فوربس: الدفاعات الموجودة في عين الأسد قد لا تصمد أمام هجمات الدرونز

نشرت مجلة فوربس الأميركية تقريرا عن هجمات الدرونز أكدت فيه أنها أصبحت أكثر تطورا بسبب قدرات الذكاء الاصطناعي وتحسين تقنيات هجوم السرب التي تستهدف القوات الأميركية.

وحذر التقرير من خطورة الهجوم بالدرونز المفخخة كونها تشكل سلسلة متواصلة من الهجمات مشيرا الى أن قاعدة عين الأسد قد تكون محمية من الصواريخ الباليستية الا أن الدرونز تشكل خطرا متواصلا وقد لا تصمد الدفاعات الحالية الموجودة في القاعدة على صد الهجمات.

وأشار التقرير الى أن الهجوم الحالي لا يقارن بهجوم الصواريخ الباليستية الذي استهدف نفس القاعدة بستة عشر صاروخا عقب اغتيال قاسم سليماني إلا أن أنظمة الإنذار أطلقت تنبيها قبل ست دقائق من وقوع الهجوم وهو ما منح الجنود فرصة الاحتماء في الملاجئ إلا أن منظومة الإنذار لا يمكنها اطلاق انذار بشأن هجمات الطائرات المسيرة.

Related Posts