ناشيونال انترست: كهف “علي بابا” والفساد وسوء الإدارة أسباب وقوع مأساة مرفأ بيروت

سلط تقرير نشرته مجلة ناشيونال إنتريست الاميركية، الضوء على الفساد المستشري في مفاصل الدولة اللبنانية، والذي كانت احدى نتائجه وقوع كارثة الانفجار بمرفأ بيروت.

وذكر التقرير ان مرفأ بيروت كان يوصف بأنه كهف علي بابا، ومعقل للفساد والسوق السوداء، مبينا أن الحادث الذي يعتبر أكبر انفجار غير نووي كان متوقعاً من جانب مسؤولي المرفأ، والذين سبق وان طالبوا مرارا بالتخلص من نترات الأمونيوم، لأنها يمكن في حال بقائها ان تنسف بيروت بكاملها، فيما استبعد التقرير ان تؤدي التحقيقات التي أمر رئيس الوزراء اللبناني بإجرائها الى الكشف عن الأسباب الحقيقية للمأساة.

ورجح التقرير بقاء المجرمين الحقيقيين والمتمثلين بسوء الإدارة الحكومية، والفساد الممنهج، والتجاهل السائد لحكم القانون من جانب جميع المستويات العليا والدنيا، مع القاء عدد من الموظفين منخفضي المستوى بالسجن، في ظل تعقيد وصعوبة معالجة الازمات بسبب وجود ثقافة فساد منتشرة في كل مستويات الحكومة وسوء الإدارة، وغياب مؤسسات الدولة وقيام منظمات مثل حزب الله بملء الفراغ الموجود.

Related Posts