سوليفان: القرار النهائي في إيران بيد خامنئي ورئيسي ليس صانعا للقرار

أكد مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان ان القرار النهائي بشأن الاتفاق النووي سيتخذه المرشد الإيراني، وان الرئيس الجديد ليس صانعا للقرار.

ورجح سوليفان عدم حدوث تغير في سياسات طهران بعد انتخاب إبراهيم رئيسي رئيسا للبلاد، قائلا ان المرشد علي خامنئي هو صاحب القرار النهائي قبل الانتخابات، وما زال الأمر يعتمد عليه فيما إذا كان يريد متابعة الدبلوماسية أو يواجه ضغوطًا متزايدة من الولايات المتحدة والمجتمع الدولي، مضيفا ان واشنطن لا يهمها إذا ما كان الرئيس هو الشخص ألف أو الشخص باء، بل ان المهم لديها مدى التزام البلاد بالحد من برنامجها النووي.

Related Posts