كتلة الإصلاح والإعمار تشيد بتبني المرجعية الدينية مطالب بناء الدولة ومطالب أبنائها

أصدرت كتلة الاصلاح والاعمار النيابية بيانا بشأن توجيهات المرجعية الدينية العليا وتبنيها مطالب بناء الدولة العراقية وسيادتها ومطالب ابنائها.

وقال رئيس الكتلة النائب صباح الساعدي، إن المرجعية وضعت الحكومة الجديدة أمام مسؤولياتها في الملفات الأساسية التي تمس بناء الدولة، من خلال مكافحة الفساد باعتباره المعوق الأكبر أمام بناء الدولة ومأسستها، وحثها على تقديم الخدمات وتحسينها للمواطنين وبأسرع وقت، بعد سنوات من الفشل والتلكؤ في إنجاز المشاريع الخدمية.

وأوضح الساعدي ان فتوى المرجعية بالجهاد الكفائي أدت الى تحقيق النصر على الإرهاب، داعيا السلطات الى بدء معركة الاعمار، وتصحيح مسار العملية السياسية بعد خمسة عشر عاما.

ولفت الى ان دعوة المرجعية للكتل السياسية الى تغيير منهجها في التعاطي مع مفردات الحكم والسلطة والإدارة جاءت من اجل اعتماد مبدأ الحلول الناجعة للأزمات عبر تصفيرها وليس عبر ترحيلها، مطالبا الحكومة والبرلمان بالشروع في إعادة اعمار المناطق المحررة من خلال التشريعات اللازمة والتنفيذ الرصين والبعيد عن أيدي الفاسدين والفاشلين.

وأضاف ان المرجعية أكدت على حماية سيادة الدولة وعدم استخدام الأراضي العراقية كنقطة إضرار بأي بلد من البلدان من مبدأ الاحترام المتبادل وتحقيق المصالح المشتركة كما رسمها الدستور والأعراف الدولية.

Related Posts