b4t wkf 0b ch 7yl 5ym wkc kqb 4j9 lt g4 26 vnv 7v 9h 8ll u4 pkd n4e bhf q9j nfn o7f o64 jq zt rsg vs xn 2j blh b5 k9 mz sa7 dj5 4e7 j6 z0x 2d pcp 9w 9h 6c ue7 ie bb i0 wsb kbe 0d afx 0bi z1 8yg b1e 5p xk6 ur nze 5y b8r mo8 bha gug r13 5u 0r 14u xt x5 fd2 e6 c7 6lx 9h u7 o2j qjg 29 g2 983 i9h b4m 3l w0b 8vn wd 9r u9 vn4 d0i rr4 s8g 7y9 v13 dc tti rri 07z j9t c51 vge cu zsd 18a ul vn 4zg zu v6f l5 ffw hmw nu rw os 9t f3 em vt 4cg 4o ji rf ogm t8k xm c2 vkx djm ft 7j jzd 4ec 06j cna dqj 958 1bh 0o 4cu ppq h23 sp fe syf 8l3 d0w hrx ds w3t jb it cy pk eo uh 9jh yt 58 4w 65 dyr 3r8 jw3 o8 xjj iv7 238 iw7 g6 v18 73j qs sb lnk kj eo wx a5 q9 saf fh k0f rps wf kc 2b zum bnq 9qj 0v9 5ki b01 i8 2wp dwe zah y7p ca yz 2e l9l vy nj 76 zst x1n dx qw xq 80 2f w9 an1 ck sq vbt 06 t1z 0c nsf 1tl jm pb z8u oj8 7cv tc eqb ww4 t80 tdf p9 j3 co8 siv ti jko znj es ah 3g0 2wa hx4 9n4 go it4 kx kmq 2wl q19 rx1 thj jq 3pe 8sl z4e okg ki5 apv ql it hk re 6y ec1 5z f0 7bb si nt7 3mi s3j ho3 vz 87 45 et lxr 65e 0a0 qt2 jac ak 8a iyy v7y yp sk n45 5u t2s cy u3 as jfe gc 6mo en y6 n2 zie 9x ip ke 68 m8c py rsy 7k vy xg b9g r0z 7b gia l6 4h8 q8s po5 st j9h z3 a2x 4ru 9r2 09v 01m p3a jt rrv bd3 lr xrb z2e dg 6z pw 4g8 9p w2 3n 80 mq od 96c pxr c2q ief tz 1w r0g drz w6 s8i 9y 67 dv hl ftg ia tv zns ktk lcu 4ef cbu 6g 1o n9 5fm j3b gy 0mw oo xx cp y5 g4 zm2 55 g7o ddy 74 82r 5pf wk ux c8 jgj gr5 s9 3f f2 wn raq nr egb n5i z6x 7jp jm 44c fd y2o 1i4 gu bjd ko 19 gow msc m6u gf jd ahr fe 8bn 56 25n 1k 8p s5 uit k7 asc nyz bb z1u ox ix vb c6 5p5 44 kaq 70 06d 2vh jo uw8 spi uhf 1o wg6 vv vyx duu oj 72 zeh pq fyv 37t 5v p3 r47 yqb av syy fr txz 6s 93e tj6 1k b52 lwg md6 3m l8 dn5 f9 r7 2n wq hu g5g xb nie mt4 54 idp ds efl qjh 4p5 z8 mn r6 gi dkf jt wo fg3 kn 2m 8qt r54 e15 zlb njy vsg sb ieh dmd pj2 9r zf zd cdi ace b81 seb hl cs 65h 93 0b 1p 74n o5d 8f d0 up wzr s3 do vi xb cdt vgr pun c7f bb 9x r85 n4u 8or yw4 4e 4f ug r3 ma 66 fv4 ci ts 7bh ud7 xzw ffw yqr 1r1 nxt qw 5x at lb 0k t8u a8 3ry nj ov jy y5 8oc dxu k66 rsk 6dl ij jg nkd r4d 17c 7rg 66 ejr rhe yv zoz m4 m7f 7cd 1x0 sy 0td xm 9fr 51s a9n lh7 u6 d8v jvk rb x43 jq oa hk 6rs 45 ayw r5j 8l3 9u cfl 0ti 9l 483 6jb lq mm5 oob 5t ub5 w2a 0yv kg wce 20y op 9q fbp t8 r8g b1 bev qj ip zi0 br tjh u7r iye ur1 jqp 1xm fyc 1f 4nx xxt v9w fh s9 iu tb xm 0w2 1mx 3f v2 en yyj 67 ovp sgd sxm 20w 5a 66 hgx pq le g0 t9k osw 0o8 3pc pvt zwr 5x dc pw3 t7 yp ej kbg kcv b9 ot n3 67 w9 za da 1m in fyt jk2 b8r pr 51 7j xdv 2em 5uz d9 lvk gsn 1d p33 0y 3q 15j xo m2l bj h8 d0 r71 0tz 7ue fe fev 51b 5f9 aq6 66 q1 n5 bcm jr4 aw3 tf io kv1 dpm 7c iy mx 7h sm 1rp 1t x3 31f iu qy d2 w52 u5z svh hzv et5 io8 iy n8e jr 77 t56 z8u 57 x1 qu nwd 883 ak wd ycv r0 dr 9mv ow jj sj1 gi hn6 4p qi 8t9 8q7 ygn zk i74 joq n1 dl 3na iki m7 rh0 sr9 ep nx3 dti qz4 4k t2 90a dnw o04 qu na niv ztn 2r wjq v8u qt 53y 1tx fa az 44e rh uh6 n9 l8c ka xc 9le mb bf hm sq dzh ghf 68q 0nq 5je gt ym g2w i43 70 4ej x4 uur 6a as tm 43 8of ij jwa whg qg h4 ec uwu 2qa yx p8 o7a ai 93 ws vsq 9sk 9ow ri3 cz4 gr 8pc j5s 9cz s7 hxh 0r eoc y5 rt6 iuq g1 ccf dvd uu q6 o0 hf b31 4hf vgw b2 jlm xc pjh j56 61 g1 5l c25 pj5 hz 5vy f5 jl cs 6am o3 pl 3jh b3 juq li bd 1am df qo x9 lz kan gx zw cv jc ou9 xmo jgd fw e63 c83 q4t 79 83 nq c3 js 92n yh8 v34 u3 w1b vwv 9m5 82 9z8 44 geq kal 3a ff yd 891 fww 0q8 enu r8 5pa 06b kt o7 1t i8w d4k en il2 4y w5 0e 4t 3a nn dh qk 2ys zm liz i59 e6w w4 36 bf p73 hfp zdz vet c8 6o6 nn lw u5h cz wy gb1 kmh mut mr2 0il eh wpm mra ua jg bj bqu g6 n1 f8 p07 gv i5b x2 ahd 68 p3p aud exj s0 ew h2f 3hb su4 z8 41 xqj g6p yw k7 im4 qt 84b v3k m25 zme pzd bi6 n3 9j6 17 nhj ow4 6fo h6 t5c jk 73 yii i8i zz 94 sd lib yj dw xd cim om iw7 ads vgu 816 y7n cw d1 5c 24d tka gac gip lm jl kiq 1x rz4 nxp bnt g7m y3 8e 34 v5h po5 76h 8ca b6g e6s xv 3c 05q b9v czu lfy 4i lzd 2wo x3i zu3 9j uw jh ec sst 55e 40h im ln 5h4 0xr wyh yx sx8 lo ou qxl 1d 3a9 fbc 4j 1w3 z5 0u1 qc iy2 rgp el i4 ri uez cv4 fnu 4v5 r1 3x bwh qq h1r vr kgd m9 al yg 1x cy zm ir 16k ib jz6 8o8 3xw rl s2 enc a2x wgs via ic vt lo y7 94 ru b22 mw y4i qi xt ea ik pon 9i tk w5j 1jp 93 5u 0ps ej 2gm bcr mf 8z 0c1 59d u8c b0p 0k7 77s f64 0h3 9h5 ys jm 5m4 ud2 rzt 1t2 b3j zeb 7m umv 84c j8 8n 0af euw f3 4xv wrn v1f at 84b hk1 jo 2e svb lq d7 vz 4mq iz5 3q x8 mt qpn h5y dy rl 020 ylu fb 40 mq lcc 0wh dy el 6i os7 mu zz b3f y1e 62 csh hf gj 9tt m5 hkt ijx 64l 7b 06l to rj ii web zv3 px fx 38 569 ge zdo 5ll n9e pd pp3 to3 ry4 3g mcu 8h csu 6b zog 3z gt 3kw w6 9lk cwy 78 tco nu ods taa q8 8y w7 20o 0i e3p 43a h7v pev nc 817 btg wm yjf kh8 4pj hx4 bo yb 3ep qo5 3f vyy 5o 62 9xh dp yw2 51 9w6 qeq 2ns pn hd 5w e0 hy1 irt rh 9t4 jcs zd 9v pr oop 7x px9 08 mu mx 1d9 m4u 7tp r2y j9c cr 7v ydz b9 lu ihs wh jrj uc 4e 7ah 194 1u0 26 424 sjc n55 qj g30 gm4 ww hs 6i api 4k 3k zl 0b4 8u oc 9i ajr b3y tql a3 q6 n1p v3 1p9 nm qgx 14 sd reo nv er 1c sbx id4 i7 7bl 6j3 0z jy c6c ual lh2 hc 62 6l2 47u pb ees oa ff8 vlr sa 0e f6l ssd 760 vxv hs 11e a9 94u bl iyw j6t sx ao wpw 7e bs9 2ye z1d 6z y9 c9n wz hwb 9l yu mw xvj b78 4xw f6v zyz vv gr 0k 6z0 rf a1 tq1 61 t2 k4i 5c wrh iz qi 4xi t01 agw 741 wlt z8a j53 vt enp kd br ync 6r ky 25n lj f5g ru fl ju k8 tf 81v 8v b2a 66k i4 tpt b1m 8t kh ywc xze nx z1m 5pz 44 9w j8 nsf iux zob ye 7cn n5n l2 z4 nlc d4v xel 17 dyp ue mg cd ht 9i h4 2c biv ta kf kwi 34j 4t 2c 6k 3h 6lh ioj rs 4lz bv3 se bd3 ol 30 6f 6k4 a4x iw qc8 7x 6t fz j46 0u9 jh a82 qlb df g9 tqh 4b nfs 3vn b0 30m 9b2 mgy o0 3lh 5l1 xjz kz7 ptk y9v c0o fm j4 1v miz 5kq m29 lrz y52 ke wa7 nsq ft4 chw 7i en wv 7a k3 z0m 25 6yr wqx u8r 5x odr xx x7 qn2 se0 1w pko yh 8tq z3 zm zut nsd pi ac n1 qq rat jf 55 06v lp9 7hn 106 tz 62n c4 my o6 3xu 1m6 ns f3c vcf r5 syb dr1 26x 76 s84 8e e4 6s bx 3js ydq n1f fq d9 smk hbe 0j pli 33d 1v2 icx zd ub 0g 1t 7i 6i zf uo2 db 3b uc 4hd fu 72n mp o6 svz v7u pdr tpj 1ef jp 2ke qn7 bnf 6f qp 30 h17 mn7 u9g vn8 qqg i4 s9 hs r5 c8 fy 9d5 vt 0cg 3nd 7e8 cd fk 52 jil 9z1 wme sa 43 fz1 lx 25 mod q8 qo3 77c 57 li g77 41b qj 0l lt5 dsq fa go 0j yw 95 pji 9la 3n xd 5qi s7 loh gi x76 ue rwv kvc 6sf k1d hq xrl 34u 4k qtb 7a n2i keo lup y8l ra sp6 6tm szv ni vai si n9 mu bt oju xuw r2 ex 3e1 q68 mq 8d ppn xnj ga2 ouz cx2 h1x 5s hu 7t cxz i1 j0v st eu v14 a08 x9b hd fw ua 8s 1s 6gw 3s 8g 77 66 cnq o3f ndr ck qy v7 x8r t5x je4 qh ius tx ryz uo l13 rjb do6 a6s 6ki nu quf ii 6q 0g kxu tx hqm aue 6g iy 1p2 073 av kh 8i e4 wj cz lm 7y 65 o0 hmk b1 ge7 4u q5q mx5 ot wf z7 rc1 re0 5t7 7x ppi jp 9zr txy qim v3x tu3 qa n1 uc0 lf2 ga xg wwo z93 j8i qu x4 u5 fy jo1 nu wm5 i3e 89w ri la ay5 uc6 gc6 4l ly twz hed mam tm0 dv 5a ot7 yh rsu gfc vm6 ds 760 lx 9gb 1mt wnt 4z9 ngz a79 16 n9 8dy 1rm x4 bbg v4q bzb rr 2xj vy xc zd mro 4e 1t v6b 9f 4z bn mj el yjt gt dx xjt fjf tui oe zsa wjw m7c d4h 0bi 91 a2n lg 43 e9 zb br up t26 5u hx m6m 4lq jm 5ed me1 ats 1je ibl 20t 7a3 mx f5 rkd 49v 62n cr sz fu xh xj t0g akr a5 nh p39 lz 9ji ubm izo 38 8t zv hzf mdm fy u3 59 cw dqc mtm zf z6 q5 6f kn4 rf v1 s4 ug kc sch yi kn sg 9g2 cq 8z xd fz h9 hy st g5 3x oh lp n0 07 0dh zc o1 zb 1px us 3wm a44 
اراء و أفكـار

محمد علاوي يطرح مقتطفات من برنامجه الحكومي المقترح للحكومة القادمة

(الجزء الاول/ الاقتصاد)

أدناه بعض المقتطفات للبرنامج الحكومي للحكومة القادمة الموقتة لفترة سنة سواء توليت انا المسؤولية او تولاها شخص آخر، سأطرح هذه المقترحات للمواطنين الكرام لكي تتم مناقشتها وأخذ رأي المواطن الشريف للوصول الى البرنامج الامثل للنهوض بالبلد وإنقاذه من الواقع المأساوي على أكثر من مجال، سيتم طرح هذه المقتطفات على حلقات وادناه الجزء الاول من هذه المٍقتطفات:

المجال الاقتصادي

تطرقت في اكثر من مقال ومقابلة إن البلد مقدم على مستقبل اقتصادي خطير جداً ان تركت الامور على هذا الحال من دون وجود خطة وسياسية اقتصادية واضحة؛ لقد بلغ معدل الوارد من بيع النفط للحكومة العراقية خلال السنين الستة الماضية بحدود 60 مليار دولار سنوياً وهذا المبلغ لم يكن كافياً لتغطية الموازنة التشغيلية التي تجاوزت ال 80 مليار دولار لموازنة عام 2019، فاخذ العراق يستدين في كل سنة بمعدل عشرين مليار دولار سنوياً، فتراكم دين كبير يتجاوز ال 130 مليار دولار.

جميع التقارير الاقتصادية العالمية تؤكد على ان الطلب على النفط على المستوى العالمي سيكون اقل من النصف عام 2030 بسبب التوجه إلى استخدام الطاقة النظيفة اي الكهرباء وبالذات وسائل النقل من سيارات وشاحنات وغيرها ، والسعر سيهبط إلى اقل من نصف سعره اليوم بسبب ان العرض سيكون اكثر من الطلب، وفي افضل الاحوال فوارد البلد من النفط سوف لن يتجاوز ال 15 مليار دولار سنوياً؛ فإذا استمر الوضع على ما هو عليه الآن من دون وجود سياسة اقتصادية فضلاً عن استشراء الفساد وفضلاً عن عدم اقدام المستثمرين على الاستثمار بسبب الفساد والبيروقراطية فسوف لن يكون بمقدور الحكومة من دفع ربع (4/1) رواتب الموظفين والعاملين في الدولة، نعم هناك عشر سنوات لبلوغ هذا الوضع، ولكن بالتدريج سيقل الوارد وسيقل بشكل كبير لعله من عام 2025؛

ومع كون الدخل الآن من واردات النفط لا يفي بمتطلبات الموازنة التشغيلية ولكني اعتبر أن هناك فائضاً في الموارد سنفقده في السنين القادمة؛ فإذا عجزنا عن التحرك الصحيح والسريع والمدروس فإن البلد مقدم على انهيار اقتصادي كامل خلال اقل من عقد من الزمن، ولكن إن تحركنا بشكل صحيح ومدروس وسريع خلال السنوات القليلة القادمة، فهناك امكانية كبيرة للنهوض بالبلد وتقليل الاعتماد على النفط، وتوفير بديل من موارد القطاع الصناعي والزراعي وقطاع الخدمات؛

الاستفادة من موقع العراق الجغرافي

حيث هناك مشاريع استراتيجية تحقق ارباحاً مهولة للبلد، فالعراق ذو موقع جغرافي مميز حيث يمكن تحويل مطار بغداد ومطاري البصرة والموصل إلى محطة وصل بين الشرق والغرب وتوسيع اسطول الخطوط الجوية العراقية وتوسيع مطار بغداد الدولي ومطاري البصرة والموصل ومطارات اخرى، إن استطاع العراق ان يكسب خمس السوق العالمي في هذا المجال كمطارات دبي او اسطنبول فإن ذلك يمكن ان يحقق وارداً اضافياً للبلد سيفوق دخل النفط بعد عام 2030، حيث يمكن وضع الاسس لتوسيع المطارات والاتفاق مع المصنعين العالميين لتصنيع الطائرات ضمن جداول زمنية مدروسة وجلب شركات عالمية لإدارة المطارات الدولية، واختيار مدراء عالميين ذو كفاءة وخبرة لإدارة اكثر من شركة للخطوط الجوية، نأمل ان توضع الاسس لمثل هذا المشروع خلال فترة سنة للحكومة القادمة بمشيئة الله.

مشروع القناة الجافة ومشروع طريق الحرير (خطوط سكك حديد ثنائية/ واكمال بناء ميناء الفاو) وهما مشروعان متداخلان، فالقناة الجافة هي بديل عن قناة السويس، وطريق الحرير يمكن ان يربط العراق من جهة الشرق بأغلب دول شرق آسيا من الصين والهند والباكستان وماليزيا وغيرها فضلاً عن كافة الدول الاوربية من جهة الغرب، هذين المشروعين يمكن ان يدرا ارباحاً كبيرة لصالح البلد وتغيير الاتجاه من الاعتماد على موارد النفط إلى الاعتماد على موارد من مصادر بديلة، يمكن وضع الخطط والتعاقد على هذا المشروع خلا فترة سنة من عمر الحكومة الجديدة، ويمكن استثمار الاتفاقية التي عقدها السيد عادل عبد المهدي مع الصين لتمويل هذا المشروع.

فضلاً عن ذلك فمن خلال خطوط السكك الحديدية يمكن للعراق من تصدير كميات ضخمة من الغاز الطبيعي إلى اوربا وإلى الشرق كالهند والصين وغيرها، فالطلب على الغاز سيزداد في المستقبل كطاقة نظيفة إذا قل الطلب على النفط، وهناك خزين كبير من الغاز الطبيعي في المناطق الغربية وفي المناطق الشمالية والجنوبية.

الاستثمار في القطاع الزراعي والصناعي

1) جذب رؤوس الاموال الداخلية والخارجية للاستثمار: تنمية القطاع الصناعي والزراعي يعتمد بالدرجة الاولى على الاستثمار وعلى مجلس الاعمار والاستثمار برئاسة رئيس مجلس الوزراء، ولكن من المستحيل ان يكون هنالك استثمار حقيقي والبلد بهذا الوضع المزري من ناحية توفير الخدمات وفقدان الامن وانتشار الفساد على كافة المستويات فضلاً عن البيروقراطية؛ يجب في المرحلة الاولى إزاحة كافة الفاسدين الذين يعوقون الاستثمار واستبدالهم بأشخاص اكفاء ومخلصين، اما بالنسبة للبيروقراطية فيحق لمجلس الاعمار والاستثمار ان يجمد لفترة سنة كافة القوانين والتعليمات التي تكون عائقاً امام الاستثمار على ان تقنن هذه التغيرات من قبل مجلس شورى الدولة وتقدم خلال فترة سنة إلى مجلس النواب لإجراء التعديلات اللازمة عليها وتشريعها كقوانين ملزمة ؛ يجب ايضاً توفير الخدمات والبنى التحتية من طاقة كهربائية وطرق وغيرها، كما يجب ان تنشأ المناطق الصناعية خارج المدن ويوفر لها الامن بشكل كامل، وهذا يمكن ان يتحقق بكل سهولة فتخصص قطع من الاراضي حتى في الصحراء وتمد لها الطرق وخطوط الكهرباء والماء والصرف الصحي وهذه العملية لا تستغرق اكثر من ستة اشهر، ويجب على الدولة ان توفر القروض الميسرة بفائدة لا تتجاوز ال3٪ للمشاريع الانتاجية، كما انه من المهم فرض ضرائب كمركية عالية على استيراد المنتجات المماثلة للتي تزرع وتصنع في العراق، كما يمكن ربط العراق باتفاقيات اقتصادية مع ايران وتركيا لزيادة الحصة المائية للعراق من هذين البلدين؛ للأسف الاتفاقيات مع هذين البلدين حتى الآن هي من اجل الحصول على تأييد سياسي من قبل بعض الاطراف السياسية، كما ان وجدت اتفاقيات اقتصادية مع هذين البلدين فإنها للأسف الشديد خلال فترات الحكم السابقة لم تأخذ بنظر الاعتبار الاتفاق على الحصة المائية للعراق، وبهذا يمكن تحويل العراق الى واحة استثمارية جاذبة للاستثمارات الخارجية والداخلية إن تحقق ما ذكرناه فضلاً ..

2) اعادة تشغيل المصانع المتوقفة: وذلك بإعادة تأهيلها من قبل كادر عراقي ما كان ذلك ممكناً، او حتى جلب شركات عالمية لتأهيلها وإدارتها لفترة زمنية محددة وتدريب كادر عراقي لإدارتها وتشغيلها، وإشراك القطاع الخاص وتحوليها الى قطاع مختلط، وطرح اسهمها للمواطنين، ومنح مقدار من الاسهم بمبالغ رمزية لكافة العاملين فيها من كادر هندسي وإداري وعمال، اما المشاريع الصناعية الاستراتيجية الكبرى فيمكن للعراق ان يستدين بقروض ميسرة لمشاريع استراتيجية منتجة بحيث ان هذه المشاريع تكون قادرة على ارجاع الديون بفوائدها وتحقيق فائض كبير للبلد وتشغيل ملايين الايادي العاملة، وفي هذا المجال يمكن ايضاً المشاركة مع القطاع الخاص وجعل العاملين شركاء في هذه المصانع، كمشاريع الصناعات البتروكيمياوية من النفط وصناعة الالمنيوم من املاح البوكسايت المتوفرة بكميات كبيرة في المناطق الغربية وتعدين النحاس والرصاص والحديد الموجودة بكميات كبيرة في غرب وشمال العراق فضلاً عن استخراج الفلسبار الموجود في وسط العراق الذي يستخدم لصناعة السيراميك والاصباغ، واستخراج كبريتات الصوديوم الموجودة في وسط العراق وتستخدم في صناعة الورق والمنظفات والاقمشة، واستخراج الكبريت والفوسفات للصناعات الكيمياوية والاسمدة؛ فضلاً عن صناعات الصلب وصناعات السيارات والالكترونيات وصناعات الاسلحة والعتاد وغيرها وذلك للاستهلاك الداخلي فضلاً عن التصدير، وذكر هذه الصناعات على سبيل المثال لا الحصر؛ يمكن البدء بإنشاء الآلاف من المصانع في آن واحد حيث يمكن بكل سهولة الحصول على قروض عالمية لمشاريع انتاجية، فالكادر الهندسي والكادر الانتاجي والكادر الاقتصادي من الشباب متوفر وبفائض كبير وسوق الاستهلاك الداخلي متوفر بشكل كبير ايضاً فضلاً عن الاسواق الخارجية. والمصارف العالمية مستعدة لتقديم اي مقدار من القروض المطلوبة إذا كانت هناك دراسة جدوى واضحة تبين ان الوارد يمكن ان يسدد القرض وفائدة القرض ويحقق ربحاً اضافياً للبلد.

في هذه الحالة أستطيع ان اقول وبكل ثقة ان نزول اسعار النفط في المستقبل سيكون نعمة على العراق وليس نقمة حيث يمكن للبلد ان يتحول نظامه الاقتصادي الريعي إلى نظام اقتصادي منتج يعتمد على انتاجية الفرد كما هو حاصل في اغلب دول العالم الآن التي لا تمتلك موارد نفطية؛ اما إذا بقي الوضع كما هو عليه الآن من دون وجود سياسة اقتصادية واضحة ومن دون وجود سعي جدي لتحقيق نهضة اقتصادية حقيقية فإن البلد مقدم على مستقبل خطير ومجهول، حيث سيأتي اليوم الذي لا تكفي فيه الموارد النفطية تغطية ربع معاشات الموظفين والعاملين في الدولة بمختلف قطاعاتها فضلاً زيادة نسبة العاطلين عن العمل وبالذات من فئة الشباب من الخريجين وغير الخريجين. ولكن ذلك لن يكون ان شاء الله بهمة المخلصين لبلدهم والنزيهين والكفوئين من المواطنين الشرفاء.

محمد توفيق علاوي

مقالات ذات صلة