تقرير جديد يؤكد بأن الطلب على السيارات التي تعمل بالديزل في حالة إنخفاض

يعتقد على نطاق واسع أن السيارات الكهربائية ستكون جزءًا من مستقبلنا، على الأقل إذا أردنا العيش في مجتمع صديق للبيئة. ولكن السؤال الذي يطرح نفسه حاليًا هو هل هناك طلب على السيارات الكهربائية؟ الإجابة هي نعم، على الأقل وفقا لوكالة الطاقة الدولية التي نشرت مؤخرا تقريرًا عن توقعات الطاقة في العالم.

ووفقا للتقرير، فقد وجدت وكالة الطاقة الدولية ” International Energy Agency ” أن الطلب على السيارات التي تعمل بالديزل ينخفض في ظل إرتفاع الطلب على السيارات الكهربائية. ” إن إستخدام البترول في السيارات سيبلغ ذروته في منتصف العام 2020، ولكن البتروكيماويات والشاحنات والطائرات والسفن ستواصل طلبها المتزايد على النفط. التحسينات في كفاءة الوقود في السيارات التقليدية يخفض الطلب المحتمل بنحو ثلاث مرات من 3 ملايين برميل في اليوم وإستبدالها بـ 300 مليون سيارة كهربائية على الطرقات العامة في العام 2040 “.

لقد رأينا حتى الآن جهودًا مختلفة من جانب الحكومات حول العالم لتشجيع مواطنيها على تبني وسائل النقل الصديقة للبيئة، مثل التنازل عن الضرائب على السيارات الكهربائية والهجينة التي يتم فرضها عادة على السيارات العادية التي تعمل بالديزل. كما أعلنت بعض الدول مثل إسبانيا أنها تخطط لحظر جميع السيارات التي تعمل بالوقود والديزل بحلول العام 2040.

كما أعلنت بعض الدول مثل سنغافورة أنها ستتوقف عن إضافة السيارات إلى طرقاتها بحلول نهاية العام 2018، على الرغم من أن هذا يتعلق أكثر بمراقبة الحشد، ولكن تواجد السيارات الجديدة على الأقل على الطرقات له تأثير إيجابي. حتى الشركات مثل Harley-Davidson أعلنت عن خططها للإنتقال نحو الدراجات الكهربائية.

Related Posts