الحكومة الليبية تستغيث.. وطرابلس تشهد أعنف اشتباكات

تخوض العاصمة الليبية طرابلس أعنف اشتباكات بعد تراجع قوات اللواء السابع من محيط المنطقة.

وأطلق المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني نداء استغاثة، داعيا بعثة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لتحمل مسؤولياتها، واتخاذ اجراءات أكثر حزما وفاعلية لإيقاف العنف وحماية المدنيين.

وطالب المجلس جميع عمداء البلديات والمشايخ والأعيان في كل مدن ليبيا، لبذل المزيد من الجهد لوضع اتفاق مدينة الزاوية لوقف إطلاق النار موضع التنفيذ، والضغط على جميع الأطراف للالتزام بما ورد في بنود الاتفاق.

وكان القائد العام للجيش الليبي خليفة حفتر، قد نفى خلال لقائه قبيلة العواقير وعدداً من أبناء قبائل شرق ليبيا، أي صلة للجيش الليبي بالجماعات المسلحة التي تتحرك في طرابلس، مشيرا إلى أنها تحركات ارتجالية، موضحا أن الجيش سيتحرك باتجاه طرابلس في الوقت المناسب، ومؤكداً أن القانون سيلاحق الجميع.

هذا، ولا تزال حكومة الوفاق عاجزة عن إجبار الميليشيات المتصارعة على وقف القتال، والالتزام ببنود وقف إطلاق النار الموقّع بينهما برعاية أممية .

Related Posts