تعليق التحقيق في انفجار مرفأ بيروت للمرة الثالثة جراء دعاوى السياسيين

علّق المحقق العدلي في انفجار مرفأ بيروت طارق بيطار للمرة الثالثة تحقيقاته في القضية بعد تبلّغه دعوى جديدة ضده تقدم بها وزير سابق مدعى عليه، وفق ما أفاد مصدر قضائي لوكالة فرانس برس.

 

وقرّر بيطار ملاحقة مسؤولين سياسيين وأمنيين في قضية الانفجار، فقوبل برفض أطراف سياسية عدة لهذه الاستدعاءات، وصولا الى مطالبة حزب الله بإزاحته.

وكان بيطار أصدر في أيلول/سبتمبر الماضي مذكرة توقيف بحق وزير الأشغال العامة والنقل السابق يوسف فنيانوس بعد امتناعه عن المثول أمامه لاستجوابه.

والدعوى الأخيرة المقدمة من فنيانوس واحدة من أصل 15 دعوى تقدم بها سياسيون ادعى عليهم بيطار مطالبين بكف يده عن قضية الانفجار الذي أودى بحياة 215 شخصاً على الأقل وأدى إلى إصابة أكثر من 6500 آخرين بجروح.

هذا، ودعا رئيس الحكومة المكلف نجيب ميقاتي إلى وقف الشلل الحكومي. وقال مخطئ مَنْ يعتقد أنه قادر على فرض رأيه بقوة التعطيل. وأكد أن عمل القضاء لا يخص الحكومة.

Related Posts