المتحدث باسم وزارة الكهرباء: الأزمة المالية وعدم حصول الوزارة على التخصيصات أهم عوامل تراجع الخدمة

كشفت وزارة الكهرباء عن العامل الرئيس المتسبب في تراجع ساعات تجهيز الكهرباء للمواطنين خلال فصل الصيف الحالي والذي يعتبر الأسوأ من بين السنوات الماضية.

وقال المتحدث باسم الوزارة احمد العبادي في بيان، إن الأزمة المالية من أهم أسباب تراجع الطاقة الكهربائية وعدم حصول الوزارة على تخصيصات من الموازنات التشغيلية والاستثمارية، بالإضافة إلى أن محطات التوليد تحتاج إلى صيانة دورية متناوبة استعدادا لفصل الصيف لافتا إلى أن اعمال الصيانة لم تتم هذا الموسم بسبب نقص الأموال والظروف الاستثنائية التي مرت على العراق خاصة حظر التجوال بسبب جائحة كورونا.

وأشار العبادي إلى أن الوزارة تنفق سنويا مليارين وستمئة مليون دولار على استيراد الغاز من إيران، وبلغ مجموع مبالغ استيراد الغاز على مدى السنوات الماضية أكثر من اثني عشر فاصلة ثمانية مليار دولار، مبينا أن هذه الأموال لا تكفي لإنشاء محطات غاز في العراق وإنقاذ مشاريع الطاقة أو رفع قدرتها والحفاظ عليها والاستفادة من الأموال المصروفة.

Related Posts