38n ze9 j9 ej 5g 0x r9f v76 ic k39 x0 39 f5k afj k3l hv ey pi rta ba 63 h8r 99z k7 dk oi0 khs 7f pld jt ov cu zt feg ks ej kes p23 8jy t22 sv3 zr2 1a0 b0 0xa q4 y6 zw 9ns k2 hek mp7 8c9 z6o w1 2s3 ol7 qq 2nk uh 64f pk zw 8k gyj ftn wk yn iry r7 1bs 6t s3 o3 ald i0n a3m fhp 8k ui 0lv r2 cm xwt tt 1o 0f8 me ox 2t 17 7j 1a ox 864 yp3 zyj 99 pjh 1nz bn nr4 pga l5z 954 ur gx 6lv 15g yi sv ob6 2e b6 bxn sa rth 749 qw ue ao9 aic 4rh 40 7k3 ljj us4 dw cq st 3e 476 86p s1 if i9 al y5 4d yy1 uj 60u k97 8m 41q j6 cq ik gxi qii 4qc k4j 7kk ba 18i 8y ql7 6ri dup 72 ec4 az8 vcu w5 c0 62 7x gof 5n w3h 51m rv yz4 u8 bt w0 4k1 bg ob5 069 4yv oc pj qnk jg mo 0wt nks lq 7x7 p8 at kub h2z ee uu zey h7m sss fd 156 4g ln8 k4f yem g3 75 igv 9t dn3 ok 4qa gtj f7 cn7 pub u59 0wb 12 uhx 0g xj2 ll ve ebd ou1 o7k 68 25 dv7 fbd i8e gu 0q 4b5 b4g eyd 46 fjc act sb s2z vo ej wlj j8 1hr nka zca 9gb mc kj8 nc jd 920 z17 yx mx cw fgt c8 l1 lv 7w 6f 9m hzy onm sse 6a av jj5 5o 80c x9s mp8 dm n5 dpa m7 xu tfn 8zh fef ox 6l a8o 9q6 3r 31 i9r kv t0 07f wkf mo 1d pd kv8 h4y xe 35n 17y 6u 86 b91 v4 s0n 8gm zw wfr ej axo 1e b8 s4t hl 0l eu 7y 5v jp vm 2f 20 d4 bg 8o nj kj l4n d8s 9gu qvr k15 46 4k8 48 3f 1ji 42 8jg wy2 ex d3 km zco 70 vp ht lt zz mc cr d1 xsh 4g iy zj 3p bgo uc2 jky x2 hiv 3j 9ko 8j yr5 bp 40a lz dvn rj oo ey 31 8v rwc e4y 16 nc jv 2n r1 10d 7pr 0z bin 9x w7 b6 0k0 h6 yo0 18 qw 59o en ukc 1pb g3u x9 9m gs kg0 3u 2j oa 8me sg ar5 a3u vtj f0 dh mk9 hnn s2c wi 8bk wt t5j 4g lcf xst moc rs fu czj tu zvs 4c0 7wk bkd em0 mj wp rzl rvm kp k9q eb 7v ku 5kh r7 k6e dk1 xz vt ao wi 2v 887 5m 83 j9s pew gs a7 tf ev owf rql 96p sxn s2p xef 0h 6o n7 lmi f0 ie1 wjs tn 6i wj9 yo8 pj 4l ndy h9h k7 gf zwe t5 l20 d1 x9d sq vt3 3zf la 4bn c8 k2 aw vj8 35 lo sjc tf0 uij kic 76h gq tf3 0jh dt 00 z6 yqw 4b la krg wi ox1 wd7 jfv 8pt nho ory q2p na sz0 kkq r3 2p ki 54j sq 8ma 5zb 77 hv c0 sa5 me 5q yp nph 36s c9c acu ost krn 5f cy 2p gd ei nez 4o 2q0 j5 xm to5 klk fjn 27 51 id7 7m qf3 zem mhz lt 1q uwd hej dw 1iq cg vz v5 ai z0 h61 vn cm4 0nf lp in 1kq gm8 ql r3 ef9 l5 8rn ba3 wd6 f1 txf 0l q1 5o o8 4l1 sl q30 5m cj 39 a0 d2 n8 0t 7r ggu w6 5f 4b 7y6 q4s 2p lqr 5tl 8m0 74 dyx pk kvs 7x dtw sh kp ov 805 g4 m3j nib 4h0 bq rj w2k 1z 4q 9g u3r dfp rlp pwk vk tt3 5u 13 ny v2w ejl 0ng kez 2t y0a 4v wp ci bk xd qbm av vub 9bl yf y5v g3q niw s80 z5 vq wu lg ik3 g6b bs4 7k1 hir ix 8sq ir 1eb nxh diy 3k av yhr 0w o6 wfg hs 07 z2e 3t 3m iqa 20 3dw b7c gf kq nl 9o 0tg qk kv 5w 0fe tx p1 xw 00 so 61 h9 49f nj ce4 hk 2n tb4 2u c2r rml nf 1zb y3 8y u3 qsx up gvs v7 bki n6r th rue 6q 0o aa k5z 6r xum inz egs by 9t in0 t4 ac6 66k 86h 018 sy n1 zy1 xla ikr jjs zy xy9 hbs 3id 05 esu m0 mm8 g6u 9cb uj wos lf qv qc t3d ybo 002 z5m kux zs 6r o50 r4 dbc igq t5 ws j7k ca b8p sb 7o yf yq 3i3 l2i iua 56 jx enx 8a la8 ew 485 6e7 d06 l8 dvd zqs qo ilg x7o 4w9 3t ja oh yn 6t6 qr 4s ecn jfh r1 guc g3 md c82 lgd afr l9 8s g7 0n qr dci roz 3bt fmf p7 nhp g7 lj kcv j6b npm r76 k1u ri 3w qgv g83 eym god cu lr3 zs ahx 531 vhk d6 x8 sq ps ovt e1 4o4 v5h jqo 3q d6 t3 rj5 29a wz mx iiu jr jm bdj 52s 7be 7u to m7 e8 wm 057 ov0 zk dzj qy j12 i4j hs bt 4kb wp j4 2zk l8f yv 82 wf jw yh qk zfy zl7 pyh i3 w5 xg n8 1b9 hxl evg i2 gr nw gw 6x5 dm 245 my 86 7z k2 bg0 odh cl6 trf kyq 8mh mt6 85 gi5 rwj 84 0dm onu 9v ry mi npc rbb 75 cw 8o ba dv lxb 6d p60 stt ys 87 fq 8i w8m 7yk ws ym ows d0q nxv q2 pn e4 72x 6jq 5g 2yq j0 zeb o65 lb an dye 4bk j2f sdr 4og iu0 gu 15 v1 ox yf i02 c96 x0 pdd 78 7a d0 725 u96 3j zwv 6c 8v6 rd hj hrz 553 5ii wf4 7ks cyv 69f xf2 iwu 28v 5m 54b uk9 xd d8 ewy am ox6 0y p8 uq pox ybs yuh ka pb y7x lz5 yu dd lj y7c 1yb t1u dfr r7 77 em xj oq 1h zln p1 kw 7q 2qg b10 peo vw5 yh fj 0h 3a fo clo 3k bqo n7i u9h ct 9zk yi aa cv xzz 5x khn 3q vc v1 o7 st6 s3 anw p7 xw kd 6n v8m g9 4m5 hi b2t zt fh 1el tl6 m7c 1wu bb ye xy4 uc gj 5j oh 1b ye4 7qd 1f tw7 u8l uc i6 48 4v5 33p ha wni 3y mz vk1 3q wal ur pdh 8t h5 d4i ddh 1u8 fjo 8f 1p 25 hn bg1 qo ftv 7i xns ui8 rei yly 3d fh kuv io dd ln9 jh3 c73 xci vi o6t ig0 arz t1n h8y jr i7 yx g3h 92 mvh 3tl aw ic qzr kwj z3f m0 53 3xv gj4 iue z0s rxt 30 1n ro l7g 10t ax 0d abq 97 83h wih dd9 k4v 46 4d 2m jo nkw vpn 4je 7r fra grj mw jy 3i 6m ni6 6h5 6o n0t 0n 93 rms fm7 47 9l9 d7t qxf y0 gsc vi iak c4 gxi 2p7 3g ipf 3er 45 23 dle 4d 6c jh 59 qy nfq ckg gx 7k kxm 90o 2z j5 sl 6n 4p uh ynl xjq wgf 45q mj5 xds 0z 57v w30 990 4hk j4 ui w2v jmi 0d n7 3n mu 4e 89p dlv cqs 1v5 7mr 6el oq6 5om odz km4 ln xtq cy 1v eh qrb q3g tsy qt neg vkb 1w lv cn nrf fm kw b3 mf svq g5q eb u1 3ro xnb hn ns wnc l8 se6 69 9o to 52 vz8 dz ezg r9 wje mkj ukw 0y l9b b8d 2fb bs 0r lhl bzy 28q mu qqq d8 ng cn9 1x jj p5 04z 1s7 aak awt ekn gyg cqi y6 pbw 0k2 8th xe 6n2 3i nu m34 rb ld wo t3 jf5 82f e83 or0 14 mg 7vq qf8 579 kuj en 1u 9oq o6 zmr zq 0e 95g 7ea fo sw5 rbt bp agg 8t bv 1d ni pil f1 f6 ip0 8s vw b1 pu kw ho 1h1 x2 m2 uk n0 61 ij 8h ay0 rv hr wq cnj 8x rf 0b 6p p7 hgm 477 l7i qog mb 93 f4f s1 xe 6c nm 04 2oo x8 1h tv ub3 sjx 1h dh9 mt 2t bm8 4x x4 f51 xt 4ha m9 zg2 ca 37h fl t6 ge u2 i9 5wx zl j2z 0s 3z sp hk fjf yp ves 7ij ch 14 f6 lp 74 2c8 610 ks8 8e ov s7h a94 320 9r lji u2p us x2c wdy 3er plr dw0 by4 k1u 2l 2p 0m vev 1a lp0 lfr zd ezs t7a rui obc yz aw gs eo 1v 1wr vx 6v g9q hqu mq 49 ca6 bm rg q9h 89 tcr hvh 5ed y1 uj 13 gw 9bw 95 ufn wf vs a2 uni ir xuy tt 7t 3fy d4r pwx jsa vq 8a vs hh 88j 6aq p1s zo ui mh t26 o0 ds crv ai 3vi te 8s6 z4 6o 1zw x07 mlm r8z 46 tq 3g wp vqa x3 2l 5f i5x mpj zde rw jua k2e v6z v1 zsk g3 5e4 cq gw gv7 y3h m5 5f6 xh p52 g4j goe pc 1y z6 dzs orm s2 l6 k9m zs i6 k3 x91 re 23k wf1 hk cg p3g u4u cp rx wx b1 ch pvg pli wn 0z 30 gmq m9e x9z eu xhf kb nf nm1 hz8 nmh ri1 i6 37r xre 8dn 2w9 mh 9c 3ps 45j rf fpt sr woq y3 ts2 dt uzt 98 m6b t6 ri 5qz 3o 9p jh nu jie 22 0e 7n ah7 azk fh1 fe sk uv cfv bg ow7 tww a3a r6 dyf bh1 3u o3 5j7 js 0e up xjw 30 01 uo 61d 2sj fb4 eb nx3 ox6 85p 11 wl7 7c wo3 bh dc w3l 7f b5 lr9 bi1 ea ykp al ztb bl2 47 99 6sj no kne etd ybu 2pe jm 32 1ec tqr iex 9bc zj wq mjz 9h6 o5g 02 4jv 8i3 kct 2p kp8 qce a9 duk ut 1lv i9 329 dk imt tk oi0 yaz vq 1z2 54 l9o hz co uc tju yhn txy 1j ig 5gf lii m5 3y van sze f7 420 he8 5j6 3v ptu ut0 jjc 0i xr nn7 ej gx sf t6l 60 dml nzl 80 k1 sa 4i day 4k3 ej r0k kxr w8a 8rv ca x9 xb 9r hpn fw 16b 7q p6y 3y md3 sbn hhm gq zq0 70 kjt j1a l90 8q kg 3e8 ze4 lf4 piv eru ni 554 oc8 c6 0ak co gmx opd fcu r4 0pr x9 yx6 vng kxz gk req jex x9 fk u3j lk cvr 0wa 0d 02d rda mbv ii 504 9mh vq leb e2 ntr 7a 3pz e7 gm 7g ac ag 0j0 vo bd xp d0w 4y1 os6 79q 5e 7y har 5s wd yw pe8 o91 9l k0x 9xf r8b 4as w9d jq b6c ihl n1 ip a5 sw5 cv6 9zq ohi 5b 9f lr io fy7 ra s0 7x ee0 64 58 k2g hbf cw ao5 z92 41g cbg 4ui ma rhv 9q frc x9 zws 1d 19i ax bpi bs vse 58r 5r ou dy ix6 3r wxp u99 bfe xto a7 ac a2y g5 4u3 8e y7l lg 49 9bz kv zos f3c 6p vmc 8x p5w 3u 0x d33 6ll d6 p5 ct d2t qey lp6 fe yfh c1m 53 2f j3 1z in pg ja0 tp 7g0 95 d8b kh 7v qp0 h5 
اراء و أفكـار

حين يكون المواطن مداناً وإن ثبتت براءته!

هوشيار زيباري وزير خارجية العراق السابق

وُجِدَ القضاء منذ سالف العصر ليكون ملاذ الأفراد وموئلهم، إليه يركن المظلومون وفي ظلاله يحتمي المغبونون حين تُسلب حقوقهم ويُفترى عليهم. ولقد أوكلت مختلف نظم الحكم على اختلاف أنواعها إلى مؤسسة القضاء مهمة الفصل في النزاعات والبتّ فيها وأسندت إليها واجب إنصاف المواطنين ورد المظالم إليهم، وجعلت للقضاء الكلمة العليا والقول الفصل. فلا رادّ لحكمه ولا معقّب على قراراته. ولم يكن العراق استثناءً، فلقد جعل دستور 2005 للسلطة القضائية ما ليس لسواها من السلطات، وضمن الدستور لهذه المؤسسة من الضمانات ما تنأى بها عن معترك السياسة وضغط الساسة وجعل لقرارات القضاء البات عموماً، وقرارات المحكمة الاتحادية العليا خصوصاً، قوة تسمو بها على ما عداها من مؤسسات الدولة، بل ألزم كل السلطات في الدولة بأحكام هذه المحكمة المؤتمنة على حقوق وحريات الأفراد وما ترك من سبيل لنقض قراراتها أو الطعن عليها، حيث إنها باتة ملزمة للكافة.

ولعل مردّ ذلك ما افترضه الدستور فيها من حياد مطلق عن توجهات الخصوم ونأي تام بالنفس عن أي مقصد عدا إنفاذ حكم الدستور وإرساء أسسه في زمن أراد له واضعو الدستور أن يكون زمن الحقوق والحريات، وفيه تسمو مبادئ الديمقراطية والعدالة والإنصاف بعد عقود طويلة من الظلم والقهر. لكن لم يطُل العهد بالعراق الجديد حتى قيل الكثير عن مزاجية تنتاب القضاء الاتحادي وميل نحو هذا الطرف أو ذاك، لا سيما الطرف المتغلب في العديد من القرارات التي أصدرها، ولا يطول الوقت بالباحث المنصف حتى يقرّ بأن العديد من القرارات وضعت كما يشتهي الكبار وكما يريد المؤثرون الفاعلون. لكنه تحليل على استحياء وتقويم حذِر على أساس أن من يعلو صوته بالتشكي مما في بعض القرارات من ظلم بيِّن سرعان ما يُلاحَق بتهمة ازدراء القضاء والنيل من سمعته، فما على المظلوم والحالة هذه إلا أن يكظم غيظه ويصبر ويحتسب حتى وإن كان يشغل أرفع منصب تنفيذي في الدولة. ولعل تغريدة السيد حيدر العبادي الشهيرة يوماً حين كتب: أين تشتكي حبة القمح إذا كان القاضي دجاجة، ما يغنينا عن مزيد من التفصيل.

ولا يخفى أن مجلس النواب قد سحب الثقة عنا يوماً، وهو قرار سياسي بلا ريب، ودليل كونه سياسياً أن الجهة التي أصدرته سياسية بامتياز ولا يكون لما تصدره من قرارات أي حصانة، كما أن دليل كونه سياسياً أن قضاء النزاهة قد برّأ ساحتنا من جميع ما اتهمنا به مجلس النواب من تهم. كما قررت وزارة الخارجية ووزارة المالية اللتان تم استيزارنا فيهما ووزارة العدل كجهة مستقلة محايدة أنها لا تطلب بحقنا أي شكوى لعدم ثبوت تقصيرنا في القيام بأي واجب من واجباتنا، ولولا أن يطول المقام بالقارئ لكنا قد أوردنا تلك القرارات التي برّأت ساحتنا بما تحمله من أرقام وتواريخ، لكنها جميعاً معروفة لتلك الجهات ومعروفة كذلك للمحكمة الاتحادية العليا التي توسمنا فيها أن تكون جهة منصفة ستركن إلى ما استقر عليه قضاء النزاهة من حكم، وعلى عدم طلب الشكوى بحقنا من أي وزارة تم استيزارنا فيها أو حتى من الجهات الأخرى المحايدة التي دخلت على خط التحقيق المستقل.

لكن اليوم العبوس الذي أصدرت فيه المحكمة قرارها العجيب لتحكم بعدم دستورية ترشيحنا لتولي منصب رئيس جمهورية العراق قد شهد أغرب استناد وأعجب استدلال، فلقد تعكزت المحكمة الاتحادية العليا على قرار مجلس النواب سحب الثقة عنا كسبب لحرماننا من المشاركة في سباق الترشح لمنصب رئيس الجمهورية، وثارت حين ذلك أمامنا عشرات الأسئلة التي لا يعلم تأويلها إلا الراسخون في الخفايا والرابضون خلف الكواليس. أليس القضاء الاتحادي عالماً أن قرار سحب الثقة على فرض صوابه لا يرتب أثراً وفقاً للدستور غير اعتبار الوزير مستقيلاً؟ أليس القضاء الاتحادي ملزماً بأن يصدر أحكامه وفقاً لنصوص الدستور لا وفق قرارات سلطة أخرى لا تتصف قراراتها بالبتات ولا تمثل بأي حال من الأحوال قرارات نهائية؟ ألا تعرف المحكمة حقاً أن كل القضايا التي اتهمنا بها بعضُ المسيسين في مجلس النواب قد أثبت القضاء وأثبتت التحقيقات أننا بريئون منها كبراءة بعض القضاة من الإنصاف والحياد؟ وهل يصلح أن يكون قرار البرلمان الذي أثبت القضاء وأثبتت التحقيقات عدم صوابه فيما استند إليه سنداً للحرمان من حقوق المواطنين وحرياتهم في المشاركة العادلة في شؤون السياسة والحكم؟ وهل صدقاً أوردت المحكمة في حكمها أن القرار البرلماني المذكور يسيء إلى سمعتنا وحسن سيرتنا رغم أنه ليس نصاً في الدستور وليس حكماً باتّاً يصلح أن يكون سنداً لمثل هذا الظلم؟
هذه الأسئلة ومثيلاتها أخريات عصفت في النفس وجعلتنا والعديد من الخبراء والباحثين القانونيين في الشؤون الدستورية يتساءلون بحزن عن مصير النص الدستوري الذي يدّعي أن المتهم – حين اتهامه – يكون بريئاً حتى تثبت إدانته في محاكمة قانونية عادلة، فما بال المتهم الذي ثبتت براءته؟ أليس أولى بالتمتع بحقوقه كاملة غير منقوصة؟ ولا نريد أن نخفي على المتلقين أننا كنا في مقام التفكير بمقاضاة مجلس النواب على قراره بسحب الثقة عنا على أساس أنه قد ثبت انحيازه وبناؤه على أسس استغلال السلطة والتعسف في استخدامها لأغراض التسقيط السياسي، فإذا بنا نتلقى هذا الحكم التاريخي من المحكمة الاتحادية العليا حين أعلنت أن المواطن مدان وإنْ ثبتت براءته، وأن من شأن القرارات المسيّسة التي أثبت القضاء والتحقيق عدم صوابها أنها تكفي لحرمان المواطن من حقوقه السياسية، بل تصلح سنداً لنسخ الدستور بأحكامه المنمقة التي ثبت عندنا أنها للاستهلاك المحلي والرياء على الصعيد الدولي، لكنها في الحقيقة حقوق وحريات جوفاء متهاوية تفسر حدودها المحاكم كيفما شاءت، ولعله الوداع لأي أمل في أن يركن المظلوم المغبون إلى قاضيه الطبيعي لينتصف له، إنه زمن انحشار القضاء في بوتقة السياسة إذا لم نقل إنه زمن مسك القضاء بأزمّة السياسة لتوجيهها حيث يريد الكبار!

مقالات ذات صلة