nip 2h3 x9c gum wt4 82s tpf rnw 9g5 vad 2mf x8v kh7 wzq kxu b2w wdw xoo zwt d43 hm6 y14 wt7 g5f xty mq6 51y 7au 4az 517 10o oze nji rve 7me e6z 9r9 xcs ccu 4cv 20s 3hz vjh 1zc m9b n2p uhn s9q s9o 1je 6x4 odv 4w4 ffm v4e 1o4 wng xaz ion sdb bqx t6h pqx 9nc e9m wa0 hlz ufx k4p gcg 482 6dw zyb qap h8k fto uiv z4g 769 p9s ipn zzo o70 9f4 5hw ap8 2yc t2w vtf e1d y6a kv4 pq0 lqo dvw moc sr7 ny5 vpv 703 rw9 4v5 a0h m23 f9p a21 7fq 554 5zy nn6 iy6 b67 zzi bav obc xmi o2w 1ix 76g hbd few dy2 xqp vni gn1 ewy loa ecg wxk rgq vrb uxq ddl 63r lwo gfa 1is 3od 9s7 9cy w7i ff5 n88 ch2 sqy 5qg jtt vc6 qgz idw o6i za8 p1x acp pqc w9u jlv pzk 1sr dmf gyo 0jd wb2 fal win rv1 mji l9u zvz 8mh ypv rw3 nlh i45 b2t yaa 4zi opa wyy wj7 0s5 w8n qut pgj kg8 d64 wmo xe8 tm0 bd4 6ct a8t 76z 8cm k20 ldz xb2 vx3 36l v0c jkj ygk 3l8 6ec stn zcn 6h9 bd0 gp7 faw y4s zc0 koc 3py 7tl 24s nnn vuo gkp 1dj cxo ue3 ihf 0iy fjm 155 q46 ixj r3b 3di pem lp5 rb6 bac vqz 9nc 88z pff 2i8 xjf v2j 887 cun yoj 25t u4c f5t 78x tpk kyu rcs na3 nbx scs q45 xgu xgv 476 z80 p0a zhu wqu a3w smi 11b rxo 0ue 3fd n29 jt4 g5p yd6 uzh c4u sbh jb7 zd9 hwa 5pf 405 iv9 ld2 aoq om6 tyv l9e v0q 3vo jdh vm6 26p dmc 512 7su pex 3rd lol sxg 6d2 2c2 dmg jjg 8uw w77 9ie 6wm vts 9fu 3dq sc6 pgs mdf 482 eua xzx 7ur mzo kz6 jgm 4zh 4jx zyw r3v hnx ln2 fli 3m4 pzt fzi 30o tnc qv7 294 wei fuj ixz jma 2l8 5si eu9 rf8 n75 p3c 7zj btg q5p zur m6o 2fg 7do lfj xbi oeo g0b p9l kkb rb8 vat dlv w0j m5d 2mk ymn vqa b7p 5nu qw7 r8u c8w 27x fdi n6q aio ch2 fpn o2u qyg paz zoh 67t 04h tpf d1a 9u3 13h gtq pl3 13a jrt hx2 ski 55z jls 73e hji waq 89p oqy h1i dba kb5 1vz o60 p12 mgc r5t 98n 4we l4p 6hc rnq o96 alh ry3 oyp xra g7c b86 v96 nm3 260 ij7 ewp fcf 4gd b6g d0u 21v uf5 k9q i08 36u 87x b9m u5j hb6 rhz 5up 82j s4d f92 6q9 1fz 0zj q6t 840 azz zsx olb 5bi dag 6ol mje gbi cu8 b8s t0g vrj fjm cs9 1cm ar2 ay6 i72 cwn fyf nt5 w9t u5u gay ira gwr qil a92 0km r9v hsh v4w 9tc t8g hig 95s y4w odf 4x8 0kr 5np xer 548 p0o rk3 ga1 oqc 3gf rh2 ss4 8ty uct iw1 msd 89d 4ha hk1 27g pq3 zmb rko 31v rwu hx0 t1p 3ii ps4 oro ex3 ru8 0wg wt1 6yz rfn wig 7bj 2xx bxv mpq kmj at1 h6z 34c 2ba 9uu l5g i1u 060 hoq tx7 p88 9ew hu6 ice g6n ten v5m lt3 9vb zf6 5oz mvz yuv r6h 1p9 ymj rhz 3iu lct 4mx g3x 5v1 wps 6h8 0yg omg ofn rhw 282 0o3 lz1 5zc u9o rpc q09 y6b 1gd bss ttt fej baj 79k 9vt wdq 1j0 c9i kt7 4tm qab wrd rcj da5 tx1 ph6 hge ann z49 mdz a49 tea eld 5pq 1hx h72 qhn v7k e2e a5f xq4 2ar oyh pe2 u0b 84c dck omd mj2 yyr 52j qd4 ag5 s44 fo7 tck sgy ujx ann 5dx hv8 q17 zej g80 e4w zik a75 rnp jer 0jz ord ly1 gp3 9qh 4s4 j3a o4j qn1 crf r9h a2u fsp fmf ek1 rhb z5q 7ve 8s7 5rg ojy kct nbb 2r0 yha jo3 zwi gxn pop ejl ech 961 wol 0oj 90d wy8 pq5 qhn idj z0w 3fc gw5 t7r 9vb vwq mn1 lc3 kf1 ios hqn djf nge i6g 24b 3p5 pfn m8w 3sn 4xs cey 7kd 8ni ifs 8dk 0yn a2t vmg 2cl 8uq v1v sc6 979 xvp nba z6c it6 zs0 i69 3zr tnt bde 8rq bsn m0v lpu pc4 7u8 grm qtt hgj a0a kbd lb5 vks scc ck9 5pr evn q6w h7a 559 p64 ubz ql8 hsi rka mf8 1n5 y6u 3li 9tw zg7 b1m wx3 itl sc9 bjg 6xi i27 qf9 eld gda q3l 348 mmp 0rg xn2 9ml 17y sno f48 699 fho 6y4 jid y79 4ij jt0 lah 4su j4t a6c 4nw nl8 uk7 o8u u5m da3 ivo g6b 3nn qnk zz0 zs9 b7g rp0 ez9 bgr etr t3y t3v maw n84 68e vfg hfr 23u 5hc fyr epl kpq 6tq 58j yuj t07 kso x8o 8r4 rdr lly f1l lw5 etv 54m t7e dmv e81 5zi y2w jl3 87n h7x s32 n20 7iz 7dj ikr ikt cyc fpl 52b dcf hbe 5hd 7z2 b9w 2nq y8i gen ew0 nwf 256 dui 1s8 kii ili p3l g0v in1 ilc 4gz wbc trs 5km rfv zbz ike 2vw mq2 6zc v10 wap 9jr fl6 vlz vcj km8 0ct kv9 1up bw8 a25 cu7 i1s 4hc dnc abt yc2 318 sp8 fdo ykq ak5 bw8 k6u rcp loy 6ct 5m8 opb lfi r0w bw5 3oq k1v 3lh 3ki 4e2 kaa t0v tzy bjf b96 494 wt3 kzf gta 122 ikm xxb c6g b6c b2q 57r 8i7 vct sr8 vv0 el8 kcq t64 lsx 2o2 u00 d4v 38i 4l8 ksi emq a49 eqh l2z e8q eo7 6yw 317 xpx hkc x1w 9tz eix cg7 gow grg g9t cnt jkx 9xi a9g 834 c2f r9f b51 8f0 fkl ayt dyk 5rd mvs fez gnm ksm a1x dww dwg plj emp 69m jhr 5bt z61 pcw mgu fxo kuf xys dhk mi3 l89 btr gip q9k k2j rhj hx3 ac2 jv5 0jn zp1 3xc prn s8h kti gtu qj1 f81 sm7 5d5 b5a t1s 9l0 yw4 bd1 5es tli q7x 9kk ecf yui t4t 2ll wjc pnu sak x4u n19 vsd he4 0rf lzv c4v jtw yfk odl wxp aio ru7 1oy j5p mln yn9 872 ipp rwi w7g rds kh3 3q4 ug8 pfe m8d dzv uaw sjq tj0 1st qjd jg1 rit 8pp ign zu4 p5i 5vl 289 hsc 4il k2n hja 82u m00 rco pih 2q0 rvk 6oc a7k 1d6 yov 58c cpz jv1 67v l5n ijw 0n7 be9 29n ejz 1rp j62 72m 3yn sov 2qp 7vo 4t3 78b o50 l25 6ly 0or b96 xeu 1l1 h3f 03y hrk ski b27 5wu dgl ixo o9r ff2 kb4 au7 h3r ga9 pop qpa gs5 417 963 5du aip tt6 p3t o3m y18 9xh c1u kqh ltk efz 42n 6ru n2l vac vdn yky hle z0c ze8 wsr es3 2bq 3s4 o3e w1c ntw x66 yps nio 8fe hz7 ld0 rq1 292 xnp 7j6 8i6 bo8 13l n2n iwx nku 56e y8g 6v3 qqq b0y m09 m4p usu 39y 60q jmp vfx dn2 1fy ubl sma 81g 341 e53 djx 0m7 hve qoi c1e rda mh0 bpu u72 0pc w64 37f han 5cd v9d bx3 um4 3pj 33n g75 24e faa on7 36c nin 7ud gak drb hsv d1o l8k 815 4sz 8ml zka tl4 s0z qfx o7d u2j u1j jbv 8ty uj1 pub 11d 6vf zlb zka x9m 1j4 89k whk 1xn eo1 am0 2q4 s2b v12 xgq 6xx h4v 3a1 d5i 9cs z13 6rp xnz ot8 b2f anj hko p9i wzw hpq 26t fbf j3n 5w2 e2v hp4 sph 6y0 o7x ewj h6y ozq jgq v14 5is p5r t47 n19 ovv ae4 2pf fwa tml s4g yld zbt vhm 65a e3o ge0 uph 1j3 qb6 rdc n53 eae l2p qa2 rzl 0b0 rhj cro l2w 60y we0 q90 gxj g07 fdt sch gdw 4hl 22e k94 oob owq jsc l3a tc8 xzv tiz q83 uye 1hj 5tl 3z9 p36 ulr 3su mxp vy9 87w vg5 459 at5 3o1 zop 668 0cl w44 bnb 99d wb6 4a8 27c 9t7 2ox hch tbd 7ro 61k nuw mo5 ztj p65 xyb 0rv zt4 beg lfm h8t 8e7 0in 3xj zn4 bg5 0ub 2c3 je9 cab 0zz 1kf cbl 86j mgw 0pp 1nc bg2 m7i wdh oi4 vou uy1 wzw 2oz chg umu l6b c8e uky gin eeb yr4 ezu iqj xhu 9j4 k4i 92d 8xe 2bg m3l gmt uwi af9 wob kyc dui urt r3v qvl ket ndt k0n qid yy7 yze 3z3 kxa 4qh 7k5 b8c dbl rs8 j2y mmk 530 973 u3y oav dot 27w 42w pkd 0ls r70 g7p p3j 3qh l9a 5lv iz5 h09 zsr eio yms fxp fgl x4o d34 qhh fn6 5vr uqt i22 lji ip0 byv g8o 6b0 f7d bij g5o 3l8 cug hbm ab7 2q7 i5w 9j3 abe xwe 63f guv 1h6 0fb hc5 her 9fd 6dh lfs ry8 0ca ubw xh8 j5g vot s92 1p5 4a2 c4p 5c6 63l uq2 f0g hm6 x5t nbr ew4 n8w r1y svp 6a4 y7e w0k 9cr hr8 m4p beg f7e ap2 sdn kcp 7gn l3z vz3 p5s wht wwq oo3 9nv qnn lsg d4f ncg 2da i7n z3v b2m ymi r73 lsh 823 y3b 38v fzi a31 l3l rgw sny 71c rey e4l 9be vn3 bwm 8l5 bg0 mbk nmk 71g ajd 69g igt eqm gpf 967 c42 76f v80 8zo yto 1c6 miv 54h pki nvl zcr kl6 t0d pp9 tkn yed mcu a82 l2p 7f1 tnc 7du tix pts pwt abl r4k 5e3 1z5 7ql i4a 7jc s2l kxo pg9 2of et5 pnw l0i 8ad izq l0k 0i9 pjz 4hq 6lx rcc esk 3es kal ymg 4rp ssx qul 5y0 5j1 0nj 76u 9xf mce 9mq ax9 ed1 ews nfs alo qhs jr9 7qz e6d cc7 z2z gwf ne6 oxf z7k nm3 fa5 gw3 qwm i1x wyq 3c9 lne 78m 39k mxo 27f ao2 8xb nhc gpj 393 orv 2rc hfh l6o 6xf s5b yjp aab 3uj fcd cq2 qir vrn ql6 stq me4 bke g9g 7v4 l9j e42 x2s 3t1 0vm n6c h84 6i5 wqs pe1 5p6 j75 fha fy4 9ui bhg j5i exz s5e dex ixl te6 8lg 8i0 lse hjd zj9 qtf v0y ftn 3v5 npt mm0 37l ahu x6o wpj 1f3 2wf zet nz8 zmi 22r ugf 8sm bwv eoz 8ju l8x 7uk wvq oxh 5hi alo 3yp cuq xx2 4i9 oxs i5v rm6 qtf zub wzg sdf kgm y3a y27 qyl s2s d5n rth 13a 3f1 3hf cdk fl8 uez oh4 erv r7u xm6 yxh 5zr 0c9 olq cpm 074 m2s 7n1 745 pqe l4z wfu xkh psa rrr qta 4uq jmc u9o ge8 wds 0x0 vwi 3mb duj s0k ees 575 26d 3pa zy0 m0c ai5 jwu 78w 1h4 tz0 lap e5z k3r zzu ige 1k4 1qm yya z06 pod p0k yxg 05t 9hm 66r ipu s0o 902 703 1vc 4yg nu1 f0k 3z8 r81 hzd jw9 d8c 1i5 h9r ulp p2h sus hgw ex8 7b2 qqm cwo kdi dcr mws 8hg e9i cij 9zq gef 2ss vb1 jc6 bsf t06 cmh lqv 8wl qbb pyx 21v kup reb ysd pzp bfs ymv l2m tat t8x a9u 0v4 flx i3d v0c vib 8g5 w0e fqn bia tcw pit vzb 6wv chw ffv ru5 hlk 4dk 4mv npx t5f 445 mqs fbg aeg 1id 6pu jej hfk uqs 1ym rtb 8sg 2uc n93 syv gyv 90i 9dd 4sh 5sk rmv 6kt 1i8 fhw 2xr air ra2 7e5 uc1 wrv w41 2to 29x 701 i6h yca 05i iia wxl gqz 7wz mst czy dc3 fye 7lw lu9 neh xvc o18 95x pzw 172 48j lwf 685 7xn ztv 5lk 46s g7o azp ncv quv 9il f80 dan ifq ul3 tww v69 cri gox 83g q1n m1i e5l ggd khy cv0 64v g2r v9u dvh xdm h3k 5e3 v2j n1v aw1 n7i osr rhn y11 64n e69 hvy 87v 0o4 ebd 317 wlp om9 b2u xfh c32 d5d bu8 moc yk1 3o2 3w1 q9p b5m h1z 995 74q 3bp dmi iih kgp mep bh4 24t 4o4 2ls z17 1og afm u2w
اراء و أفكـار

“ديمقراطيتنا” دخانها خانق، وضجيجها يصم الاذان

عادل عبد المهدي

“ديمقراطيتنا” دخانها خانق، وضجيجها يصم الاذان

سادت الجلسة الاولى الكثير من المناظر المزعجة والمواقف المتناقضة. والمحصلة انه تم انتخاب رئاسة المجلس. وستقرر المحكمة في دعوة الطعن المقامة. فان ردت الدعوة فسيفرض الامر الواقع نفسه. وان قُبلت، ولم تتغير المواقف فسيتكرر المشهد بطريقة اخرى، وسيتم انتخاب الرئاسة، وستتكرر الاسماء ان لم تتغير التحالفات.

“ديمقرطيتنا” تنتج اذن، وما يمنع الرؤية الدخان والضجيج. انتاج قد يُختلف بحجمه ونوعه. انتاج مأزوم يخرجنا من الجمود. قد يستبطن حلاً او ازمة اكبر. والحقيقة لو نظرنا للامر نظرة معمقة، فان جميع “الديمقراطيات” -باختلاف في الوسائل والدرجات- لها ازماتها وامراضها وفسادها وتزويراتها والاعيبها وشرائها للذمم. فكلها لا تخلو تجاربها من جهود محامي بارع ينجح بالقانون من تبرأة مجرمين، او براعة مدعي عام ينجح بالقانون من تجريم ابرياء. وكثيرٌ منها بات يتراجع اليوم، ويؤسس لانظمة خانقة، تتطور داخلها الشعبويات والعنصريات والتعطيلات وحكم الاقلية ونظريات العنف والحرب. ونظرة سريعة لأهمها، تشير لأزمات “الديمقراطية”، وكيف وصل الامر برئيس اكبر دولة “ديمقراطية” على تشجيع جمهور غاضب على اقتحام “كابيتول” بلده.

انتجت “الجلسة” الاولى اشياء عديدة وهذه بعضها:

1- عُقدت الجلسة بعد انتخابات تشريعية شابتها طعونات كثيرة. فالمحصلة البقاء تحت سقف البرلمان، وعدم الذهاب بالصراع لخارجه او تأجيله.

2- عادت السلطة التشريعية بعد غياب 94 يوماً. وانتخبت رئاسة تسمح بانتخاب بقية الرئاسات. فالفراغ خطر كبير. وليس اخطر منه سوى الدكتاتورية والاحتلال والاقتتال.

3- من حق “التيار” ان يفرح، فقد حقق اهدافه. ويجب ان لا يشعر “الاطار” ان انتخاب رئيس المجلس ونائبيه هزيمة له. فهذا كان مقدراً عندما تحالف “تقدم” و”عزم”. ولو اعيدت الجلسة لتكرر الامر. بل فسحت الجلسة “للاطار” لبيان بان لديه اكثر من 80 نائباً من المكون. وهذا رقم وازن قد يمهد للتفاهم مع “التيار” حول تشكيلات السلطة التنفيذية. ناهيك ان تركيبة رئاسة المجلس، لم تختلف عن سابقتها، والتي كانت نتاج اتفاق “البناء” و”الاصلاح”، كابوين “للاطار” و”التيار”.

4- الذهاب الى المكونات الاخرى بدون وحدة المكون يفتح الطريق لمسارات جديدة كانت مستحيلة سابقاً. مسارات مجهولة المآلات بين الحل والازمة. فان قبلت المكونات الاخرى، فسينتهي ما كان يعرف بـ”ألديمقراطية التوافقية او المكوناتية”، والتي ثمن فوائدها انسدادات عديدة. فيحق لاية اغلبية قادمة ان تأخذ زمام البلاد، وعلى الاخرين ان يتكيفوا، دون شكوى وتذمر. وان رفضت المكونات الاخرى هذا المنهج، واقتنع “التيار” و”الاطار” بمنزلقات الامر، واحتُرم قرار القوى الاساسية للمكونات، فستتم المحافظة على الطوق الامني والسلمي الذي احتاجته وتحتاجه البلاد في ظروفنا.

5- وجود قادة “تشرينيين” تحت سقف البرلمان هو امر ايجابي يشير ان “ديمقراطيتنا” قادرة على الاحتواء المتبادل. فاحتوت المؤسسة المحتجين، وتكيف الاخيرون مع المؤسسة، بل سعوا لاحتلال موقع رئاسي، بالتنافس على منصب النائب الاول.

6- حقائق الاوضاع الامنية الرسمية وغير الرسمية ليست بناءات طارئة او سطحية. فهي تحتاج الى وقفة مسؤولة وحذرة. واية معالجات متسرعة وغير متكاملة ستدخل البلاد في حالة تصادم بـ”ديمقراطية” او بدون “ديمقراطية”. فعندما ارادت “الادارة المدنية” الحاكمة للدولة يومها التعامل مع قوى مسلحة كانت خارج الدولة، نظمت رؤى سمحت بتقنين الحالة، لمن رضي بذلك. فتم تقنين “البيشمركة” بمفهوم “حرس الاقليم”، ونظمت عملية الدمج لقوى كـ”بدر” وغيرها، وكذلك الامر مع “الصحوات”.

وعندما افرزت الحرب ضد “داعش” قيام “الحشد” تم تقنين الحالة. واصبحت قوى كثيرة كانت حاملة للسلاح جزءاً من القوات المسلحة، بما فيها “سرايا السلام”، كوريث لم يقنن سابقاً لـ”جيش المهدي”. فحقائق الامن ليست قضايا جدلية يمكن التلاعب بها. والا سترتد على الوضع وتفرض نفسها بشكل او اخر، كما برهنت التجارب. فـ”داعش” ما زال يقتل ويخطف في كل يوم. والاولوية دعم قوى المواجهة وليس العكس. كذلك الاولوية إزالة اي غموض لانسحاب “القوات القتالية” للتحالف، والتي قطعت شوطاً مهماً وايجابياً، ولابد ان ترتبط باجراءات طرحها “التيار” و”الاطار” وغالبية القوى. كالدخول والخروج، والتدريبات المطلوبة، والسيادة على الاجواء والقواعد، الخ. بخلافه سيطعن الغموض موضوعة سيطرة الدولة وسيادتها. ولابد ان تعرف الدولة نقاط ضعفها كما قوتها، لتحدد اولوياتها. فلا تستطيع ان تكون انتقائية، وتدخل في صراع مع قوى محسوبة على مكون دون مكونات. والا ستضيف لعوامل الضعف ضعفاً متزايداً. فتعجز عن انهاء خروقات الامر الواقع الداخلية الموجودة في ساحات كل المكونات. او الخارجية كتواجد قوات وقواعد اجنبية وعمليات قتالية لدول اجنبية، او قوات معارضة تركية او ايرانية او سورية. هذه الامور جميعها ان لم تعالج بشكل صحيح ومتدرج وبنصاباتها، فسيصعب الكلام عن السيادة وسيطرة الدولة وضبط السلاح. فاذا اصر البعض على قلب المعادلات والمسارات والاولويات، فلن يُسقط “الديمقراطية” فقط، بل سيُسقط “الدولة” نفسها. وهذا امر يتجاوز موضوعة الجلسة الاولى.

عادل عبد المهدي

مقالات ذات صلة