زاكاني وعلي زادة خارج السباق الرئاسي ونواب يدعون لدعم رئيسي

أعلن المرشح الرئاسي الإيراني، علي رضا زاكاني، الأربعاء، انسحابه من الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها بعد غد الجمعة.

وقال علي رضا زاكاني:”بناء على الإقبال الواسع الذي يشهده السيد إبراهيم رئيسي، لذا أراه الأصلح في الانتخابات، وسوف أصوت له، وآمل بتحقيق إصلاحات أساسية في البلاد عبر انتخابه لمنصب الرئاسة”.

جاء ذلك بعد أن أعلن المرشح الآخر للانتخابات الرئاسية الإيرانية، محسن مهر علي زادة، اليوم، انسحابه من هذه الانتخابات، في رسالة بعثها إلى وزير الداخلية الإيراني، ولم يذكر علي زاده أسباب انسحابه من السباق، لكنه جاء بعد أن فشلت جهوده خلال الفترة الأخيرة لكسب دعم التيار الإصلاحي له في الانتخابات، إذ إنه والمرشح الإصلاحي الآخر عبد الناصر همتي، ترشحا بشكل مستقل خارج الأطر الإصلاحية.

وبعد ساعات من إعلان زادة هذا أصدر مائتان وعشرة نواب في البرلمان بيانا دعوا فيه مرشحي “قوى الثورة” إلى الانسحاب من الانتخابات لصالح المرشح، إبراهيم رئيسي، كي لا تنقسم أصوات الناخبين بينهم، وهو ما قد يصب لصالح المرشح الوسطي عبد الناصر همتي.

Related Posts