تسريبات تكشف صرامة إيلون ماسك مع مديري تيسلا

كشفت رسائل بريد إلكتروني مسربة عن صرامة إيلون ماسك مدير شركة تيسلا، مع رؤساء ومديري القطاعات بالشركة، إذ تضمنت إحداها إعلان ماسك أنه إذا لم يلتزم أحد المديرين بالأوامر الموجهة إليه فعليه الاستقالة فوراً.

وأشارت التسريبات والتي تناولها تقرير نشره موقع CNBC، إلى أن ماسك قام بإرسال رسالتين إلكترونيتين إلى جميع موظفي تيسلا في الأسبوع الأول من أكتوبر الماضي، قال في إحداها إنه يشجع فكرة استماع الموظفين للموسيقى خلال العمل، على أن تكون إحدى الأذنين مفتوحة بشكل كافٍ، لمراعاة وتطبيق معايير السلامة.

وتضمنت الرسالة الثانية الخطوات التي يجب على المديرين القيام بها عندما يتم إرسال التوجيهات إليهم، إذ طلب منهم ماسك الرد وشرح سبب عدم صحة ما قاله، “لأنه بالتأكيد أحياناً يكون مخطئاً بشكل واضح”، أو تنفيذ التوجيهات لأنه “إذا لم يتم فعل أي مما سبق، فسيُطلب من ذلك المدير الاستقالة فوراً”.

وارتبط اسم ماسك خلال شهري أكتوبر الماضي ونوفمبر الحالي، بعدد من الأحداث المتسارعة، فقد أجرى استطلاعاً للرأي على حسابه بتويتر، بشأن ما إذا كان عليه بيع 10% من حصته في شركة “تيسلا” لصناعة السيارات الكهربائية.

وصوت أغلبية 3.5 مليون مستخدم على تويتر لصالح تلك الخطوة، في استطلاع للرأي أطلقه ماسك السبت، عندما طرح فكرة بيع الأسهم، والتي تقدَّر قيمتها بنحو 21 مليار دولار، بواقع 170.5 مليون سهم في “تيسلا” .

وقبل ذلك، سجل ماسك لقباً جديداً، هو صاحب أعلى معدل زيادة في ثروة شخصية خلال يوم واحد، على مر تاريخ مؤشر “بلومبرغ” لرصد الثروات، إذ زادت ثروة ماسك بمعدل 36 مليار دولار في 25 أكتوبر الماضي، لتصل بذلك إلى إجمالي 288.6 مليار دولار.

إضافة إلى قيام شبكة فيسبوك بتوثيق حساب مزيف ينتحل صفة الملياردير الشهير، وكان يقف وراءه مصريون.

 

Related Posts