فورد توفر 300 ألف دولار بفضل روبوتاتها الجديدة

تختبر فورد اثنين من الروبوتات المتطورة والمزودة بأربعة أرجل وتشبه الكلاب، ويمكنها الجلوس والمصافحة والتدحرج، واستخدام الكاميرات لإجراء عمليات مسح بزاوية 360 درجة والسير على منحدرات مائلة بمقدار 30 درجة وصعود السلالم لساعات في كل مرة.

ويعود ذلك لوزن الروبوتات رباعية الأرجل البالغ 31 كيلوجراماً وقدرتها على الحركة بسهولة تامة وكأنها كلاب حقيقية. ويندرج استخدامها في إطار برنامج شركة فورد للتصنيع التجريبي والمصمم لتوفير الوقت وتقليص التكلفة وتعزيز الكفاءة.

ويعتبر “فلافي”، وهو الاسم الذي أطلقته عليه باولا ويبلهاوس المشرفة على الروبوت، أحد طرازين تستأجرهما فورد من شركة “بوسطن ديناميكس” المعروفة بتصميم روبوتات متحركة ومتطورة. (ويحمل روبوت فورد الآخر اسم ’سبوت‘ على اسم الروبوت الأصلي).

ويمكن التعرف بسهولة على الروبوتات التي تختبرها فورد في “مصنع فان دايك لأجهزة نقل الحركة” بفضل لونها الأصفر، وتأتي مزودة بخمس كاميرات مدمجة للتعرف على محيطها، ويمكنها قطع مسافة قدرها 5 كيلومترات بفضل بطاريتها التي تدوم لمدة ساعتين، وسيتم استخدامها لمسح أرض المصنع ومساعدة المهندسين في تحديث التصميم الأصلي المدعم بالكمبيوتر.

وبفضل استخدام روبوت “فلافي”، ستكون عملية التحديث أكثر دقة وترتيباً.

وعلاوة على المدة الزمنية الطويلة، كانت الطريقة القديمة باهظة التكاليف، فمسح مصنع واحد يكلف قرابة 300 ألف دولار، لكن نجاح النموذج التجريبي سيتيح لفريق التصنيع مسح جميع المصانع والمنشآت بجزء صغير من هذه التكلفة.

وبهذا، تساعد هذه التقنيات المبتكرة الشركة على توفير المال وإعادة تجهيز المرافق بسرعة أكبر، وبالتالي المساهمة في طرح السيارات الجديدة في السوق خلال مدة أقصر.

Related Posts