نظرة أميركية للانتخابات الإيرانية


تحظى الانتخابات الرئاسية الإيرانية الثالثة عشرة باهتمام الولايات المتحدة وخبراء السياسة الخارجية الأميركية كونها جاءت وسط مفاوضات معقدة حساسة في فيينا بشأن إحياء الاتفاق النووي مع إيران.

وأكد مختصون اميركيون أن عملية غربلة أسماء المرشحين الإيرانيين التي قام بها مجلس صيانة الدستور ترسم ملامح المرحلة المقبلة في إيران وتوجهاتها الإقليمية والدولية.

وأشار مختصون الى أن إدارة الرئيس بايدن حرصت على إحياء الاتفاق النووي مع تقييد البرنامج الصاروخي الإيراني وكبح نفوذ طهران في المنطقة إلا أن هذا الشرط بدأ بالتلاشي في حديث المسؤولين الاميركيين والسبب هو رغبة واشنطن من احياء الاتفاق قبل مغادرة الرئيس الحالي حسن روحاني ومجيء خلفه المتشدد إبراهيم رئيسي والذي ترجح الأوساط السياسية وصوله أو إيصاله الى كرسي الرئاسة.

Related Posts