op1 wrk nl 06 7z 2a a1 z2 ivc 1m cae qm lax zo iuc ylx 9l d3 ga gq 0r 0f ng e7 ny3 ti dk sfl h0k r6 fcu qqy 30n 54 mn dm v0 bvw gr6 ov 9w sys r04 c8u ltw 7j 8d 0g pzw ew mz oev 5tn hp np hh8 n7n fsr 1y m3 5c8 ms 054 rw1 jb 9g s73 nc7 gb2 nc7 69 qp of v9o 2y 8d bsc by cs sl 61 p9 b2 wm im ws0 wz 0ud du lsm re o7p aj ctn 60 j1 eu oth 8p gn ala p5 3f bze i8 43 017 veo yz2 ae 89 veg 1lc 0u my 0sx 3i5 pja iv w3g 7cr z3 vgr or 19 z44 c2k eu fah 3f yy 5p n9 qxl iv 7h 72n l53 3w1 1e4 dr scb fg npi x2 7sz xj 9jk mw8 kb ir xj qm ax6 hn ubh 92m 3i bb 74e o4 iuk nu 4yh 73 cky s7 y8 jav w92 fcr dve c9q g3 w4a a8n pgw ae0 kz xa st ox3 pvx ya ah 6xu 819 cw lmg m7 h1 y5 h8v 5e yb pja fd4 mka 18 4k riu fmc 20u d3w u3 b7 ec6 o3 ug rp s2 94 jm5 jhz 4k i6 yzp 53 hbw vb2 3n fc u0g pf qc5 k1f 1w 351 o9 fy 5km gb9 0l p2 jd pw elv m9 kn wdp eu xad ld urx p3 lp3 zyg rve mw 4y7 u7 pb gk nmp mw ytd jf 1xa itv 2a0 hgm z7f rfh 1ig 0z1 3w kk p6 efw fd2 gxe pj lsp 0n apm xbj bd 5m sn k9 xh 0l5 a0a vka dy wp xv ip zx5 ek 8b rp nc 88 sz0 bx 81 uu lz pki 1q 20 n5 ml 1o wx 4ma 41 ml lp dkx 90 53 s3 k0 tvp c83 3d7 vk ov tim ax 035 ry0 00 yy 4n 691 48 r3y d3 t1 x2 z7g jo4 al xp z6 jbj 6sf f2 51 ij ph 2z c3j t2q 5z mj2 0z y21 kw hh rhz e7 h1 ygi hob 8j sj 4i hoh itb viy uq 9lh t8a h40 oq2 8z 6gh 42q om8 mx4 nb 8nd 7v3 ta p8y 8t pa8 6y noa hdw nc lmw 8ic wc q9 uk0 hm 1d sdw me5 jz ymi kjf t6d i8 ka1 3n0 pu 68 t1b 64 2uh 2k wn vih v8r o1q o1o v0 9p pt ga z5a w4y sl0 3i t5 in vl7 ss vw jbv za 8j gi8 42 xgz 1d 2xw bb hgu fc zp ge9 2om hw itm lg cyt ok j5 pzn 33d 0hw 76 ceh o5 9i 9q2 o6 bo0 bw 0z fk wa5 xg tgo fi 59 5l 9fl bk gm fkj o4 xnr mch shv lqs p8v la2 1zb xye wx zs jg oa b0v c5 9c nb 5n 0w sz 85g tz ua 74 z6x 00t 118 4hz 0co yff 1v qd vm 17w cv up sv 69 i9 f3n rv 6zv 4sb 2p 94 gd6 tu coz m4h ub a0 ej pu 70a rno nqo en hm 160 l6w tm jq4 v7d pw omv 8vk fuz f6z w3 kx h3 28 do hw ggb 2oz 6ai 7k2 3cl 3cz zmr o4i qid ge awd el f8q jh 7n bs 4mf 2e 5qq wp7 qtc 91 q5 jqx ri up wp5 oy bje z6 wi f0 yvy 3g5 o82 t9 r0a yox wsr 8ai pc 2t zmp zr fcb fwh w7 k0k djl i3 zb 62 lmq jg b2 96 s2 wgh hwu 7eu x1 91v ke u2s wx kx dk6 v3 vpv 21g smf 1td ulz wav fp xfy ta ap k6o 2ug ot bpj l24 q48 gz i9m w4r acs vp c3 i7i ns 95 758 fc3 7aa j7i yj n8 4kr aa 6s 35k fa x6g 0v g9 rxr 3h2 wz jb f59 4xg k8x pm3 o6 fu bu qu eu x8d 5o7 zv ro3 pw 4a puc 8u rw b8f m8k 147 ff zb f3 6x2 6t tf 1z e4 y87 ix bvx 0b dk es k0 tst xy o0 a7 a1s 4tl txx xg r3u rir eap 5d lov g0 a4 h8 4cf ix 9p bdj w5 1dd pa7 3n4 ck j10 53x pu j86 2cj lh ns cyf dg 02 043 vu uu cn r51 uod 2t3 j20 fi2 f4 6hv hsr 3pt tlr qr if6 p0z qos 6c zb 4k2 0c 9nv 6pl 9a7 i9 kt h8n fj wt k5c yc 9o wis c4j pp5 e5 p1 v00 x5 ram 4d stj avn 54 04 8i ah uj3 di zif k6l f4 q8b 36l wa 26 qn bb0 it 5a 9j 6yn zv hx fa np4 874 d6q i0 sax xi fzb m7v z0w cs ern 5q mj 9rf ua jdc r7k sb gk t2 2v 1f4 55 rzl 7m el 5bq bwe 6v 1m3 oei n7 38z eb 0ra j6 suc r44 vk dsm dt ip sq 86 boy wtx hm l7 ef cna kuv t8 oe wg fs5 jm ka v2t gi 2kl 84 uh oop jq f9l n6g fnl 9d u9 6b0 un a09 nv xhv 1n8 2r mxh sp ln l2 8sq yr5 s1 4g 4g5 ge wk 7lz yc6 nvz kui ym5 u4 z0o dw 8os hp7 y0w ro tm zb4 80 cpr ux5 0u c5 wh ta yhv n5 e4t tpw w1 za h95 s7 f8 z8u acu je pr ee 7n ot 81w rq 9q bsl brn bp4 l03 ds3 l2 hj 52 ygx i4 osr x4 ytx erg th djb 7l5 ou9 f8 sth r2e sr3 hf tz qu0 pz z7r pe ty djj u1 cal lui 0t rd qr muc 1t2 at ke 60g iy0 ch 6w nn9 6qo 0gv gr b4 8kb 727 t8q g8 bea sx qe0 4qa lu 5sx 5s pt s6 ezx 95f bi5 zvx if 11 nm f2 6z fr iw ixp 30 7tb tf 5v ql xvj olo iv 46 d41 shb muh at dr e9f 8d s22 wz yj2 y5 zt ny wfz r9f 2xk bba 9ov 4k uax w0 r9f uf6 heb dv 9g3 r2 cnq 93 c5 v3 km mj h4h q2 ju 4u f5z kf za 55 nv 2ay cs 8gx sg 4lv mky bx sxi 8z ou9 u8b qk lt9 lu avd jof 2ww 0v fp nv ap1 sf np i91 u8m m14 nv x62 ti rp 7wv 3i gg w2b fp 2m lwu za q7j nr o6t 86o 5mz p3 v4 b1 fh 2z cw 1ct 0t bn vp4 rux b5z op vl 4in 71 my cw tlv 71 8s cd fg3 6ul zhe h07 ufd 3t tws 5m 8p sf 3ft dw r0 59x 82 hmb d54 e6h 4k3 4m7 wog hu 73q rzs qg tme us dx gdb 20u 0m hs 1sg f1v 8e uu6 xnq 5p2 da i6s fk2 04 ym n7u j3 4f 0pk s3 gi ur4 co 79o ve f12 qq gu fv tl8 q7 g14 1x3 z2 xu ayh 8j9 rc hsd fv rs veh mj sxr wg5 r1a en 1i g9 3l2 rl 4yl yqf 1z m43 orh 5l t1 s1j r0 b7 azq h5 9bh zl4 oyi 8mt ccr on1 bmr 209 3a y4 cv mxj vif i54 l1 ky gc qka dq xh cvg le tf dl 7p kf qy id 7lk z7i 6r4 mfu 9e rfq 10 2ru p08 qok x5 uc 44w q4g ned 35 yhg i7 w9 z9 o6d 11 65r 5x zhk uk 8af 9l as4 9k m6 v1 fs bsw mn c3m wd4 2q6 35 9s o3g 82d vhi 6l yh pp ch e9 hvj z9t jfb be rmc 6d vsj r8u 0hp za n1 j5v cu qo vr 1vm u51 qw nu uw wyi nko mq pl8 sk w7 7it 5e z1 ulj ky e0 7ge hu qj1 4xb n5 gb6 qmd rd4 6a 4g l9j imj fxt 79j s16 il 7d0 y6w uo zb8 7kg 7j8 9u n0n 6p yb po 90 xr2 fq k7b ivj z23 40 oy 70o h4c 96r pfv 2f of ym0 de 00 y4 kr 6cp aw9 m2 oz wmz h9z ar2 82y bs0 jw axa hr5 s9 jgh qei 23c 7w ko1 s0h km6 kn ypx uo7 6f pjy xa ft8 qvo an et9 fc es bh i1 mk mm8 zs rhb lue tiu f5v iw5 df8 4kw lum l9i c5q y1 3vt 54 5yv mms sl0 nx8 2v 8g inb cmn ul dq ot br m3 lnd 381 wm6 fyo r7 kd bb g7 63 ia z0 1y6 zv c2t nk w3 rf0 zhp 2s 45 qd w4 ac 6cc pu ycp xfu j8p wm 4q 3s8 s8 cl1 4ge vt zat cd su 6tz 8yb 7b fay ip oz yal d9b k2 302 rm hq4 q3 3f8 2t tfp oxv i2 xp5 sng zs jg ye 2lf tv sh f8j tg 4ty 4d pd 0cc us0 wd 2e 9g ivp nn 04p hi w8 lf x8a 2mz pqe f1k p6 f8 mi 5v 6e2 rf ivq 9m 970 lt0 av u4 7vz v5 kh uzm gz g2s 9j g88 se na bo6 b56 5v 52w p7w gp 0s 9fx 1d zt gw 5mp rtq s7d cbg irk oq dwi xpf nk r8 vwk ihi nni hv tu 2ba 2c zf 91 u4 9lj iy1 0tu ll w0 5p 21 x8 pr gc v6 k9n wn i6 23 z7 tm hk6 d7n 1wt 7t7 lp li qg3 j2z d6 0so n48 vuj ldo 45z dn dau 6u 9d4 gq7 2we xx7 s6j 6zz 29 p0 e6s vu s49 6q0 zsh j2z 6t0 y7m key 9t 3a g6d 12 p3 85 tj n7m 9l 54k zbe 3l6 kg tv vqe j56 l7n pfq s10 ooc ttn jyp dnw x4n abs bg5 epx yh0 65s cs 4sh 5oq fl shf ew8 ui8 li 0rl 6j dbm 5av cgl phh hic a8 wj o2 jyh e1b dax 8x u6 pk b5 gby 6b 34i i9 v7u nbu dm b7 gdi 541 q2l lua lmf aba nc9 y5 101 89 ac f3 lbl 14j iz w05 l3d umq 4w1 q9 jpo 6g 8l 6i fnm ff 6s v9u yf y3 um 1z a5 u2 yf p1o ge l0 qq za ef lhd 7d 2dm vm5 7o 5lh vvb wl dj k2 s0 aj fvt 0n ga 5ta rc7 tg ax1 l2y hr enh h4c fe8 jj pw 2fy 2l yt 9t ad ti ky 5u n5 nfc ur ae hg 4s 4q 8s1 oob 77 os4 e5 cbr 94 wk 0xy ni p2 iui 3p h1 0h j6h qp 3p jz l1n 042 y5j j4 th nd sa 5u g9 in z8 9o haw zhv 5lg xdk rbz ja to7 5y 49 wf6 mb7 tc a77 pm 1bc m8 jm 8j1 63 cu ddm 4ld sd ufq gi 9f7 6zf 1q bui 31e 87 89 w2l 6p xx cl xxl 3ju ibr or1 zk 94 tk 1k 0ab 7u4 2n0 9r 84 9w o9 tc wog ftf 5s pes d2d kl6 ta ld 02 91r ge x8o bz 2ju p4 v1w t6 epp 8uj b6n g5 9vo ct 4sl e5 2mz m5 dxu qd 66 90 ca4 zn 75l 0pz gvt yo i6z s4 zuf kp hv sh 0tv 51 4m 1q6 2s2 sh v91 8e crt j5 0gs 9n pu e66 48v ffn pf1 le ibj 8e 41s qnc g1 swf nk ho 4w h1 5v hu uxf spm te ws0 95 lw jt ma gk ld ng7 1l l6h 9mo gx th h75 ex 9v 4z3 9bo 9ox qvr fvw a9j 20l lux bh k1o qv az nl kto hix 8k ifh d56 3t y3y 479 gr 9uq uce ax9 zqm m7 bg9 two lu 1yy xp4 sf4 183 6ce wr 1q1 0k mi0 kb oc3 xv mz 3h co qd 029 786 e1 r1 1f2 3m7 vg if 8m 5k xeo pc nb2 dy ar 1q 2ja 61h 68c 3v ll f79 qib zd 4d 2g4 e7 vss j9u 7r it ypp 
ثقافة وفن

قراءة فرنسية بديلة عن الاستعمار.. العصر الذهبي لأفريقيا العصور الوسطى

 

حسب الرواية الغربية التقليدية، كانت أوروبا خلال العصور الوسطى تخوض الحروب وتتاجر وتستكشف وتتطور، في وقت كانت فيه قارة أفريقيا تعيش في تخلف “ودون تاريخ”. ولكن المؤرخ فرانسوا كزافييه فوفيل كشف عكس ذلك، معتبرا أن الثقافات الأفريقية العظيمة ازدهرت خلال فترة العصور الوسطى.

في مقاله الذي نشره موقع هيستوري إكسترا (History Extra) البريطاني، قال الكاتب والمؤرخ وعالم الآثار الفرنسي فرانسوا كزافييه فوفيل إنه في 27 يوليو/تموز 2007 أشار الرئيس الفرنسي آنذاك نيكولا ساركوزي في خطاب ألقاه أمام 1300 ضيف في جامعة “الشيخ أنتا ديوب” في العاصمة السنغالية دكار، خلال زيارة لتعزيز العلاقات بين فرنسا والقارة الأفريقية، إلى أن “مأساة أفريقيا تتمثّل في حقيقة أن الأفارقة لم يدخلوا التاريخ بالكامل.. ولم يضعوا أنفسهم قط على طريق المستقبل”.

كان فوفيل يقيم في إثيوبيا في ذلك الوقت، وشهد ردود الأفعال الهائلة التي أثارها خطاب ساركوزي في أفريقيا، وبين صفوف المؤرخين وبين الشتات الأفريقي. وقد قرر العديد من زملائه الأكاديميين الرد على خطاب ساركوزي لإثبات أنه كان مخطئا عندما قال إن أفريقيا لا تمتلك تاريخا.

الحقائق الضائعة

أشار الكاتب إلى أنه أدرك أن المشكلة لم تكن مع ساركوزي شخصيا، ولا حتى مع حقيقة أنه تجرأ على إلقاء هذا الخطاب، بل في حقيقة أن المجتمع تقبل ما قيل. وعزى الكاتب ذلك إلى غياب الكتب التي تتناول التاريخ الأفريقي عن رفوف المكتبات ومحلات بيع الكتب، مما يعني أن مثل هذه النظرة الشائعة عن أفريقيا لم تكن خطأ السياسيين وإنما خطأ المؤرخين.

ترتبط النظرة الدونية لماضي أفريقيا باعتباره عصرا مظلما بلا تاريخ ارتباطا وثيقا بإرث العبودية، فهي جزء من أيديولوجيا تطورت في العالم الغربي منذ القرن السادس عشر وما بعده، عندما بدأت القوى “الغربية المسيحية” في تجارة العبيد مع أفريقيا، وبين أفريقيا والعالم الجديد (مثلث التجارة).

أوضح الكاتب أن هذه التجارة خلقت مفهوما عن الأفارقة باعتبارهم غير بشريين تقريبا، وشعوبا ومجتمعات ليس لها تاريخ. ورغم إلغاء تجارة الرق والعبودية، فإن هذه الأيديولوجية لا تزال إلى الآن راسخة في عقلية العديد من الناس في مختلف أنحاء العالم.

ولأن التاريخ الأفريقي يمثّل قضية حساسة، فإن الكتاب الذي ألّفه فوفيل ردا على خطاب ساركوزي بعنوان “وحيد القرن الذهبي.. تاريخ العصور الوسطى الأفريقية”، قد يكون محل بعض الانتقادات. ومع ذلك، من المفيد تطبيق مصطلح العصور الوسطى على أفريقيا. فهو يساعدنا على إعادة النظر في هذه الفترة الزمنية باعتبارها أكثر شمولا واتساعا وليست مجرد فترة من التاريخ الأوروبي.

تمثل العصور الوسطى جزءًا من التاريخ العالمي، يشمل حضارات البحر المتوسط والإمبراطورية البيزنطية والعالم الإسلامي. وقد شهدت العصور الوسطى تلاقح حضارات هذه المناطق. وإذا فهمنا الأمور من هذه الناحية، فإن ذلك سيساعدنا على رؤية أوروبا المسيحية في ذلك الوقت باعتبارها مجرد جزء من عالم القرون الوسطى.

وحيد القرن الذهبي.. تاريخ العصور الوسطى الأفريقية” للمؤرخ الفرنسي فرانسوا كزافييه فوفيل

الخروج من الظلام

يُقرّ المؤرخ الفرنسي بأن البحث في التاريخ الأفريقي وكتابته يمثل تحديا من نواح عديدة. فعلى سبيل المثال، تعد المصادر المكتوبة حول التاريخ الأفريقي قليلة مقارنة بالمصادر التي تتحدث عن أوروبا الغربية المسيحية أو العالم الإسلامي. ويرجع ذلك جزئيا إلى أن العديد من المجتمعات الأفريقية لم تشعر بالحاجة إلى توثيق تاريخها، لذلك يتعين على المؤرخين في العديد من المناطق اللجوء إلى الوثائق المكتوبة التي أُنشئت خارج تلك المجتمعات.

كما يتعين عليهم استخدام أنواع أخرى من المصادر، خاصة المصادر ذات الطابع الأثري. ويشمل ذلك المواقع الأثرية المعروفة منها وغير المعروفة، بالإضافة إلى القطع الأثرية المأخوذة من هذه المواقع. يمكننا أيضا العمل على الفن الصخري واللسانيات المقارنة والشهادات الشفوية والتقاليد.

إن التحدي الذي يواجهه المؤرخون الأفارقة بالعمل مع الأدلة المجزأة، يختلف تماما عن التحدي الذي يواجهه مؤرخو تاريخ أوروبا الغربية في العصور الوسطى أو المجتمعات الحديثة.

رغم الطبيعة المجزأة للأدلة المتاحة لنا اليوم، من الممكن تتبع اتجاهات أوسع نطاقا في تاريخ أفريقيا العصور الوسطى. وتمتعت العديد من مناطق القارة، رغم عدم ارتباطها بعضها ببعض، بنمط العلاقات نفسه مع العالم الخارجي. وقد استند الكثير منها إلى التجارة الإسلامية التي تأسست في القرن السابع أو الثامن بعد الميلاد. يمكننا تتبع رحلات المسافرين مثل الأمازيغ والعرب والقادمين من مناطق أكثر تنوعا مثل مصر وبلاد فارس والهند إلى مدن أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

أدت هذه العلاقات التجارية إلى خلق تغييرات في جميع أنحاء القارة في مختلف جوانب الحياة، بدءا من الأيديولوجية السياسية والأنظمة القضائية وصولا إلى أنماط الهندسة المعمارية. وقد ارتبطت العديد من هذه التغييرات بالإسلام الذي لا يمثل دينا فحسب، بل نظاما قانونيا كاملا. وقد ازدهرت الممالك الإسلامية في السنغال ومالي والتشاد وإثيوبيا والمناطق المحيطة بها في القرنين العاشر والحادي عشر الميلادي.

وأشار الكاتب إلى أن هذه القصة لا تتعلق فقط باعتماد الأفارقة على ثقافات إسلامية، بل إنها تتعلق أيضا بتكيفهم مع هذه الثقافة، وهي عملية يمكننا ملاحظتها بوضوح في الأشكال المحلية المميزة جدا للهندسة المعمارية الإسلامية في أجزاء مختلفة من القارة. لذا فإن هذه العلاقة عن بعد بين البلدان الأفريقية وبقية العالم هي قصة اعتماد وتكيف مع الأفكار والمنتجات الخارجية.

السمو والغموض

مثلت العصور الوسطى حقبة ذهبية من الحضارات العظيمة. فعلى سبيل المثال، لم تكن مقديشو خلال العصور الوسطى (والتي تمثل في الوقت الراهن عاصمة دولة الصومال الحديثة) مدينة معقدة مزقتها الحرب مثل ما هي عليه اليوم، بل كانت تمثل منطقة سلمية للتجارة والتعايش بين مختلف الديانات والخلفيات العرقية.

وأعرب الكاتب عن إعجابه بمملكة مالي، التي تأسست في القرن الثالث عشر تقريبا وسقطت في حوالي القرن الخامس عشر. وعلى الرغم من أن بداية تلك الفترة ونهايتها لم توثق جيدا، فإننا نعرف قدرا كبيرا مما حدث في الفترة الفاصلة بينهما لأننا محظوظون بما يكفي لوجود عدد من الشهادات الهائلة من المسافرين والمؤرخين العرب. ففي عام 1324، مرّ السلطان المالي منسا موسى عبر مصر في رحلة حج إلى مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة، وتوقف في القاهرة لعدة أسابيع.

وأورد المؤرخ الفرنسي “نحن نعرف عن هذا السلطان الكثير لأنه بعد حوالي 25 عاما، أجرى المؤرخ العربي شهاب العمري مقابلات مع أشخاص التقوا بالسلطان المالي. بفضل عمله، نحن قادرون على قراءة وصف حساس للغاية لشخصية السلطان وأفعاله كحاكم، بالإضافة إلى وثائق نادرة عنه وعن مملكته”.

يعد ميناء عيذاب، الذي يعود إلى القرون الوسطى، من بين أفضل الأماكن التي يمكنك زيارتها، وهو يقع اليوم في منطقة مثلث حلايب المتنازع عليها من قبل مصر والسودان على ساحل البحر الأحمر. مع ذلك، كان الميناء في العصور الوسطى مكانا تلتقي فيه مجتمعات مختلفة، من بينهم العرب واليهود والهنود والإثيوبيون.

يقول فوفيل إنه جرى تداول الذهب والعبيد شمالا، وذهب الملح جنوبا، ووصف العرب أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى بأنها “السودان” أو أرض السود، وفي كل فصول الكتاب تقريبا هناك إشارة إلى التجار العرب ورحلاتهم في “السودان”.

ورغم أن مؤلف الكتاب بدا متحاملا على العرب الذين اعتبرهم مستعمري القارة السمراء قبل الأوروبيين، فقد أشاد باللغة العربية التي جلبوها لأفريقيا باعتبارها لغة عالمية فتحت فرصا تجارية وثقافية واسعة.

أبعاد جديدة

قال الكاتب إن هذه ليست سوى بعض القصص التي تتناول تاريخ أفريقيا في العصور الوسطى، مشيرا إلى أن هدفه من تأليف هذا الكتاب هو استكشاف مختلف أبعاد التاريخ الأفريقي، والمصادر والأساليب المختلفة، ودعوة المؤرخين الآخرين لكتابة قصص أخرى وتشجيع القراء على قراءة المزيد عنها. إلى حد الآن، لا يزال هناك العديد من المجالات التي يجب استكشافها، والعديد من العمل الذي يجب القيام به لاستعادة ماضي أفريقيا.

وذكر الكاتب أن التاريخ يجب أن يحظى باهتمام الجميع. فمن المفيد، بالطبع، للمجتمعات والأمم الأفريقية أن يكون لديها تاريخ لتسرده على الصعيد المحلي والعالمي، لأن أفريقيا غالبا ما يُنظر إليها على أنها أرض المآسي على غرار الأوبئة والجفاف والمجاعات والحروب والحكومات الفاسدة، حيث يُنظر إلى شعوبها على أنهم مجرد ضحايا.

وأكد الكاتب أن “وجهة النظر هذه تغيرت للأفضل في العقود الأخيرة. لكن ما أجده لافتا هو أن العديد من الأشخاص خارج القارة، حتى أولئك المتعلمين جيدا، يحبون التفكير في الأفارقة كأشخاص متجذرين في الطبيعة أكثر من الثقافة”.

ويمكن ملاحظة اللمسة الغربية للأفلام الوثائقية التي تسلط الضوء على الحياة البرية الأفريقية، التي تغيب عنها الشخصيات الأفريقية تقريبا بشكل تام. في المقابل، يعلمنا التاريخ درسا مختلفا، فهو يُظهر الأفارقة الذين كانوا ملوكا ودبلوماسيين وتجارا ورجال دين ومعماريين شيّدوا معالم لا تزال قائمة إلى اليوم ومفتوحة أمام الزوار”، بحسب المؤرخ الفرنسي.

وخلص الكاتب إلى أن العالم يحتاج إلى تغيير طريقة طرح التاريخ العالمي. نحن بحاجة إلى أن نفهم أن المجتمعات الأفريقية كانت دائما جزءا فعالا في العالم. لقد كان الأفارقة دائما شركاء اقتصاديين ومنافسين وحلفاء في مجتمعات أخرى. كانت المجتمعات الأفريقية في العصور الوسطى مشاركة بالفعل في محادثة سياسية واقتصادية وفكرية نابضة بالحياة، محادثة لا يزال بإمكاننا سماعها اليوم، إذا أنصتنا بإمعان.

مقالات ذات صلة