رفع صرف الدولار.. المعادلة الأصعب للشعب العراقي


قال رئيس كتلة النهج الوطني عمار طعمة إن أي محاولة جديدة لرفع سعر صرف الدولار تعد تعظيما لأرباح المصارف على حساب الاحتياطي الوطني من العملة.

وأكد طعمة في تصريحات صحفية أن جميع مبررات رفع سعر صرف الدولار اثبتت فشلها فمبرر سد العجز لانخفاض أسعار النفط قد انتفى مع صعود أسعار النفط إلى مستويات غير متوقعة بل وحتى مبررات دعم الصناعة الوطنية كون ذلك بحاجة الى استيراد مواد أولية بالدولار مبينا أن محاولة رفع سعر الصرف الى الفين واربعمئة دينار لكل دولار سيمنح أرباحا الى المصارف بقيمة تريليون دينار شهريا بعد ان كانت ثلاثمئة مليار دينار شهريا عندما رفعت الحكومة سعر الصرف الى الف واربعمئة وخمسين دينارا، لافتا الى أن تلك المصارف تستحوذ بطريقة غير شرعية على هذه الأرباح ولا تساهم بأي نشاط اقتصادي يبرر بيع هذه المبالغ الطائلة من العملة الصعبة.

Related Posts