وكان العلماء في السابق يعتقدون أن GW Orionis لا تختلف كثيرا عن نظامنا الشمسي، علما أن هذه المنظومة عبارة عن ثلاثة نجوم محاطة جزئيا بحلقات من مخلفات الفضاء.

لكن دراسة جديدة أجراها باحثون في جامعة نيفادا الأميركية، أظهرت فجوة كبيرة في الحلقات ترابية الشكل، حسبما ذكر موقع “CNET” المتخصص بالأخبار العلمية.

وفي بحث نشرت نتائجه في مجلة الجمعية الفلكية الملكية، أوضح عالم الفلك جيريمي سمولوود، أن هناك احتمال لوجود كوكب أو كواكب ضخمة في المنطقة التي تفصل بين أقراص منظومة GW Orionis.

وأضاف سمولوود: “من المحتمل أن يكون هذا الكوكب أو الكواكب غازيا مثل المشتري، إلا أن ما يميزه وجود 3 شموس يدور حولها”.

وكان علماء فلك قد اكتشفوا سابقا كواكب في أنظمة النجوم الثلاثية، مثل LTT 1445Ab التي تحتوي على ثلاثة شموس في سمائها، ولكنها تدور حول أحد النجوم فقط.