المالية العراقية تعلن اتخاذ مجموعة من القرارات الاقتصادية لمكافحة فايروس كورونا

اتخذت وزارة المالية وبإشراف مباشر من قبل السيد فؤاد حسين نائب رئيس الوزراء وزير المالية مجموعة من الإجراءات التي من شأنها المساهمة في توفير المتطلبات المالية واللوجستية الضروريه للوقوف ، وبقدر المستطاع، أمام انتشار فايروس كورونا ومكافحته في العراق.
لقد تم وبالاتفاق مع البنك المركزي العراقي ، الايعاز الى مصرفي الرافدين والرشيد لفتح حساب جاري بالدينار العراقي( إيداع وسحب) خاص بمكافحة بفايروس كورونا لجميع مديريات ودوائر وزارة الصحة.
كما تم إقرار تشكيل الوحدة الحسابيه بما يخص منح المساعدات من قبل البنك المركزي وكل من مصرفي الرافدين والرشيد والمصرف التجاري وبإشراف وزارة المالية ، وتم جمع مليارات من الدنانير وملايين من الدولارات لهذا الحساب وفي وقت قياسي قصير ، واضيفت له مبالغ من المصارف التجارية الحكومية والاهلية والقطاع الخاص دعما لجهود دوائر وزارة الصحة.
وبأمر من وزارة المالية تم تشكيل لجنة صرف تحت أشراف لجنة الأمر الديواني (٥٥) لمكافحة انتشار فايروس كورونا وهذه الأموال التي وصلت، تغطي عمل وزارة الصحة في مجال مكافحة الفايروس خلال المرحلة القادمة. وفي مجال آخر تم تمويل عقود الأدوية بمبلغ ٤٦مليار و٨١٧ مليون دينار عراقي لغايةالخامس عشر من اذار إضافة الى مبلغ ٣٣٢مليون دينار كنفقات تشغيلية لدوائر الصحة كافة في بغداد والمحافظات.
وفي ذات الجهود تم فتح حسابات لمديريات الصحة في بغداد وكافة المحافظات وقد تم تمويل هذه المديريات من قبل وزارة المالية، إضافة الى ذالك تم تمويل حصة شركات كيمياديا للأدوية.
وكان للاتصالات المستمرة التي اجراها نائب رئيس الوزراء وزير المالية بالسلك الدبلوماسي دوراً كبيرا في الحصول على مبالغ ومعدات لصالح الحملة وقد تم إعلام السيد وزير الصحة ومجلس الوزراء بذلك وهذه المنح تستخدم مباشرة من قبل اللجنة المشرفة على مكافحة فايروس كورونا.
كما وجه نائب رئيس الوزارء وزير المالية كتاب الى وزارة الصحة رئيس لجنة الأمر الديواني ٥٥ بتخصيص احدى العقارات التابعة لوزارة المالية دائرة عقارات الدولة كموقع بديل تحت تصرف وزارة الصحة لاستخدامه للحجر الصحي.
ومن الجدير بالذكر أن السيد وزير الصحة قدم في العديد من الاجتماعات سواء في مجلس الوزراء أو في اللجنة العليا شكره وتقديره للسيد وزير المالية لجهوده في دعم فعاليات مكافحة الفايروس.
وبدورها ، تقدر وزارة المالية تقديراً عالياََ موقف البنك المركزي العراقي والمصرف العراقي للتجارة، ومصرفي الرافدين والرشيد، وكافة المصارف الأهلية والشركات من القطاع الخاص والمواطنين في الداخل والخارج والذين شاركوا وساهموا في هذه الحمله التضامنية، وتعبر عن جزيل شكرها للعاملين في انجاز هذا العمل الوطني.
والشكر موصول للدول التي ساهمت وتستمر في مساهماتها بهذه الحملة، سواء من خلال إرسال المعدات الطبية الخاصة بمكافحة المرض والوقاية منه أو من خلال مساهماتها المالية .

Related Posts