لم يشهد أمس الخميس، أية مفاجآت على صعيد النتائج، في يورو 2020، بل جاءت منطقية إلى حد كبير، بفوز أوكرانيا على مقدونيا الشمالية (2-1)، وبلجيكا على الدنمارك (2-1) وهولندا على النمسا (2-0).

وتمكن المنتخبان البلجيكي والهولندي من مرافقة إيطاليا إلى دور الـ16 من البطولة الأوروبية، بعد فوز الثلاثة في أول مباراتين.

وعلى صعيد مسابقة “يورو فانتازي”، فهناك بشرى سارة للمشتركين في اللعبة، تتمثل في العودة الرائعة لكيفين دي بروين صانع ألعاب بلجيكا، بجانب مواصلة دينزل دومفريس ظهير هولندا تألقه للمباراة الثانية على التوالي، وهو نفس الحال للثنائي الأوكراني أندريه يارمولنكو ورومان ياريمتشوك.

وأطلق “”، الموقع الرياضي العربي الأول، منذ أيام، مسابقة فانتازي لبطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2020″، لإرضاء كافة رغبات زواره.

ورغم انطلاق البطولة، إلا أن فرصة التسجيل في “يورو فانتازي” لا تزال قائمة، لكنك ستبدأ اللعب بداية من الجولة الثالثة لدور المجموعات.

وسيتم تخصيص جوائز للفائزين؛ بحيث يحصل صاحب المركز الأول على 2000 دولار، فيما سيكون نصيب المركز الثاني 1000 دولار، بينما يحصل صاحب المركز الثالث على 500 دولار.

عودة مستر أسيست

ربما الحدث الأبرز في مباريات أمس، هو عودة كيفن دي بروين للمشاركة مع منتخب بلجيكا، بعد غيابه عن المباراة الأولى بداعي الإصابة التي تعرض لها مع فريقه مانشستر سيتي في نهائي دوري أبطال أوروبا.

وشارك دي بروين مع بداية الشوط الثاني لمباراة الدنمارك وقلب اللقاء رأسًا على عقب، بعدما صنع الهدف الأول وسجّل الثاني، ليقود الشياطين الحمر لفوز ثمين (2-1).

ويلقب البعض دي بروين بـ”مستر أسيست”، نظرًا لقدراته الكبيرة في صناعة الأهداف، وهو ما تجلى في الهدف الأول لبلجيكا الذي سجّله ثورجان هازارد.

وسيكون دي بروين اختيارًا مثاليًا في أي تشكيلة بالفانتازي، بالنظر إلى المستوى الرائع الذي قدمه نجم مانشستر سيتي أمس، لكن احذروا فخ الراحة.

من الوارد أن يريح روبرتو مارتينيز مدرب بلجيكا نجومه في المباراة الثالثة أمام فنلندا بعد ضمان التأهل ويمنح الفرصة للبدلاء.

لكن آخرين يرون أن المدير الفني الإسباني قد يدفع بدي بروين مجددًا لبعض الوقت في اللقاء الثالث، لمنحه حساسية المباريات قبل خوض معترك الأدوار الإقصائية.

انفجار موهبة هولندا

للمباراة الثانية على التوالي، يواصل دينزل دومفريس تألقه في الجهة اليمنى لمنتخب هولندا، حيث كان سببًا رئيسيًا في انتصار الطواحين على النمسا.

وحصل الظهير الأيمن الهولندي على ركلة جزاء مبكرة ترجمها ممفيس ديباي بنجاح داخل الشباك، بجانب أنه أضاف الهدف الثاني بنفسه ليؤكد انتصار منتخب بلاده.

وبجانب الهدف وركلة الجزاء، خرج لاعب نادي آيندهوفن، بشباك نظيفة، ما يبرهن على أنه خيار ناجح في أي تشكيلة ليورو فانتازي.

ففي المباراة الأولى أيضًا أمام أوكرانيا صنع هدفًا وسجّل هدف الفوز القاتل ليحصل على جائزة رجل المباراة، مثلما حدث أمام النمسا.

ولكن من المحتمل ألا يشارك دومفريس في المباراة الثالثة أمام مقدونيا الشمالية بعد ضمان هولندا التأهل إلى دور الـ16، ما يعطي المدير الفني فرانك دي بور خيار الدفع بالبدلاء لإراحة الأساسيين قبل المواجهات الصعبة.

ثنائية أوكرانية

يبدو أن الاعتماد الكلي داخل منتخب أوكرانيا، في تسجيل الأهداف، على الثنائي أندريه يارمولينكو ورومان ياريمتشوك.

فبعد أن سجلا هدفي الأوكران في الخسارة من هولندا (3-2) بالمباراة الأولى، عاد وسجلا هدفي الانتصار على مقدونيا الشمالية.

ويمكن اختيار أحدهما في تشكيلتك بـ”يورو فانتازي”، لكن عليك الانتظار أولا حتى يحسم منتخب أوكرانيا مصيره في الصعود إلى دور الـ16 من عدمه في المواجهة الثالثة أمام النمسا.