المرشح الإصلاحي “همتي” يوجه انتقادا حادا للمرشحين المتشددين ويحذر من عقوبات دولية جديدة

اعتبر المرشح الإصلاحي عبد الناصر همّتي خلال مناظرة تلفزيونية ثالثة وأخيرة، أُجريت، السبت، بين المرشحين، أن فوز منافس من المحافظين في الانتخابات الرئاسية الإيرانية المقررة الأسبوع المقبل، قد يؤدي إلى فرض عقوبات إضافية على بلاده.

ووجه همتي في المناظرة الثالثة انتقادات إلى المحافظين، وفي مقدمهم رئيسي، الذي يشغل منصب رئيس السلطة القضائية منذ سنوات. وقال همتي خلال المناظرة : أسألك رئيسي، أنت الأبرز بين الأفراد الخمسة المرشحين ضدي، ماذا سيحدث في حال آلت السلطة إلى المحافظين؟ ماذا سيحدث إذا آلت إليك؟ دعني أقول ذلك بوضوح: سيتم فرض عقوبات جديدة مع إجماع دولي أقوى.

ويتجه الإيرانيون إلى صناديق الاقتراع في الثامن عشر من الشهر الجاري، لاختيار خليفة للرئيس الحالي حسن روحاني، في انتخابات تأتي وسط أزمة اقتصادية واجتماعية تعود بشكل أساسي إلى العقوبات التي أعاد فرضها الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب على إيران.

ويخوض الانتخابات 7 مرشحون نالوا مصادقة مجلس صيانة الدستور، هم 5 من المحافظين، أبرزهم رئيس السلطة القضائية ابراهيم رئيسي، إضافة إلى اثنين من الإصلاحيين أحدهما همتي، الذي شغل منصب حاكم المصرف المركزي خلال ولاية روحاني الثانية، حتى إعلان ترشحه للانتخابات.

Related Posts