سجل فينيسيوس جونيور ثنائية الريال في الدقيقتين 22 و73، قبل أن يقلص بيري ميلا الفارق بهدف في الدقيقة 86.

استعاد الملكي توازنه بعد التعادل في الجولة الماضية، ليرفع رصيده إلى 24 نقطة في صدارة الليجا مؤقتا بفارق الأهداف عن ريال سوسيداد، بينما تجمد رصيد إلتشي عند 10 نقاط في المركز الخامس عشر.

 

أخذ الريال زمام المبادرة في الشوط الأول، وهدد مرمى منافسه بتسديدة لرودريجو سيلفا، تصدى لها الحارس كيكو كاسيا ببراعة، بعدها سدد اللاعب البرازيلي كرة أخرى بجوار القائم الأيسر.

لم يهنأ رودريجو بنشاطه وتألقه، حيث غادر بعدها الملعب متأثرا بإصابة عضلية، ليشارك مكانه ماركو أسينسيو في الدقيقة 18.

Image

دخل أصحاب الأرض أجواء المباراة تدريجيا، وكاد لوكاس بوي أن يفتتح النتيجة، لولا براعة تيبو كورتوا في منع هدف محقق.

رد الريال بهجمة سريعة، بدأها كاسيميرو إلى ماريانو دياز، ومنه إلى فينيسيوس، الذي سدد بيسراه في الشباك، مسجلا الأول لفريقه والسادس له في الليجا هذا الموسم.

كما أضاع ماريانو دياز انفرادا تاما بعدما راوغ حارس إلتشي، لكنه سدد في الشباك الخارجية.

Image

تراجع ريال مدريد للوراء بشكل غير مبرر، وغابت بصمة الظهيرين فاسكيز ومارسيلو مع ثنائي الوسط مودريتش وكروس، بينما تحرك المخضرم خافيير باستوري بكل حرية، ليمد زملاءه في الهجوم بمحاولات خطيرة.

إلا أن رعونة الثنائي لوكاس بيريز ولوكاس بوي في استغلال الفرص، حالت دون إدراك إلتشي هدف التعادل قبل الاستراحة.

لم تكن انطلاقة الشوط الثاني بنفس الحماس والاندفاع الهجومي من الفريقين، حيث عاب دياز وأسينسيو البطء والرعونة في التمركز وإنهاء الهجمات.

بينما اقترب إلتشي من مرمى كورتوا في مناسبتين بمحاولة خطيرة لفيديل شافيز، وتسديدة ضعيفة لراؤول جوتي، أمسكها الحارس البلجيكي بثبات، وكاد مارسيلو أن يسجل بالخطأ في مرماه.

كانت الدقيقة 64 نقطة تحول في اللقاء، حيث نال راؤول جوتي إنذارا ثانيا للخشونة ضد توني كروس، ليكمل أصحاب الأرض اللقاء بـ10 لاعبين.

بعدها مباشرة، شارك كارفاخال وفيرلان ميندي مكان فاسكيز ومارسيلو، في محاولة من أنشيلوتي لتنشيط جبهتي الجنب، بينما شارك جومباو وبينيديتو مكان لوكاس بيريز وخافيير باستوري.

إلا أن الملكي قتل المباراة بهدف ثان سجله فينيسيوس بمهارة رائعة، بعد تمريرة ذهبية من لوكا مودريتش.

انهار لاعبو إلتشي وتملك اليأس منهم، ليفرض الريال سيطرته تماما، حيث سدد كروس كرة قوية، أبعدها الحارس كيكو كاسيا، وأخرى في الشباك من الخارج.

وواصل أنشيلوتي منح الفرص للاعبيه البدلاء تباعا، حيث أشرك كامافينجا وهازارد مكان مودريتش وفينيسيوس.

وعكس التيار تماما، تورط كاسيميرو وكروس في خطأ فادح، ليستغل بيري ميلا الفرصة، ويهز شباك كورتوا بهدف بعد نزوله بديلا بخمس دقائق.

لكن أصحاب الأرض وجدوا صعوبة بالغة في إدراك التعادل، نظرا للفوارق البدنية والخبرات، ليقتنص الريال 3 نقاط ثمينة.