معهد دراسات الحرب: حملة الكاظمي للحد من نفوذ الجماعات الموالية لإيران تثبت أنه شريك موثوق


قال تقرير لمعهد دراسات الحرب ومقره واشنطن، إن الحملة التي يقودها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي لاستعادة هيبة الدولة والحد من نفوذ الجماعات الموالية لإيران تهدف لإثبات أنه شريك أمني موثوق من قبل الولايات المتحدة قبل زيارته المزمعة لواشنطن في تموز الحالي.

وذكر التقرير الذي تطرق لأوضاع العراق خلال الأسبوع الأخير من الشهر الماضي، أن الحملة بدأت عندما تمكنت قوة عراقية خاصة من السيطرة على الجانب العراقي من معبر القائم البوكمال في الأنبار، بعد أن كان خاضعا لسيطرة ميليشيا موالية لطهران.

وتحدث التقرير عن تشكيل برلمانيين مؤيدين للكاظمي كتلة سياسية جديدة، قال إنها يمكن أن توفر لرئيس الوزراء العراقي قاعدة سياسية قد يحتاجها للتغلب على ردة الفعل المستمرة ضد تحركاته الجريئة، خاصة من حلفاء ووكلاء إيران الذين اخترقوا الدولة العراقية بشكل كامل.

ويرى التقرير أن هذه الكتلة التي تضم واحدا واربعين نائبا، يمكن أن تتوافق مع القوى السنية والكردية المؤيدة للكاظمي وبالتالي تحول ميزان القوى في البرلمان العراقي بعيدا عن وكلاء إيران.

http://www.understandingwar.org/backgrounder/iraq-situation-report-june-24-30-2020

Related Posts