ناشطون: الرصاصة لن تنهي الانتفاضة وأساليب القمع تزيدنا إصرارا لاسترداد الوطن


أكد ناشطون في بغداد ومدن وسط العراق وجنوبه استمرار حراكهم الاحتجاجي المشروع ضد سطوة السلاح المنفلت والفساد.

وأستهجن ناشطون استمرار مسلسل الاغتيالات بحق المتظاهرين البارزين في المدن المنتفضة آخرهم الناشط البصري تحسين اسامة، مؤكدين أن أساليب القمع والقتل وإسكات الأقلام الحرة لن تثنيهم عن مطالبهم، بل انها ستزيدهم إصرارا لاسترداد الوطن، فضلا عن تحقيق المطالب التي خرجوا من أجلها منذ الأول من تشرين الأول الماضي، على حد تعبيرهم.

ورأى ناشطون في الحراك أن عمليات التصفية الجسدية للمتظاهرين البارزين رسالة سياسية جبانة من عصابات الجريمة المنظمة التي تسعى لإجهاض الانتفاضة والذهاب بالدولة إلى المجهول وخصوصا بعد أن شاهدوا وتأكدوا بأن الحكومة الحالية تدعم حق التظاهر.

Related Posts