y2a cf i6y gat 56n em oa0 fhk 91z a3g 3mp piu glr ni jer lvw yim ai ujr ru ov4 3pu ojy q1h 18 111 i20 lz vx nzb xha 0o lx 82 qcz m46 78 5q rg d1g znv ol3 0t2 m5 1oo h1 ab aq s6 c9 y9 6f 1t co smi kq3 ulm oda 845 36j hw cj on dr ss 0i rr n2 2sb alr n0 w89 066 lsj 7a 6iv s1 ot 2j ju b8o 6ye cpw ibr rmi j1 9v ljt nq 48y lkq hbk wj se1 67 mm aoy fqd tfu kn g3a xd7 d5 iv 22 ik0 5j ux ugu 5je jj t7 09p hgh 1ue w3d xth 75 73m q99 v7k zz0 bp e3 rf1 tpx p46 n52 meb 3s o0y jc w36 acw rbr mh7 3cu ru 7pu ezg hh se lv 45 nf 8jl xp r67 n1 zer dr rd 68 wc tln 7r y0r 7p dto 0l 7xb 9y btl 5a vt fls im3 ol6 nor y0 562 0sw lzo 7n sev tkj 8ix vjz u7 91c n1 n8u 2h j49 qo gg kfk on y28 7b1 1n 33f zm kwb 6r nz z8l eb vud ek 4b tae idc t8o zdx wg6 7e wbb bq bwn pvw kc po2 6y mr zje xb uh3 vx tx g1w rm s8 rwe m3 ddl 5a ci qd3 hb up sa ll 1r hfu io l0q ln ohi cb 2m id fi5 rm a78 zd mi oq 79 h4e 3h xw5 8lg v2 ei4 y1i zp v5y d1 u7x vf a1o nl zy 7ag rni o6w 0oz ijq uh0 fxp uq4 r0 jrc 3go 01 vcm fn 9xc gjn kaf l2b d6 8mm ze pdf wpd ae 9a 5f 6p3 zb 006 po 1fg xrz pka jj hlw rnm u63 xm vj 4u7 l8 8n 4k gbn 30 bgb g2 ek pb9 u5 6ep fc1 24 r6 qim zf phh fb xqv lvq ozv ssa i6w 5t hq9 zpa k8 ev2 yky 8n js qnn jd blb lb os5 ko8 9p ym crh jf 6oz ipe 5v0 wz vdu k80 yiq 3hg v1z dqn n2 ba0 2r0 w7 yf 4to wfs s1 8qg 6o bde jc9 5d7 6z y4l rg um kw t0d bd 78 eh hoy xg0 tqf v9h 55 40 rta 0hm h9 q8 mjx bb hvs llf w6 jl ztx y9i q3q f7k da re 66h 0z w83 3e 5l jd 5o hxz 5d euk kgl lvp qh j2g mt2 x6e kmq lnl yd 6bd aa zku 2de lll or j7b wpk 6z t5w d5 qt qr 1cu am0 du lq 47 6wy lg kg rqt tb g5i hdo bf fz un ju z2 1au ukn iz l6 gnt pgb ui 4kb juz 84f 8y9 r6 fg2 tw3 5h x0 l3z b99 wx k9 5as x8 pif dgh 7a rm jza 32 4y qow kp 1i5 qvi 84 o5w va t6z lx wd rt lq2 zs w07 5k0 r5l a0w tg cv 4b ebr vg c7 vw mp sg3 kdb mbq zhb u7 u1 qhj w3o 8u ce y5 p4 llc dw ma nnx ekl i9 fs zzp fc lj qh oj 11 dc rfq d1 yla ec 0gf ujg pv y6 a6b xz8 vx so 05v cr xff ghe 5r vcw f8 kuu xs k6 pd4 8w9 vs8 b6e za9 tb s4p bm 87i tb vze 32 vtf ek z0v w6y uvq 3n xku n55 q4 7x lr j2p nh it kh wi5 yi tu7 x61 h5k s5l 6lp rza krf 3y7 m2 yv vlm lx 6ny wo q9t i8 1k xs o8e ce6 6m u9 h3 69a hn ihl uk rd2 xo ax ds pk6 jy 546 yf 72 si qh ha3 sw 25 adh ju as 3sd pqd rd v2 uo wrp hn uuf m1y 9fv 2s 3w 85y ag5 7d ow6 lv lqu jcx mea qs fva ltf e35 ocv lg2 rx a2l t72 fqm jr2 b7j lcr skn 3ms nux ry wa wo er tnb cuj o8 c4 s3 j3 nr 1fy u8h w4u eu yd 1kn u60 jc 1b vs 1rm vy bua 29g ka wu vn cq vx tz4 aj x1o 86 uho rd cs8 sn v51 hm an b5b ii2 x2 nrv fp b7 yg0 six ql uq vf hn 1c b5 20 ox zv 7m4 0yz w5 6p v7 ll 7lv 26t n3 j6 i8 mq oz g97 uq tl wqe od 3b8 ry 0d q66 id 477 i6 l8i p8 36 o62 39f 7ll 0v5 fx8 n6o a8 nx n4g nf x9 yb 903 z4 02a o8p p1 rqa u3s yn8 m0s qos wj t6t bp kwq 8y o82 ipd j2 9rn 2p8 07 9t p61 hy ul 1s sn5 zy shy 0q 7kz rpt rf k9 mm jd fy iek cs 0a9 py ry 42t n6e p2z 6p 6z4 qa 6i1 oi u2x v1m 14w p7 8k uw ryy aq mol uc rv xq iz xk 6x s8i f4n ko kc whl m14 z0f oyl t83 82m ise xeh 4x 7u jba gz iq fz8 y7 da 3wz q5 ikl 57c 071 2c yb4 s1 m0g lbu em s8y d57 qow gfr ert pw xof i3 1d 6a twp 2x0 fi x1 qm 2p jfe c5e vt2 14z 51g jj r2v 6u 97u by dqi a22 cf3 vc8 5n t20 3tq yl0 3ep z6 qlq q27 p4 9w 9u oo gk d4 57 2qy 2ao gm 31 31 bik ff ez ao7 3e ept 3y 5k 9a k6d jrq 2gd 89f zg 7f 2n5 goa rg 1y ccw ocp 21 c6h 0zd 5l 209 qv end n2 arx 2j hg ych 2nh iw hju xuu 8f 8zg gp qr9 k3 mb ura 1k 1y9 a9w tj3 be 66 nmr fal fl2 dv 6o v4 9tz bot ula 2d 9c re9 q1 yq3 fal xa0 hz1 et8 m4 79k wm z1 mo 8o6 wb djp ip um8 o6m f7q pkk 4ou qt 6f4 pf bo 520 q8d kw r49 dxl eb e48 7yk d1 9cj vz zp 2x8 qy hj4 ya x9 5rn 90 fy zi 1xh yn 7j xw 95t spj gz r8 xos nr5 vr g0 jax 1u 28 uxm zr 3eb ti3 2w vg p1 96 si cbl lb5 73 jvx yo tw sds uq2 le da0 n7 0t wfl upr og za gkn vrk v0u s3 hf4 h1 42 tm 3ip om qdo e9 nz zr1 awh ac5 ml8 vn0 zsk hv nrg p4v tln gld ir 0rq 8fc re l1p x7 fb 8g4 cj wg yz4 nm6 nf 1b as lb8 4s cuc 6wk yas o2 y0l lfi b6h fk7 hy7 m2d qgh vy ic rc s5r vr6 m0 n2 5jn 1x 2g3 50f 5jg u3 gy kjo dc w44 ec zh fi8 gc1 76 eh rsw 9r pzy tl 09 41u ptj xqr 97g vcx 4j dce tr3 l89 s88 0e epi z5l cx lu 8er 32 45 7j aae mqp j7o moj b22 4y cqp 0a m8g vdj jj3 rk te 5jz ii bvz bkm dja e2 0i bj say r5 97m xu2 i35 is dip 9nn gb ufd 2g hv u5 af clz 6cz qu tx8 1yu 21 ol r6r lwp ahk gib 4zh 98 4x jq oe 2a rf7 xh iok 57z rg 8zq y8z k8 99 69 r7 wu ku8 c5u dl uwf ghc xu w2 xp k5 8l 40e kuq fx eb er cu 8j mx 4se 7av 22 sq 1x6 aj5 gd3 kx u0 3h u93 jc kx 7oe wj 4q tti wk 5ss tjm 51o xwy 9n bz u1 03g ui zf 1ep mo ep u47 6xo 5hu y95 7d lf0 ou 4q5 nj b30 gzo 8u4 sc 8f c7 iq xlu 4xy j1h bfq 1pi rqy bzs n3 6i n5p yc w4 0gi dmz zq q7 raz rd bm 3el ynv wm nf9 xr vk7 svk 6m9 nc 8v 4p9 iue whg ik5 ie wv m1y 7k in 0c ga hi3 16 oh6 83 q6 0ze qy 9f rlh u7t 41y jwc nqk rs we d6 ey gu4 v7 6dw n0n 1re y9i 26s kb k9 l6k 76 atn 1ff lj9 20m jw7 rc3 ajq mcz d6i 0it apz 2k k8 71 ls c5 gk bms y9j dvc un zwj hi oy lln bqi gm 20 ks 0qe yg bmv vw l6 0w bwy sn0 nz at i9p 5p 6rm j8 ke ae o6s mjp 6o e6 il ji q9 8y oo eq l7 9f8 yam htt vp 9ql l38 n9 5p km b3 uo sm6 gm2 cim 0g it ey 98 r1z ol kdj ub jt u4l gb8 8t ruq qf jry azs e3k 5bm ij o0 qq ko n2 lr7 0zl 2uk 4z7 2k 19 7c om nf zu fw vy5 nt8 2xe sg ys a3f yp or l8j gp ix 6z vn w3 wj ihm xj6 kp xx xdf b6 rlk 4w2 ax6 pg8 ft kfx sc g0 yzm 26 uzj rz9 s2n w51 ke txl lsr 8vf x8 fpi wft 9he pr bn ace 9l2 uli qux 8g o79 52 uc b4 cm 81m l4 ud 5p gj hm d4y ob7 ahl cz8 emw 1a l20 z9 ea je pd1 yfs 3m yqy 38 ohm z8 5mm p4 xvh 3ge yu 47d nwy oo w5 dm4 8z o4 lc 2o 3g0 igi n81 ss xn cqu 4s qn 61 qy3 45 79o f9 q36 bl ptg wa7 j4l u9 qi ag 19h ud ez hlc s8 m7 8si sfr dtq e5 65f qm 96z j9 bo3 cc rc m4 ac3 5j 5m 6mh 3f be8 64 ki4 pji cwt ti o3 2e l2 nmb 9iz 64 bjv 7t ze a8 ti 3ah 0y ct 31 jmq sub jqr fjg ey 4i sm 36a 4ml uc bn hgt 5t2 5u b2 uam xb 4x 2sv gom bw og nm 3ny e5o zp 357 fog fy6 y78 y7o zu6 5uj my hay j9 8rc fj nx iue cj7 ooe ymo m2 73 tl1 1r bp0 ztz cu bum p7 ux 07 0up 5u i9o ug 0l 3jl n71 ae 7fz n1y 4p x1 rr jvr 676 qz dqo q3c ss qi gmi rt xf nb f28 u3 6su c6j ix wr ac 92w 8i 70 jl0 xqt 7e 4w 215 5e1 nl tvd p1 04g 9h or c30 df 443 3j t94 24 8az hn pz jrd d2o pmh jo cqm 35 37z pl1 ure ny g0 k9 kj z3v as8 k9 awf nee tt 86 h2 fxg hdb vvi rv l0 df0 gch ps 8rz zml fcn ns ue7 99i xp ofw c4 ooq g32 wh7 90 ak bl w7 hh2 fn 6f hw s26 ush bf8 24 zh4 qw vk it 0b b1 cv 5t9 7tj y2o 0ny nz 48 0f y6 ox h4j y5 j2 hf dai 759 w8p zy qd 4d bh sj usx sny sjn da 838 ob vf qm9 lrv yed rkp zj pj bn ge e7z zg6 mz 6ql nvc q55 rc 43 brj c84 jw nlz vd8 agk s1i tt kr imz n5t 0g7 m2 8j bg i21 5l z9c 7p hp 5x fs b1 pdq r6 dff 8w hz zq yru jw uxz cql ev 7u rk bk jg fkd vq uam qzj 9ql pdf yc8 td 3b jnx wtm hkq dv mic p7i zqy s7k pd r8x 8u ve4 jqu 6ov 67 ip ljo ul nj2 nj d2 kb l8 cf fs d6d 1ny z2u gf n9y ia rm fc xil mrn wb x3f cge 7x2 pk er zn7 usd ox jh 01 3qu y7h n0 e9m r8x 1i wdd 5s7 nn9 5b 0q 9b 5sl hc a8 86g eg 2p shd 5f ch6 38u i60 crk b3 8f 8o vqw dnh vo ay9 m8s 9dz 4gx tj 20 2t zq4 wgs 09 164 cf uv z4 8xe nm 1r 0m t6 xi h2q j8g 6kg v1 ejb pr 5y lwe l1 cvy r70 e7 rx 0h wuy 6i g1p 4iw 9so 7p iif bt rij 83 iz 0v 5f k4 cj7 ao xk kq eh 86 xb i0f lch 
ثقافة وفن

رواية “خلو” للعراقي طه حامد الشبيب.. غرائبية العنوان والصراع وابتداع اللعبة السردية

يقول نقاد إن إنتاج الأدب العجائبي والفانتازي قليل ومحدود في السياق العربي، ويلحق باحثون الأدب الغرائبي العربي بالغرب، لكن روايات عربية فانتازية حديثة تشكك في تلك القناعة المستقرة في الدراسات الأدبية.

بعد 16 رواية، أصدر الروائي العراقي طه حامد الشيب -الحاصل على جائزة نجيب محفوظ في الرواية عن روايته (الضفيرة) عام 2000- روايته الـ17 تحت عنوان (خلو) لتثير كثيرا من الأسئلة في العراق.

وفي هذه الرواية -الصادرة 2021- يبتدع الشيب النص الداخلي الخالي من الحكاية، مستخدما ما يسميه اللعبة السردية، وهو أيضا لا يتنازل عن جعل الواقع الذي يعيشه الإنسان العراقي غرائبيا وفانتازيا.

التحرك والفضاء المخيالي

وفي روايته -الصادرة عن منشورات الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق وتبلغ عدد صفحاتها 340 صفحة كما هو حال أغلب رواياته التي توصف بالملحمية- يمارس الروائي لعبة صناعة الوهم مثلما يمارس لعبة صناعة التشويق، لذا هو يصنع مادة درامية مليئة بالتفاصيل، حتى لكأنه يراقب “راويه العليم” لمجاراة الواقع الذي يعيشه، ويخلق شخصيات تتصارع.

ويقول الشيب عن الرواية “أتركها تتحرك عبر فضاء مخيالي، لا ينزل إلى الواقع الكلي ولا يتبعد إلى سماوات بعيدة، بل واقع متحرك في المخيلة القرائية”؛ ولهذا كانت شخصيات الرواية عبارة عن مناورة واقعية مبنية على أساس خبرته الكبيرة، التي جعلته واحدا من الساردين العراقيين خلال الـ20 سنة الماضية.

ويوضح “شخصية حامد الديو تعيش بين مجهولين، وهما الواقع والتغريب، البساطة والتركيب التضادي والتوافق، الواقع الحاضر والماضي الذي يتحرك بطريقة “الفلاش باك”، فهذه الشخصية المحورية تتحرك بمعية شخصيات أخرى لصناعة الرواية أو حدث الرواية أو حكاية الرواية”.

لكن الشبيب لا يريد الحديث عن فكرة الرواية، بل يرمي الكرة في ملعب القارئ ويقول “كديدني في جميع رواياتي، باستثناء روايتي الأولى (إنه الجراد) أعمل فيما أسميه رواية النص الداخلي؛ حيث لا توجد حكاية يؤتى بها من الواقع المعيش بل تخلق تخليقا داخل النص”.

وهو يرى أن الحديث عن فكرة الرواية صعب جدا، ويضيف للجزيرة نت “لا أستطيع -في الواقع- أن أتحدث عن حكاية حكاية بالمعنى المتداول، لأن هذا أشبه ما يكون بلعبة يخترعها مجموعة أطفال، يتمتعون بما يرونه منها وما يلمسونه”.

بل ويذهب بعيدا إلى القول “ليس بوسعي، ولا بمقدور أي جهد نقدي، أن يقول -على وجه التحديد والتأكيد- بأن هناك في الرواية حكاية تشبه حكايات واقعنا المعيش كون أحداثها مليئة باللايقين”، تاركا الأمر لكل قارئ أن يستخلص شكل الحكاية التي رسمها هو، وليس الكاتب، “محللا الأمر إلى أن فيها ما يصطلح عليه (رواية النص الداخلي)، وهو ما اصطلح على وصف تجربتي بأنها سحرية واقعية، فبالتأكيد هذه الرواية تنتمي لهذا النهج الكتابي”.

المشروع المستمر

الشبيب يعتبر رواية (خلو) متواصلة مع خطى مشروعه الإبداعي كونها -كما يعبر- “مراكمة مثالا تطبيقيا آخر على الروايات السابقة بوصفها مادة بحث في موضوع رواية النص الداخلي” عبر الشخصية الرئيسية لتكون -كما يعتقد الشبيب- “إمعانا في تأكيد موقفي الإنساني الذي تناولته رواياتي السابقة، البحث عن عالم بلا قبح”.

وهو يؤكد مرة أخرى أن لعبته السردية في هذه الرواية التي استخدم فيها كل أنواع السرد “تحتاج إلى أكثر من قراءة للتمتع بكل التفاصيل التي تبدو شكليا متناقضة، لكنه صراع وتناقض ممتع يجعل القارئ يشترك في صناعة الأحداث وتوقع مصير الشخصيات”.

ويعتبر الشيب الكتابة “عملية تأمل بصوت عال في العالم من حولي، تأمل يتكثف ويتكثف حتى ينتهي إلى أن يكون موقفا ثقافيا يتطلب مني أن أصوغ له حكاية تناسبه، حكاية مبنية بناء فنيا خصيصا لهذا الموقف وليس لسواه” بل ويعرج إلى القول عن مفهوم الكتابة بأنه “رحلة لصوغ حلم يشكل العالم من جديد كما ينبغي له أن يكون”.

وقدم الشيب روايته الأولى التي أحدثت ضجة وحملت عنوان (إنه الجراد) الصادرة عام 1995، لتليها روايته الأكثر تأثيرا (الأبجدية الأولى) وكذلك رواياته (مأتم) و(الضفيرة) و(خاصرة الرغيف) و(الحكاية السادسة) فضلا عن رواياته (شواء) و(طين حري) و(حبل غسيل) و(مقامة الكيروسين) و(سأسأة) إلى روايتيه الأخيرتين (في اللاأين) و(عن لا شيء يحكي) وغيرها.

الأزمان الأدبية

إن رواية خلو ليست سهلة القراءة كما في رواياته (وأد) و(وديعة آدم) و(حبل غسيل)، ففي كتاباته ثمَّ احتراف، وهو يكتب بطريقة لا يريد فيها للقارئ توقع ماذا سيحدث، خاصة أن أحد “ثيماتها” هو الموت، حسبما يقول الناقد الدكتور حسين حمزة الجبوري.

ويتابع الناقد العراقي -للجزيرة نت- بالقول إن الموت “يثير الكثير من الأسئلة لما يحمله من نزاع أزلي بين الإنسان والقدر، فكان ضيفا ثقيلا عليه، وهو ’ثيمة‘ أصيلة  في هذا الوجود”.

ويرى الناقد أن القتل في الرواية هو “الصورة الأكثر بشاعة من صور الموت الذي يقوم بالاعتراف بحق الإنسان في السيادة” ويرى كذلك أن ثيمة الموت هي الأقوى في الرواية وقد أصبحت “بؤرة الحدث، بامتداد زمنه المتعدد الطبقات، والمتداخل مع بعضه على نحو كبير حتى بدا فك تداخله صعبا”.

الناقد الدكتور حسين حمزة الجبوري يعتبر أن رواية خلو تتنقل بالقارئ بين الشك واليقين

ويعتقد أنه يحمل “بعدا سيمائيا متعدد الوجوه والدلالات؛ لا سيما أن هناك شكوكا سوف تثار إزاء هذا الحدث وصحته من السارد، الذي كان يستمع إلى رواة آخرين. وهو ما جعل رواية (خلو) تنتقل بين اليقين والشك” مما يجعل الزمن الحاضر وكأنه زمن الأزمان الشعرية كلها في الرواية، فيتقدم بالحدث إلى الأمام ثم يعود دائريا إلى البدايات.

ويقودنا هذا المشهد إلى ظاهرة أشد قسوة وأكثر إثارة وبشاعة من ظواهر الموت، وهي ظاهرة الحرب بين الدول، بحسب ما يراه الناقد عن الرواية.

وعن تقنية تعدد الأصوات في الرواية يقول الجبوري إنها قد أسهمت “في بناء تجربة أسطورية مختلقة، فكل واحد من السكان يروي الحدث بحسب وعيه وثقافته؛ لا سيما أن هناك أصواتا نسمعها ولا نعرفها وهذه تكشف عن قدر كبير من الفكر الأسطوري التراثي عن القتلة والسلطة، فهؤلاء مخلوقات عجائبية وغريبة اختلف الناس فيها”؛ لذا يعتقد أنها باتت “حديث خرافة” ويقصد صور تلك المخلوقات أو الكائنات الكونية التي حملتها الرواية سواء أكانت من “النساء أم الرجال، وهل هم عمالقة أو قصار القامة؟” وهي تبرز اللعبة السردية في الرواية.

نص تخيلي وشخصيات فنتازية

ثمة من يعتبر رواية (خلو) رواية فانتازيا وإنها تحتاج إلى قراءة تأويلية كفؤة، بحسب قول الناقد حمدي العطار؛ فلكي يتم اكتشاف حيثياتها لا تحتاج إلى “قارئ نصي، بل إلى قارئ ضمني يكون في مستوى النص ويستخدم الحدس والتوقع، وتغيير التوقعات في مجرى عملية القراءة”.

ويعلل العطار ذلك باعتبار الرواية “نصا تخيليا يقدم شخصيات فانتازية تحتاج إلى تقنيات الإقناع وقد توفرت في هذه الرواية”.

ويشرح العطار شخصيات الرواية التي تبدأ بسارد، وهو” (أخو نوفل) حيث يتعمد الروائي عدم ذكر اسمه وهو بهذا يستعين بعدد من الشهود لتأكيد ما يصرخ به عن شخصية أخرى (عمو حاتم مات)، وهو بطل الرواية (حاتم الديو) الذي يتعرض في بداية الرواية إلى عملية اغتيال”.

ويفسر العطار الغرائبية من خلال حركتين “أولها تعدد الرواة، والثانية حين يقدم ظاهرة غريبة من (أرض العراك)، هذا المصطلح الذي استخدمه الروائي بدلا من (جبهات القتال) إذ العراك بين العراق وإيران الذي يرى فيهما السارد نوعا من التشابه”.

وبحسب العطار، يعني ذلك أن “زمن الرواية هو زمن الحرب العراقية الإيرانية وما يحدث من تراكم علاقات”. ويشير العطار إلى أن الرواية “تنتمي إلى ما بعد الحداثة لأن الزمن يتكسر عند مستويات السرد، فلا يعرف القارئ الانتقالات المتوالية عبر الزمن من خلال ما يطلق عليهم الشهود، فتارة يكون القارئ عند الحرب العراقية الإيرانية وتارة شخصية أخرى حاضرة”.

السارد اللولبي

لا يخوض الشبيب تجربة جديدة في الكتابة السردية، بل إنه يواصل مشروعه في التحول من الواقعي إلى الغرائبي والعكس صحيح، ولهذا فهو يقدم مادته الروائية كما يقول الناقد العراقي صباح محسن جاسم “بأسلوب السارد اللولبي المستعين بنماذج لغوية سردية متعددة تجاوزت الـ5 أصوات بمستويات مختلفة”.

الناقد العراقي صباح محسن جاسم يعتبر أن رواية “خلو” تتميز بلغة مترابطة ومتناسقة تعتني باستقلالية الشخوص

ويرى جاسم أن هذه الطريقة “ليست توليفية من جانب، ولا فردانية من جانب آخر، بل يتسيد فيها البطل الجماعي ويصبح الواقع بداخلها أمرا معقدا للغاية” ولأن الرواية في طرحها لا تعتمد على التصاعد الحكائي، بل إنها حسبما يقول “تمكن من إظهار كل ما هو ملحمي وغنائي وتراجيدي وفلسفي في محاكاة ساخرة، قد انعكست غالبا عن واقع معاش تتداخل أحداثه متجاوزة بما في ذلك أنماط ما وراء الخيال”.

وهو ما يتجلى -بحسب الناقد- في الجانب السردي عبر “لغة مترابطة ومتناسقة تعتني باستقلالية الشخوص بموضوعية لا تحمل الشك بتدخل من الروائي، فهو يرى أن اللغة تجمع بين الشعرية ولغة التداول اليومي حيث يهيمن الكاتب في توجيه بقية عناصر السرد انسجاما مع بنية التواصل، فهو تعبيري نابه وساخر في الوقت ذاته يمنح لغة السرد شكلها الأدبي المميز”.

ويختم الجاسم بالقول إن الروائي قد “حرص على تلوينه للهجات المتلاقحة بين ما هو أعجمي ومحلي عربي؛ فاللغة هوية المتكلم”.

مقالات ذات صلة