مفوضية حقوق الإنسان: أول تحدي يواجه الحكومة الجديدة هو سرعة إنهاء الأزمة في البصرة

أكد مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان في محافظة البصرة، مهدي التميمي، بأن أول تحدي يواجه الحكومة الجديدة، يتمثل بسرعة إنهاء الأزمة الإنسانية في المحافظة.

وقال التميمي في تصريحات صحفية، ان البصرة لا تزال تعاني من تلوث المياه رغم انخفاض درجات الحرارة وتراجع الطلب على المياه، مبينا ان عدد حالات التسمم تجاوزت المئة واثنين ألف بحسب الإحصائيات الرسمية، لكنه ليس العدد الحقيقي.
وأضاف التميمي، ان مكتب حقوق الانسان رصد حالات أخرى لم تسجل في مستشفيات دائرة صحة البصرة، لأنها راجعت المستشفيات الأهلية أو اعتمدت على الصيدليات المنزلية في العلاج، مشيرا إلى ان الحكومة الاتحادية لم تعلن عبر وزارتي الصحة والبيئة عن الأسباب الحقيقية للتلوث حتى اللحظة.

ولفت التميمي إلى أن وزارة الموارد المائية لا تزال تطالب بقوات لمنع التجاوزات على مياه الأنهار وهذه كارثة لأن الحكومة لم تتعامل حتى اليوم مع الأمر على أنه أزمة إنسانية طارئة تهدد البصرة بكارثة حقيقية.

Related Posts