الكاظمي الخيار الأقرب للتيار الصدري لكبح جماح الجماعات المسلحة

رأى صناع السياسية الأميركية أن حكومة عراقية يرأسها مصطفى الكاظمي، بدعم من زعيم الكتلة الصدرية مقتدى الصدر، من شأنها كبح جماح نفوذ الجماعات المسلحة والمنافسة في البلاد.

وأعربوا في تقرير لصحيفة الفايننشال تايمز، عن الاعتقاد بأن حكومة بتشكيل قوي للصدريين، قد تساعد في مواجهة نفوذ الجماعات الأخرى المنافسة، ونوهوا الى ان انتصار الصدر يعزز فرص تولي الكاظمي ولاية ثانية لاسيما مع الأداء المميز للكاظمي سواء على الصعيد المحلي او الدولي.

 

وخلصت صحيفة فايننشال تايمز إلى أن العراق يقدم درسا بأن الانتخابات وحدها لا تضمن نشوء ديمقراطية كاملة، مشيرة إلى أن العراقيين مازالوا ينتظرون أن يتحقق الوعد الأميركي لهم بأن يمسكوا مصير بلدهم بأيديهم.

Related Posts