إصابة كوتينيو آخر حلقات أزمة برشلونة مع صفقته الخاسرة


يواصل اللاعب البرازيلي فليبي كوتينيو (28 عاما) التعافي في البرازيل، من إصابة الغضروف المفصلي الخارجي للركبة اليسرى، التي لحقت به في المباراة الأخيرة لفريق برشلونة في 2020 أمام إيبار في ملعب كامب نو.

وأعلن نادي برشلونة ذلك في بيان، ومرت الثلاثة شهور التي قدرها النادي لتعافي اللاعب منذ خضوعه لجراحة في الثاني من يناير/كانون ثان 2021.

ولكن الإصابة تعقدت وتبدو عودة كوتينيو إلى الملاعب خلال الموسم الجاري أصعب بمرور الوقت.

وعاد اللاعب الصيف الماضي إلى برشلونة، بعد عام من الإعارة لبايرن ميونخ، فاز فيه بالثلاثية وسجل هدفين في الفوز (2-8) على الفريق الكتالوني في ربع نهائي دوري الأبطال.

وفي ظل هذا الوضع، أعلنت وسائل إعلام مختلفة، أن مجلس إدارة خوان لابورتا لا يجد حلا آخر للاعب البرازيلي، إلا طرحه للبيع في سوق الانتقالات الشتوية المقبل.
ولكن الإدارة تخشى أن يكون المقابل المادي القادم من بيع اللاعب منخفضا، بعدما ضمه من ليفربول في 2018 في أعلى صفقة تاريخية بلغت 120 مليون يورو، بالإضافة إلى 40 مليون متغيرات.

ويتوقف جزء من هذه المتغيرات “20 مليون تحديدا”، على وصول كوتينيو إلى 100 مباراة مع الفريق الكتالوني.

وخاض اللاعب الآن 90 مباراة، ويعد راتبه من أعلى الرواتب في الفريق الذي ينتهي عقده معه في يونيو/حزيران 2023.

وسجل كوتينيو 23 هدفا وصنع 14 هدفا في 5 آلاف و620 دقيقة شارك فيها بقميص البرسا.

وفيما يلي تسلسل للإصابة التي قد تنهي مشوار اللاعب مع البرسا:

– 29 ديسمبر/كانون أول: في نهاية مباراة الدوري أمام إيبار على ملعب كامب نو، اضطر كوتينيو ترك أرض الملعب للإصابة.

– 30 ديسمبر/كانون أول 2020: برشلونة يصدر بيانا حول الإصابة يؤكد أن الفحوصات أظهرت تعرض الغضروف المفصلي الخارجي للركبة اليسرى للإصابة وأن الوقت المقدر للغياب سيكون 3 أشهر.

23 مارس/آذار 2021: أصدر النادي بيانا بعد 3 شهور تقريبا، يشير إلى خضوع اللاعب لفحص طبي في مركز طبي بالدوحة (قطر).

29 مارس/آذار: أصدر النادي بيانا للإعلان عن أن اللاعب سيسافر إلى البرازيل، لإجراء تقييم طبي والعلاج من إصابة الغضروف الخارجي للركبة اليسرى”.

Related Posts