الديمقراطي الكوردستاني يعلق على الأحداث الأخيرة بالسليمانية ويوجه رسالة للاتحاد الوطني

أعلن المتحدث الرسمي باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني محمود محمد يوم الأحد أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها السليمانية تسببت بتوترات، وعدم استقرار بالمحافظة، وأثارت القلق لدى السكان.

وقال محمد في بيان له اليوم، إن “الحوادث الأخير التي وقعت خلال الأيام القليلة الماضية في محافظة السليمانية تسببت بحصول توترات، وعدم استقرار بالوضع، وأثارت القلق بين سكان السليمانية والمنطقة عامة”.

وأضاف “نحن في الحزب الديمقراطي الكوردستاني نعلن أن هذا الموضوع يتعلق بالوضع الداخلي للأخوة في الاتحاد الوطني الكوردستاني، ونأمل أن يكون هناك حل يصب في مصلحة المواطنين واستقرار إقليم كوردستان بشكل عام، ومنطقة السليمانية بشكل خاص بطريقة تزيل قلق وخشية الشعب الحبيب”.

Related Posts