جبهة الإنقاذ والتنمية ترحب بانفتاح العراق في علاقاته الخارجية وبناء علاقات متوازنة

أصدرت جبهة الانقاذ والتنمية بياناً بشأن زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى بغداد، رحبت فيه بانفتاح العراق في علاقاته الخارجية وبناء علاقات متوازنة مع دول العالم بما يسهم في محاربة الإرهاب ومساعدة العراق بحل أزماته.

الجبهة أكدت في بيان أن سيادة العراق وأمنه وكرامة شعبه هي أمور سيادية غير خاضعة للمناقشة، وأن إدانة أي تدخل خارجي ينبغي أن يتم وفقا لمصالح شعبه بعيدا عن الأجندات الدولية التي تحاول جر العراق إلى مستنقع الصراعات والمصالح غير المشروعة، لافتا إلى أن أخطر التدخلات على الشعب العراقي هي التدخلات الإيرانية ومحاولة طهران تصفية حساباتها وصراعاتها مع الآخرين على الأراضي العراقية، مشددا أن العراق لن يكون طرفا في أية معادلة دولية لا تحقق له الأمن والاستقرار.

وأشار البيان إلى أن أي مبادرة يعتزم الرئيس الفرنسي تقديمها الى الأمم المتحدة ينبغي ان تكون صادقة بدعمها للعراق ومخلصة في دعمها لتحدياته ليكون مرحب بها من قبل الشعب العراقي أجمع.

Related Posts