الشيخ جمال الضاري: الاحتلال الأميركي حول التنوع المذهبي إلى تصنيفات سياسية

قال الأمين العام للمشروع الوطني العراقي الشيخ جمال الضاري خلال حديثه لمجلة كل العرب، ان التنوع المذهبي والطائفي والديني في أي بلد، هو شيء طبيعي، بل أحيانا يمكن استثمار هذا الأمر لصالح البلد.

وتابع الشيخ جمال الضاري، ان الاحتلال الأميركي حول التصنيفات الاجتماعية المتعارف عليها في العراق، الى تصنيفات سياسية وأسس محاصصة طائفية سماها زورا وبهتانا عملية ديمقراطية، مبينا أنه إذا لم يخرج العراق من هذه المحاصصة، لا يمكنه أن يتعافى، ولا يمكن في النهاية للمنطقة أن تتعافى أيضا، وأكد أن الشعب العراقي يؤمن بالمشروع الوطني العراقي لأنه الحل لكل مشكلة، ولا بد أن يصل الجميع الى وضع ديمقراطي يبنى على أساس المواطنة، ويكون المواطن هو الأساس والعراق أولا.

ولفت الأمين العام للمشروع الوطني العراقي الشيخ جمال الضاري الى ان الفساد في العراق الآن، اصبح منظومة كبيرة يتحكم بالقرار السياسي والأمني والاقتصادي والإعلامي، ويأكل حقوق المواطنين العراقيين، مبينا أن المستفيد الآخر الخطير من هذا الفساد هو الإرهاب، لأنه يستطيع أن يجند بسهولة بوجود الفاسدين، داعيا الحكومة المقبلة الى محاربة الفساد، حتى تلبي خدمات المواطنين الذين لا يجدون ما يشربون في البصرة، ولا يجدون ما يعينهم على إعادة إعمار مناطقهم بالموصل، بعد الخراب الذي حصل.

Related Posts