محافظ أربيل: الجهات القائمة على المؤتمر عقدته على اعتبار أنه ورشة عمل عن الحرية والتعايش

كشف محافظ أربيل أوميد خوشناو عن تفاصيل جديدة حول التجمع الذي دعا إلى التطبيع بين العراق وإسرائيل.

وأوضح خوشناو في تصريح ان الاجتماع الذي عُقد في اربيل لا علاقة له بحكومة الاقليم ولا الحكومة المحلية مبينا ان القائمين على التجمع قدموا طلبين سابقين تم رفضهما من قبل الجهات المعنية لكنهم استغلوا الموضوع على اعتبار أنه ورشة عمل وعقدوه في أحد الفنادق في أربيل تحت عنوان الحرية والتعايش بين المكونات.

وأضاف محافظ أربيل ان ما يدعو للقلق هو بعض الأحزاب السياسية بدأت باستغلال الموضوع انتخابيا من خلال الادعاء بأن التجمع انعقد برعاية اقليم كردستان على الرغم من عدم حضوره من قبل أي شخص من حكومة وشعب كردستان.

Related Posts