سوق بريطانية مستوحاة من النموذج الإسلامي للمدينة المنورة

أحيا المسلمون في مدينة نوريتش البريطانية تقاليد السوق الإسلامية القائمة على تشجيع عدد من الممارسات التجارية النزيهة، وذلك بهدف دعم المجتمعات ومساعدتها في مكافحة التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا.

في هذا التقرير الذي نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني (Middle East Eye)، قالت الكاتبة نشوى غوانلوك إنه وفقا لشبكة التجارة المفتوحة، وهي منظمة تتخذ من نوريتش مقرا لها وتدعم مبدأ التبادل التجاري وبعث المشاريع للجميع، كانت الأسواق خلال الأيام الأولى للإسلام تمثل “شريان حياة المجتمع”، و”المعقل الأول للوجاهة الاجتماعية والثراء”.

وذكرت الكاتبة أنه في سوق نوريتش الجديدة، لا يتم فرض ضرائب على التجار أو إجبارهم على دفع رسوم، ولا يُسمح لهم بتخفيض الأسعار بشكل مبالغ فيه.

وفي الحقيقة، تعتبر هذه المبادرة أحد مشاريع شبكة التجارة المفتوحة، بالشراكة مع مسجد الإحسان المحلي والمركز الإسلامي، ويشرف عليها أفراد من الجالية المسلمة في المدينة، من بينهم جمال سيلي ورحيمة برانت اللذان عملا معا من قبل في إدارة مطبخ للفقراء والمتضررين من الجائحة في شهر رمضان الماضي.

تقول برانت إنهما بدآ بالتفكير في الخطوة التالية التي عليهما اتخاذها، حيث قالت “إن إطعام الناس بشكل مستمر، هو في الحقيقة مجرد حل مؤقت، لن يوقف أي شيء، ولن يغير أي شيء”.

فضاء مفتوح

كانت فكرة استضافة شكل من أشكال المراكز الاجتماعية للتجار والصناع والخبازين والفنانين والمزارعين وبائعي الطعام في الشوارع قائمة منذ فترة طويلة.

في هذا السياق، يقول سيلي “إنه شيء كنا نتحدث عنه منذ سنوات… فضاء كبير حيث يمكن للناس ممارسة التجارة الحرة، وهو نوع من الأنشطة التي تخفض من العبء المسلط على محلات السوبر ماركت”.

ونقلت الكاتبة عن الدكتور أسد الله ياتي، وهو أستاذ في اللغة العربية والفقه بجامعة “فايمار” الألمانية (Bauhaus-Universität Weimar)، أن “الأسواق في المجتمعات الإسلامية التقليدية لم تكن تقوم على إنشاء متاجر ثابتة ومنظمة أو محلات بقالة أو محلات تجارة بالجملة أو محلات سوبر ماركت. وتعمل محلات السوبر ماركت فقط على تخزين السلع واحتكارها من أجل التحكم في الأسعار والتلاعب بها”.

يوجد في مدينة نوريتش سوق إنجليزي تقليدي شهير يعود تاريخه إلى القرن الـ11، حيث توجد أكشاك ثابتة في مركز السوق تبيع كل شيء، بدءا من القماش وصولا إلى الطعام.

لكن السوق الحرة الجديدة التي تُنَظّم يوما واحدا في الشهر، تمثّل فرصة لدعم التجار المحليين، واستجابة اجتماعية للحاجات الملحّة للناس المتضررين من الجائحة. وفي الواقع، يدير بعض الأكشاك تجار أنشؤوا أعمالا صغيرة بعد أن فقدوا وظائفهم أثناء الإغلاق.

روح العطاء

بسبب الجائحة، أُلغيت جولة كانت ستقوم بها لاليتا كومار، وهي فنانة مستقلة ومديرة مناوبة سابقة في مسرح نوريتش، والتي حجزت كشكا في أسبوع افتتاح السوق للترويج لمجموعتها من الملابس المصنوعة من الأقمشة الهندية، والتي أطلقت عليها اسم “لاليتا ووردروب”.

تقول كومار “كانت روح العطاء ودعم الأعمال الصغيرة المستقلة في مثل هذا الوقت العصيب بمثابة بصيص أمل”. وأضافت أنها محظوظة، لأنها كانت تدير هذا المشروع عندما انتشرت الجائحة في جميع أنحاء البلاد.

وتابعت قائلة “أُلغيت جميع أسواقنا الموسمية المحلية، وهذا أمر مرعب جدا للمشاريع التجارية الإبداعية الصغيرة مثل مشروعي”.

قامت موظفة سابقة أخرى في المسرح، تدعى جيمي وودهاوس (22 سنة) ببعث مشروع “جيمي باتيسيري”، بعد أن فقدت وظيفتها هذا العام في مسرح نوريتش الملكي، والذي عرض على السوق استخدام موقف السيارات الخاص به دون دفع أي رسوم.

وعلّقت وودهاوس المتخصصة في صنع الحلويات المنزلية والكعك حسب الطلب، قائلة “أشعر أن السوق أتاح لي فرصة رائعة، وأنا سعيدة جدا بالمشاركة في مثل هذا الحدث المتنوع، والذي منحني منصة للترويج والتسويق لأعمالي الصغيرة في الأوقات الصعبة، وأنا أشعر بالامتنان لذلك”.

وأشارت الكاتبة إلى أن غياب رسوم الاشتراك أو الإيجار في سوق نوريتش الحرة مثّل عامل جذب رئيس للتجار المحليين، سواء كانوا مبتدئين أو أصحاب خبرة. وحسب برانت فهذا “توجيه نبوي عريق، ونحن متأكدون من نجاحه”.

تنظيم السوق

يتم تخصيص المواقع حسب أسبقية الوصول إلى السوق، سواء في وقت التسجيل أو عند اختيار مكان الأكشاك في ذلك اليوم. وعلى الرغم من أن المبادئ تستند إلى التعاليم الإسلامية، إلا أن السوق لا تزال تعمل بقواعد السوق الإنجليزية التقليدية.

حيال هذا الشأن، تقول برانت “عندما يقوم التجار بالتسجيل، فإنهم يعرفون أننا نفعل ذلك وفق مبادئ السوق الإسلامية”. أما بالنسبة للزوار والمتسوقين فهم “لا يعرفون أنها سوق إسلامية… إنها سوق فحسب”.

يقدم الفنانون المحليون عروضهم في ساحة تُستغل أيضا كقاعة طعام خلال يوم السوق. وعلى الرغم من صغر حجم السوق التي يحيط بها موقف السيارات الخاص بمسرح المدينة، والتي تضم أقل من 50 كشكا، إلا أن الجو يبقى مفعما بالحيوية.

بسبب خطر الإفلاس الذي يهدد تجار التجزئة في الشوارع الرئيسة بعد حظر التجول جراء جائحة كورونا، يقول سيلي إن جهودهم انبثقت من الرغبة في التصدي للشركات الكبيرة التي استفادت من احتكار الأغذية ومن التسويق الإلكتروني.

ويؤكد سيلي أن الاستجابة كانت مذهلة، فقد تم حجز جميع الأكشاك خلال النسخة الثانية من السوق في سبتمبر/أيلول في غضون دقيقة من نشر الإعلان.

قدّمت السوق فرصة للجالية المسلمة لإحداث تغيير في المجتمع ككل و”الاعتناء بالجميع”، على حد تعبير برانت، خاصة في وقت كثرت فيه الأفكار السلبية تجاه الإسلام.

وأضافت برانت “من السهل جدا الجلوس ومناقشة أسس تغيير العالم للأفضل بينما نحتسي القهوة، لكنني أعتقد أنه من المهم حقا أن نخدم الأفراد والمجتمعات، ونفعل ما في وسعنا لإفادة الناس، فمن دون ذلك، ما مغزى هذا كله؟”.

Related Posts