هذا ما يحصل لنساء العراق الشريفات


اسمي : دعاء سعد محمد
مهندسه طائرات
اعمل في مجال الهيدروليك
المرشحه الاولى على العراق في منظمه علماء الدول الناميه التابعه للامم المتحده نام سنتر لعام ٢٠١٥
وحاصله على الاولى على فرق العالم بنفس السنه ونفس المنظمه واجريت بحث عن طرق اتلاف المتفجرات والاسلحه المتهالكه
اعمل في وزاره العلوم والتكنولوجيا وترئست العديد من المشاريع والبحوث وحصلت على منصب مدير قسم في عام ٢٠١٤
اجريت العديد من البحوث والمشاريع منها تاهيل المكابس المشعه في موقع التويثه
كنت شابه ومندفعه وتخيلت ان في العراق ستحصد ماتزرعه
لكني حصدت مرض السرطان الذي افقدني رحمي واجزاء عديده من جسدي ومازلت اصارعه بعد ما كنت مندفعه لتخليص بلدي من المشعات وبواقي الاسلحه المتهالكه والمنتشره بالقرب من الاحياء وبمتناول وبالقرب من الاطفال
عملت لسنوات عديده وعلى بحوث عديده لتصنيع منظومات اتلاف لهذه الافات لكني خسرت صحتي ولم احضى بمسانده الوطن
عندما كنت بكامل صحتي كنت مقدره ولي منزلتي
ولكن
عندما فقدت صحتي وجدت نفسي مبعده عن منصبي واعمالي غطاها الغبار وتركت ومنعت من اكمال مابدئت
بل وحوربت هذه نبذه مختصره عن مايحصل لكي سيدتي في وطني اذا ما منحتي جهدك للعراق

Related Posts