نائب سابق ينتقد موقف المسؤولين من تحويل مدرسة “العقيدة” إلى مركز تجاري

انتقد النائب المسيحي السابق جوزيف صليوا موقف المسؤولين القائمين على مدرسة العقيدة المسيحية في بغداد إزاء تحويلها إلى مول تجاري.

وقال صليوا أن الأمر متعلق بقضايا تجارية واقتصادية بحتة، وهذا ليس استهدافاً للمكون المسيحي بقدر ما هو استهداف للمعالم والتراث في العراق.
وأشار إلى أنه لا يمكن الموافقة على تحويل المدرسة إلى مول إلا بموافقة من الجهات المسيحية المعنية.

هذا، ودعا صليوا الجهات المسؤولة والجهات المعنية إلى الحفاظ على أملاك الشعب، مؤكداً أن هذه المدرسة ليست ملك المسيحيين وحدهم، بل تخرج منها الكثير من المثقفين والسياسيين العراقيين أبرزهم الراحلة زها حديد.

Related Posts